فوائد براعم البروكلي في علاج جرثومة المعدة

البروكلي هو واحد من تلك الخضار التي يحبها عدد كبير من الناس، إنه طعام ذو نكهة قوية، وعلى الرغم من أنه من الممتع تناول ” البراعم ” الصغيرة منه، إلا أنه يمكن أن يكون من الصعب بعض الشيء تناوله إذا لم يتم طهيه بشكل صحيح، ومع ذلك فهو لا يزال واحد من أكثر الخضروات صحية، ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى محتواه العالي من الألياف والمعادن وحمض الفوليك والفيتامينات، وإذا كان هناك من يريد أن يكون بصحة جيدة، فيجب عليه بالتأكيد تناول المزيد من البروكلي وتضمينه في نظامه الغذائي .

فوائد براعم البروكلي في علاج جرثومة المعدة
بالعودة إلى عام 2009، نجد أن فريق من الباحثين في جامعة جونز هوبكنز، اكتشفوا أن البروكلي قد يكون علاجا فعالا لجرثومة المعدة ( Helicobacter pylori )، المسئولة عن القرحة والتهاب المعدة وربما سرطان المعدة على أقل تقدير، ويمكن أن يكون البروكلي رادعا لإبطاء انتشار عدوى جرثومة المعدة .

جرثومة المعدة
ما يقرب من 50 % من سكان الولايات المتحدة فوق سن 50 عام يحملون جرثومة المعدة، ولا تتسبب هذه الجرثومة دائما في حدوث تقرحات أو التهاب في المعدة، ولكنها تفعل ذلك فقط إذا انتشرت خارج نطاق السيطرة، ومع ذلك فقد تم ربطها بزيادة خطر الإصابة بسرطان المعدة، ومن المؤكد أن القضاء على هذه البكتيريا قبل أن تتكاثر وتسبب مشكلة تعد فكرة جيدة، ولحسن الحظ أن البروكلي قد يساعد في تحقيق ذلك .

البروكلي
البروكلي يحتوي على مركب يسمى sulforaphrane، ويمكن أن يساعد هذا المركب على تقليل مستعمرات جرثومة المعدة بنسبة تصل إلى 40 %، وفي حين أن البروكلي لن يقضي على البكتيريا تماما، إلا أنه يساعد في الحد من مخاطر الإصابة بالعدوى، وبعد كل شيء فإن وجود عدد أقل من هذه البكتيريا على قيد الحياة في المعدة، أمر يعمل على قهر خطرهم ودفاعاتهم المناعية، وبالطبع لن يكون البروكلي وحده كافيا لمنع الإصابة بالقرح أو التهاب المعدة أو سرطان المعدة، ولكنه قد يكون قادرا على تقليل المخاطر، ويجب إضافة الأطعمة الأخرى التي تعزز المناعة بجانبه، لكي يكون لدى الشخص فرصة لمكافحة هذه البكتيريا المزعجة في المعدة .

مقدار البروكلي الذي يجب تناوله لعلاج جرثومة المعدة
بالنسبة للكمية التي يجب تناولها للاستفادة من محتوى الـ sulforaphrane في البروكلي، فإنها ليس بقدر ما قد يظن البعض، فعلى الرغم من أن فريق أبحاث جونز هوبكنز لم يحدد الكمية اللازمة، فقد ذكروا أن ” جرعة يومية ” من البروكلي أمر مطلوب، وهذا يدل على أن الشخص يحتاج فقط إلى تناول كميات طبيعية من البروكلي، على الرغم من أنه سيحتاج إلى تناوله كل يوم، وقد يساعد إضافة القليل من البروكلي إلى خطة الوجبة اليومية، في منع عدوى جرثومة المعدة من التسبب في مشاكل في الجهاز الهضمي .

كيف يمكن تناول البروكلي ؟
البروكلي هو واحد من تلك الأطعمة التي يمكن أن تؤكل نيئة، ولكن من الأفضل عندما تكون مطبوخة على البخار، ويساعد التبخير الخفيف أو القلي على تنشيط الكثير من المركبات المفيدة والمغذيات في الخضروات، ولا ينصح بطهي البروكلي حتى يصبح طريا أكثر من اللازم، ولكن يجب طهيه لبضع دقائق فقط، حتى يتحول إلى اللون الأخضر الفاتح .

ولزيادة فعالية البروكلي ينصح برش القليل من عصير الليمون فوقه قبل مضغه، وسيكون عصير الليمون بمثابة مطهر يمكن أن يساعد على قتل البكتيريا الموجودة في المعدة والأمعاء، ويحتوي عصير الليمون على خصائص قوية مضادة للجراثيم، مما يجعله طعاما مفيدا لإضافته إلى النظام الغذائي، وإذا كان يرغب أحد في تقليل خطر الإصابة بمشاكل الجهاز الهضمي، لذا فإن البروكلي طعام مدهش للصحة، لأنه يحتوي على مجموعة واسعة من الفيتامينات والمعادن والمواد المضادة للأكسدة والمركبات المفيدة، والألياف الغذائية، وهو واحد من أفضل الأطعمة التي يمكن تناولها للحصول على جسم صحي .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *