أسباب وعلاج تورم لهاة الفم

يتعرض الكثير من الناس للإصابة بتورم اللهاة ، الأمر الذي يتسبب في الضيق والألم للشخص المصاب ، وسوف نتطرق في هذا المقال لأسباب حدوث تورم لهاة الفم ، والطرق الماسبة لعلاجها .

لهاة الفم
يتكون سقف الفم من جزئين أساسين وهما : الصفيحة الصلبة في المقدمة ، والصفيحة الناعمة في الخلف ، وهي اللهاة الموجودة خلف سقف الحلق وتتدلي قليلاً منه ، وتتكون اللهاة من بعض الأنسجة العضلية ، والأغشية المخاطية ، وعلاوة على ذلك فأنها تحتوي على قنوات تعمل على إفراز اللعاب ، ولعل السبب في  مرونتها حتى تتمكن من القيام بوظائفها على أكمل وجه .

تورم لهاة الفم
يحدث تورم لهاة الفم ، عند تعرض الجسم للالتهابات ، والتي يعجز الجسم على مكافحتها ، فتصاب اللهاة ببعض التورم والاحمرار المصحوب بالالتهاب ، وتؤدي هذه الإصابة لشعور المصاب بوجود شئ ما عالق في حلقه ، مع شعوره بصعوبة وآلام عند البلع ، وقد يتزامن مع هذه الحالة تغير في صوت المصاب ،ومن أعراض انتفاخ اللهاة ، ما يلي :
– وجود بعض الصعوبات عند التنفس .
– الإصابة بالتهابات الحلق .
– قد يمتد التورم حتى يصيب البلعوم .
– زيادة في إفراز اللعاب .
– الإصابة بقلس في الأنف .
– التعرض لارتفاع في درجات الحرارة .
– صعوبة بلع الطعام والشراب .
– الشعور بألم ووخز في سقف الحلق .

أسباب التهاب اللهاة
تتعرض لهاة الفم للالتهاب نتيجة لعدة عوامل ، فقد تلتهب نتيجة الإصابة بالبكتيريا ، أو الفيروسات ، ويمكن للهاة أن تلتهب كعرض من أعراض الإصابة ببعض الأمراض كالتهابات الحلق مثلا ً ، وتتعدد الأسباب ، ومنها :
– الإصابة بالحساسية ، فيمكن أن يتسبب التعرض للحساسىة لتراكم السوائل في الفم ، مما يؤدي لتورمه ، وقد تحدث الحساسية نتيجة التحسس لأحد أنواع الطعام ، أو الإصابة بالأرتيكاريا الناتجة عن لسع الحشرات .
– قد يحدث الورم نتيجة للعوامل الوراثية .
– جفاف الفم يمكن أن ينتج عنه تورم اللهاة .
– إصابة الحلق بالالتهاب يمكن أن يمتد للهاة .
– الإصابة بارتجاع المرئ .
– يمكن للتدخين وتناول المشروبات الكحولية أن تكون عامل أساسي لتورم اللهاة .
– التعرض لتنفس بعض المواد الكيميائية .

طرق علاج التهابات اللهاة
يمكن أن يتم علاج التهاب اللهاة منزلياً دون الحاجة للطبيب ، ويتم ذلك من خلال بعض الأدوية المنزلية ، ومنها :
– يمكن أن يتم العلاج بتناول كميات كبيرة من السوائل ، في حال كان جفاف الفم هو سبب الالتهاب ، فيكون هذا العلاج نافعاً كثيراً في هذه الحالة .
– الغرغرة بالماء الساخن والملح عند التعرض للعدوى الفيروسية ، أو البكتيرية .
– يمكن اللجوء لبعض المستحلبات الطبية التي من شأنها التخفيف من حدة الألم .
– تناول مشروب الشاي المحلى بالعسل .
– يمكن لمكعبات الثلج أو البوظة أن تساعد على تلطيف المنطقة .

في حال عدم التحسن بعد اللجوء لهذه الطرق ينصح باستشارة الطبيب ، وخاصة عند زيادة حدة الأعراض مثل :
– صعوبة بالغة في بلع الطعام .
– حدوث جفاف شديد في الحلق .
– ترشيح للدم من اللهاة .
– عدم القدرة على التنفس .
– التعرض لآلام شديدة ، مع عدم القدرة على السيطرة على الألم .
– ألام شديدة في المعدة مصحوبة بارتفاع في درجات الحرارة .
– تغير في نبرة الصوت .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *