العلاقة بين اضطراب ثنائي القطب والشاي الأخضر

كتابة: ريهام عبد الناصر آخر تحديث: 24 يوليو 2018 , 16:13

يعتبر الشاي سواء الأسود أو الأخضر من أكثر المشروبات استهلاكا على نطاق واسع في العالم، لسبب قد لا يدركه الكثيرين، إلا أن الشاي يمكن أن يفيد الصحة بصورة كبيرة .

ما هو إل ثيانين  L-Theanine ؟
يحتوي الشاي الأخضر والأسود على حمض أميني قابل للذوبان في الماء يدعى L-theanine، وهو عامل الاسترخاء المعروف بتخفيف التوتر والقلق، وبالتالي يترك آثار يمكن أيضا أن يشعر بها الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية، بما في ذلك اضطراب ثنائي القطب، والـ L-theanine  يشكل 1 إلى 2 في المائة من الوزن الجاف للشاي، والشاي يحتوي على حوالي 50 ملليغرام من L-theanine، وقد أصبح الشاي الأخضر مكمل غذائي شهير، وهو أيضا مصدرا رائعا للكافيين .

ويعتقد الباحثون أن L-theanine قد يسيطر على جوانب وظيفة الدماغ البشري، وقد أظهرت دراسات تخطيط كهربية الدماغ ( EEG )،  أنه يمكن أن يكون له تأثير مباشر على الدماغ، وتظهر عمليات مسح تخطيط الدماغ ( EEG ) نشاطا متزايدا في نطاق تردد ألفا، وتحدث موجات ألفا عندما يكون الجسم مستيقظا، ولقد ظهر أن L-theanine يريح العقل لكن دون أن يشعره بالنعاس .

فوائد  L-Theanine الموجود في الشاي الأخضر
يحافظ الـ L-theanine في الشاي الأخضر على خفض التوتر، عن طريق زيادة مستويات الناقلات العصبية المهدئة serotonin  و gamma aminobutyric acid ، وهذه الناقلات العصبية التي تعرف اختصارا بـ GABA تنتشر في جميع أنحاء الدماغ، وتحفز الخلايا العصبية المتورطة في تثبيط القلق، وكذلك تلك التي تساعد على جلب الشعور بالنعاس .

كما أن الشاي الأخضر غني بمضادات الأكسدة، مما يجعله مشروبا أكثر جاذبية، ويمكن أن تكون مضادات الأكسدة مواد طبيعية أو من صنع الإنسان، وهي تساعد على إيقاف أو تأخير تلف الخلايا في بعض الحالات، واستنادا إلى الدراسات التي أجريت على الحيوانات، قد تساعد أيضا المواد المضادة للأكسدة الموجودة في الشاي، في الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية .

L-theanine واضطراب ثنائي القطب
ما يقرب من 20 في المائة من البالغين في الولايات المتحدة يتناولون منتجات عشبية لعلاج الأمراض الطبية، وفقا لـ The Scientific World Journal، واضطراب المزاج ثنائي القطب هو اضطراب مزاجي، يسبب تغيرات مزاجية شديدة، قد تؤدي هذه التغييرات إلى إيذاء النفس أو الآخرين، وإذا كان الشخص يعاني من اضطراب ثنائي القطب أو اضطراب مزاجي آخر، فقد يساعده L-theanine الموجود في الشاي الأخضر على تهدئة ذلك، وقد يساعد أيضا إذا كان الشخص يعاني من القلق أو لديه مشاكل في النوم .

ويحتوي الشاي الأخضر على L-theanine، ولكن الدراسات والبحوث المستخدمة استخدمت جرعات أعلى بكثير من الأحماض الأمينية الموجودة في الشاي، ويمكن العثور على جرعات أعلى في المكملات الغذائية المتوفرة للشراء بسهولة، والمكملات الغذائية قد تساعد على تحسين المزاج، وكذلك التركيز والقدرة على التعلم، وتحتوي معظم المكملات على 200 إلى 400 ملغم من L-theanine لكل حبة، لكن الكميات يمكن أن تختلف من مكمل لآخر .

الآثار الجانبية
كما هو الحال في أي شيء، من المهم الانتباه إلى أي آثار جانبية محتملة الحدوث، على الرغم من أنه لم يتم تسجيل العديد من الآثار الجانبية لـ L-theanine، ولكن استهلاك كمية كبيرة من الشاي الأخضر قد يسبب بعض الأعراض الجانبية مثل : الغثيان أو التهيج، وقد يزعج محتوى الكافيين أيضا المعدة، وإذا كان الجسم لا يتفاعل بشكل جيد مع الكافيين، فيجب استشارة الطبيب أولا .

إذن هل يجب تناول إل ثيانين ” L-theanine “
يبدو أن الدراسات التي أجريت على إل ثيانين ” L-theanine “، ومعالجته للاضطرابات العقلية مبشرة للغاية، ومن المهم ملاحظة أن جميع الدراسات في مرحلة البداية، والشاي الأخضر موجود منذ سنوات ولم يشكل تهديدات على الصحة، وقد أعطت إدارة الغذاء والدواء الـ L-theanine في حالة الإصابة بدهون الكبد GRAS، مما يعني أنه معترف به بشكل عام على أنه آمن .

وبالنسبة للجزء الأهم، فقد يساعد L-theanine على إعطاء الشخص دفعة إضافية ويقظة خلال اليوم، وإذا قرر أحد تناول الجرعات الأعلى الموجودة في مكملات L-theanine، فيجب التحدث إلى الطبيب أولا، وإذا كان هناك من يستخدم حاليا أي أدوية أو لدى أحد أي مشاكل صحية أخرى، فقد لا يكون ذلك آمنا لتناوله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: