معلومات عن ضغط الدم الطبيعي بعد ممارسة التمارين

ممارسة الرياضة يمكن أن تزيد من ضغط الدم، لكن التأثيرات تكون عادة مؤقتة، ويجب أن يعود ضغط الدم تدريجيا إلى طبيعته بعد الانتهاء من ممارسة الرياضة، وأسرع من يعود له ضغط الدم إلى مستواه الطبيعي، يكون هو الأكثر صحة على الأرجح .

معلومات عن ضغط الدم الطبيعي بعد ممارسة التمارين
وفقا للمبادئ التوجيهية المقدمة من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، يكون ضغط الدم ” الطبيعي ” أقل من 120/80 ملم زئبقي، ويشمل ذلك قراءة ضغط الدم الانقباضي تحت 120 ملم زئبقي ( الرقم الأعلى )، وضغط الدم الانبساطي ( الرقم السفلي ) تحت 80 ملم زئبق، وتزيد ممارسة التمارين الرياضية من ضغط الدم الانقباضي، وضغط الدم الانقباضي هو مقياس ضغط الأوعية الدموية عندما يدق القلب، أما ضغط الدم الانبساطي فهو مقياس الضغط في الأوعية الدموية بين دقات القلب، ولا يجب أن يتغير بشكل كبير أثناء التمرين، وإذا كان كذلك يجب استشارة الطبيب .

من الصعب أن نقول بشكل قاطع ما هي قراءات ضغط الدم التي تعتبر طبيعية بعد التمرين، لأن ضغط الدم يختلف من شخص لآخر، وقد تكون المستويات الطبيعية لشخص واحد علامة على مشكلة لشخص آخر، ولكن بشكل عام يكون ارتفاع ضغط الدم بعد التمرين يتضمن أكبر من 140/90 ملم زئبق، وانخفاض ضغط الدم بعد التمرين يكون أقل من 90/60 ملم زئبق .

كيف يرتفع ضغط الدم بعد ممارسة التمارين
تضع الأنشطة الهوائية مثل السباحة وركوب الدراجات والجري مطالبا إضافية على نظام القلب والأوعية الدموية، وتحتاج العضلات حينها إلى كمية أكسجين أكثر مما تحتاجه عندما تكون في راحة، لذلك على الشخص التنفس بسرعة أكبر، حيث يبدأ القلب في الضخ بقوة أكبر وأسرع لتدوير الدم لتوصيل الأكسجين إلى العضلات، ونتيجة لذلك يرتفع ضغط الدم الانقباضي، ومن الطبيعي أن يرتفع ضغط الدم الانقباضي إلى أكثر من 160 ملم زئبقي أثناء التمرين، ويجب التوقف عن ممارسة الرياضة إذا كان ضغط الدم الانقباضي قد تجاوز 200 ملم زئبقي، لأنه بعد 220 ملم زئبق يزيد خطر الإصابة بمشكلة قلبية .

ويمكن أن تؤثر العوامل المختلفة على كيفية استجابة نظام القلب والأوعية الدموية للتمرين، وبعض هذه العوامل تشمل النظام الغذائي، والظروف الطبية، والأدوية على سبيل المثال، وارتفاع ضغط الدم بسبب ممارسة التمارين هي حالة تؤدي إلى ارتفاع حاد في ضغط الدم أثناء النشاط البدني، ويمكن للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم ممارسة التموجات في ضغط الدم الانقباضي يصل إلى 250 ملم زئبق أثناء ممارسة الرياضة، وبشكل عام يجب أن يعود ضغط الدم إلى طبيعته في غضون عدة ساعات من التمرين، وحتى ذلك الحين قد يلاحظ الشخص أن ضغط دمه لا يعود إلى ما كان عليه بالضبط قبل التمرين، هذا لأنه من الطبيعي أن ينخفض ​​ضغط الدم قليلا في غضون بضع ساعات من التمرين .

تمرين للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم
من الآمن ممارسة الرياضة إذا كان الشخص معرضا لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم ( الذي كان يسمى سابقا باضطراب ما قبل فرط ضغط الدم )، وفي الواقع يمكن أن تساعد التمارين المنتظمة على الحفاظ على ضغط الدم تحت السيطرة، وإذا كان الشخص معرضا لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو لديه بالفعل، يجب أن يتحدث مع طبيبه حول الطريقة الأكثر أمانا لممارسة الرياضة، وقد يشمل ذلك :

1- استخدام الدواء لخفض ضغط الدم .
2- اختيار الأنشطة المعتدلة .
3- مراقبة ضغط الدم قبل التمرين وخلاله وبعده .

تمرين للأشخاص الذين يعانون من انخفاض في ضغط الدم
يجب أيضا مراجعة الطبيب قبل بدء برنامج تدريبي جديد إذا كان الشخص مصاب بانخفاض ضغط الدم، فالتمرينات الرياضية وخاصة التمارين الرياضية التي تنطوي على تغييرات مفاجئة، يمكن أن تؤدي إلى ظهور أعراض تشمل الدوخة، عدم وضوح الرؤية، والغثيان، وهذا لا يعني أنه لا ينبغي على هذا الشخص ممارسة الرياضة، ففي الواقع يمكن أن تكون التمارين مفيدة في علاج انخفاض ضغط الدم لأنها تساعد على تحسين الدورة الدموية، إلا أنه يجب اختيار الأنشطة المعتدلة التي لا تنطوي على الانحناء والارتفاع بسرعة إلى وضع مستقيم، وتعتبر الانخفاضات الكبيرة في ضغط الدم بعد ممارسة الرياضة، عامل خطر لتطور المرض أو وجود أنواع معينة من أمراض القلب .

متى يجب طلب المساعدة الطبية
يجب التحدث إلى الطبيب إذا ظهرت أو لوحظت العلامات الآتية :

1- ارتفاع ضغط الدم بعد التمرين .
2- انخفاض ​​ضغط الدم بعد التمرين .
3- عدم حدوث أي تغيير في ضغط الدم أثناء التمرين .
4- إذا تجاوز الضغط الانقباضي ( الرقم العلوي ) 200 ملم زئبقي أثناء أو بعد التمرين .
5- تغير ضغط الدم الانبساطي ( الرقم السفلي ) بشكل كبير أثناء التمرين .
6- إذا تجاوز ضغط الدم 180/120 ملم زئبقي أثناء أو بعد التمرين .

نصائح للسلامة عند ممارسة التمارين الرياضية
يمكن أن تساعد التمارين الرياضية في تنظيم ضغط الدم، وللحصول على مزيد من الأمان يجب اتباع النصائح الآتية :

1- ممارسة التمارين المعتدلة مثل المشي أو السباحة أو ركوب الدراجات .
2- استشارة الطبيب أو المختص المحترف في مجال الصحة .
3- الإحماء قبل ممارسة التمارين لتجنب الإصابات .
4- وقف نشاط التمرين تدريجيا وعدم التوقف فجأة لئلا تحدث مشاكل في ضغط الدم، وهذا الأمر يسمح بالعودة السريعة إلى معدل ضربات القلب و ضغط الدم قبل ممارسة الرياضة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *