علاقة قصور الغدة الدرقية بزيادة مخاطر الإجهاض

إذا تم تشخيص إصابتك بقصور الغدة الدرقية – أو الغدة الدرقية غير النشطة – فقد تتساءلي عما إذا كان ذلك قد يسبب مشاكل أثناء الحمل أو حتى الإجهاض . في الواقع ، يرتبط قصور الغدة الدرقية بالإجهاض لذا من المهم أن تكوني قادرة على التعرف على علامات هذه الحالة .

فهم دور الغدة الدرقية
الغدة الدرقية هي غدة في رقبتك (فوق الترقوة) تنتج الهرمونات التي تشارك في العديد من أنشطة جسمك . و هي تلعب دورًا مهمًا في التوازن الأيضي و الهرمونات في الجسم . عندما يحدث شيء ما مع الغدة الدرقية ، تكون هناك فرصة كبيرة بتأثر بقية جسمك و عملياته – بما في ذلك الحمل .

قصور الغدة الدرقية
هرمون الغدة الدرقية يتحكم في عمليات التمثيل الغذائي في الجسم . عندما يكون لديك قصور الغدة الدرقية ، فإن الغدة الدرقية لا تنتج ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية للحفاظ على هذه العمليات تسير بمعدل طبيعي ، و بالتالي تبدأ في التباطؤ . هذا يمكن أن يؤثر على العديد من جوانب صحتك ، بما في ذلك ما إذا كان لديك حمل صحي .

قصور الغدة الدرقية أثناء الحمل
من المهم أن تعمل الغدة الدرقية بشكل طبيعي أثناء الحمل ، سواء بالنسبة لصحتك أو لصحة طفلك . هناك العديد من المضاعفات التي يمكن أن تحدث عند النساء الحوامل اللواتي يعانين من قصور الغدة الدرقية ، بما في ذلك :

تسمم الحمل
– فقر الدم
– انخفاض الوزن عند الولادة
– ولادة جنين ميت
– نادرا ما يحدث قصور القلب الاحتقاني
– الإجهاض

ما تظهره الأبحاث حول قصور الغدة الدرقية و مخاطر الإجهاض ؟
تشير الأبحاث إلى أن وجود قصور الغدة الدرقية قد يكون مرتبطًا ببعض أنواع فقد الحمل . حيث وجدت دراسة أجريت عام 2000 أن النساء اللواتي يعانين من نقص الغدة الدرقية دون علاج كان لديهن خطر متزايد للإجهاض في الثلث الثاني من الحمل ، أو ولادة الجنين ميتًا . وجدت دراسة مختلفة في عام 2005 أن قصور الغدة الدرقية تحت الإكلينيكي (SCH) يمكن أن يعني زيادة خطر انفصال المشيمة و الولادة المبكرة ، و كلاهما يمكن أن يؤديان إلى فقدان الحمل في وقت لاحق .

الأدلة أقل وضوحاً حول العلاقة بين قصور الغدة الدرقية و الإجهاض في الثلث الأول من الحمل . تشير بعض الدراسات إلى أن المناعة الذاتية للغدة الدرقية (TAI) قد تكون مرتبطة بالإجهاض في اللثلث الأول ، لكن هناك دراسات أخرى تتناقض مع الارتباط .

وجدت دراسة صينية نشرت عام 2014 أن النساء اللواتي لديهن قصور الغدة الدرقية تحت الإكلينيكي و الغدة الدرقية المناعة الذاتية لديهن مخاطر أكبر للإجهاض بين الأسابيع 4 و 8 من الحمل .

التعرف على أعراض قصور الغدة الدرقية
وفقًا للمكتبة الوطنية الأمريكية للطب ، تتضمن أعراض قصور الغدة الدرقية ما يلي :

– الإعياء
– زيادة الوزن
– انتفاخ الوجه
– عدم تحمل البرد
– آلام المفاصل و العضلات
– الإمساك
– جفاف الجلد
– العر الجاف و الرقيق
– انخفاض التعرق
– فترات الحيض الثقيلة أو غير النظامية و مشاكل في الخصوبة
– الكآبة
– تباطؤ معدل ضربات القلب

إذا كنت تشعري بالقلق من أنك تعاني من قصور الغدة الدرقية ، فاطلبي من طبيبك إجراء الفحص . يمكنه إجراء تشخيص يعتمد على أعراضك و اختبار بسيط للدم .

هرمون الغدة الدرقية أثناء الحمل
إذا كنت تعاني من نقص في نشاط الغدة الدرقية ، فسوف يتم علاجك باستخدام هرمون الغدة الدرقية الاصطناعي ليفوثيروكسين levothyroxine . الليفوثيروكسين الاصطناعي مطابق لهرمون الغدة الدرقية الطبيعي و هو آمن لطفلك النامي . ذا كنت بالفعل تتناولي الليفوثيروكسين قبل الحمل ، فمن المحتمل أن يزيد الطبيب من الجرعة أثناء الحمل للحفاظ على وظيفة الغدة الدرقية العادية . من الأفضل التحدث مع طبيبك عن الجرعة قبل الحمل .

و أخيرا : خلال فترة الحمل ، يجب فحص وظيفة الغدة الدرقية كل 6 إلى 8 أسابيع .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Ayah Hossiny

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *