تناول الخضروات الغنية بالحديد وعلاقتها بحاسة السمع

حاسة السمع أحد الحواس الخمسة الأساسية في جسم الإنسان وبدونها يجد الإنسان صعوبة بالغة في التعامل في هذه الحياة، وهناك العديد من الأكلات التي تعمل على تقوية حاسة السمع خاصة الغنية بعنصر الحديد  مثل السبانخ، والسبانخ معروفة منذ قديم الزمان في فوائدها المتعددة لتقوية الجسم بصفة عامة والسمع بصفة خاصة .

حاسة السمع :
السمع أحد الحواس الخمس كما أشرنا وهي الحاسة التي نستطيع بها تمييز الأصوات والتواصل مع الآخرين من خلال التخاطب والتواصل معهم، وتعطل وظيفة السمع تعني تعطل باقي الوظائف الأخرى في الجسم ، وتتكون الأذن لدى الجنين في الشهر الخامس من الحمل وتبدأ في أداء مهامها من التقاط الذبذبات الخارجية التي تتصل عبر السائل الأمينوسي الذي يغلف طبقة الرحم، وبهذا تكون حاسة السمع أول الحواس التي تعمل بشكل فعال في جسم الإنسان.

تناول الخضروات الغنية بالحديد وعلاقتها بحاسة السمع :
–  الخضروات الغنية بعنصر الحديد مثل السبانخ وغيرها ، فان الحديد بها هو العنصر  الذي يمد الجسم بالغذاء ويمن من اصابة الجسم من فقر الدم والأنيميا ، وفقر الدم هو انخفاض مستوى الحديد في الدم الناتج عن نقص كريات الدم الحمراء في الجسم ، وهذا يحدث نتيجة عدم وجود المعادن الضرورية في تكوين الجسم ومنها الحديد ، قد تبين منذ فترة طويلة أن عنصر الحديد هو العنصر الأساسي في تكوين الهيموغلوبين الذي يشكل خلايا الدم الحمراء المسؤولة عن نقل الأوكسجين إلى جميع أنحاء الجسم.

– ولا يستطيع جسم الإنسان أن يصنع الحديد من تلقاء نفسه لذلك لابد أن يحصل عليه الجسم من خلال تناول الأكلات التي تحتوي على عنصر الحديد، وإذا لم يحصل الجسم على الحديد اللازم له فلن يستطيع إنتاج كريات الدم الحمراء ، ويؤدي ذلك إلى التعب وانخفاض المناعة والضعف في الدماغ وغيرها ، وقد يتسبب نقص الحديد في الجسم إلى ضعف حاسة السمع

لذلك أجريت دراسة في كلية الطب في جامعة بنسلفانيا على حوالي 300 شخص ، وكانوا مختلفين الأعمار ركزت هذه الدراسة على ثلاثة أنواع من فقدان السمع التوصيلي الذي ينتج عن مشكلة في الأذن الخارجية أو الوسطى والتي تمنع الصوت من الوصول إلى بشكل صحيح.

– وفقدان السمع الحسي العصبي الذي ينتج عن فقد أو تلف الخلايا الحسية في قوقعة الأذن ، وتلف السمع المختلط الذي يكون مزيج من فقد السمع الحسي والعصبي في وقت واحد ، وقد توصل العلماء إلى أن ارتباط فقر الدم والأنيميا يؤدي إلى نقص الحديد في الجسم مع فقدان السمع الحسي والعصبي والمختلط بسبب نقص كريات الدم الحمراء السليمة ، ويؤدي إلى وجود تلف في الأوعية الدموية الدقيقة التي تغذي الأذن وبالتالي مع الوقت يؤدي إلى فقدان السمع ، وقد لوحظ أن الأشخاص الذين يعانون من فقدان السمع كانوا في الأصل يعانون من فقر الدم الشديد الذي أدى بهم إلى نقص السمع.

– نقص الحديد في الجسم قد يحدث نزيف، وكذلك الخضوع لغذاء معين مثل ما يفعل النباتيون  أو عند الإصابة بعدوى الديدان الطفيلية كل هؤلاء الفئات معرضين للإصابة بفقر الحديد في الجسم ويجب عليهم تعويض كمية الحديد في الجسم عن طريق تناول مكملات الحديد لحل مشكلة فقر الدم الذي يؤدي إلى الإصابة بضعف السمع ، وتبقى الحاجة إلى المزيد من الدراسات التي تبين التأكد من الربط ما بين فقر الدم الناتج عن نقص الحديد وفقدان السمع وما هي مدى فاعلية بعض الأطعمة مثل السبانخ في التخلص من هذه المشكلة واستعادة السمع والعمل على تحسينه.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *