فوائد المانجو في علاج الإمساك

كتابة: sarah آخر تحديث: 25 يوليو 2018 , 14:24

المانجو، هذه الفاكهة الحلوة السكرية تظهر في الصيف لتعطينا راحة من ارتفاع درجات الحرارة، وتحسن مزاجنا، ويحتار الأشخاص الذين يعانون من الإمساك، في ما إذا كانوا يستطيعون تناول المانجو أم لا، فعندما يصاب الشخص بالإمساك يصبح في شك عند تناول أي طعام، خوفا من أنه سيزيد من أعراض الإمساك لديه، وبعض الناس يواجهون الإمساك بعد تناول المانجو، بينما يعتقد بعض الناس أن المانجو تقلل من أعراض الإمساك، وفي السطور القادمة سنزيل هذا الارتباك، ونوضح : هل يمكن أن تسبب المانجو الإمساك أم أنها جيدة للإمساك ؟

المانجو جيدة للجهاز الهضمي
1- الألياف
تحتوي المانجو على أكبر كمية من الألياف مقارنة بالفواكه الأخرى، فهناك 3 غرام من الألياف في كل 100 جرام من المانجو، والألياف هي مركب أساسي للمعدة من أجل الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي، كما أن الألياف الموجودة في المانجو قابلة للذوبان، وبالتالي يسهل هضمها في المعدة، ومن فوائد الألياف أنها تجعل البراز أكثر ليونة، وتضمن إمكانية التغوط بسهولة، وتعزز حركة القولون والأمعاء، والألياف تقلل أيضا من مشاكل المعدة، فهي مفيدة في الحد من الاضطرابات المعدية المعوية .

2- ملينات طبيعية
تمتلئ المانجو ب فيتامين ج والبوتاسيوم والألياف، وهذه العناصر معا تعمل كملين طبيعي، والناس الذين يعانون من الإمساك يحصلون على تخفيف الأعراض عند تناول هذه العناصر، وهذه العناصر تخفف البراز وتجعل حركة الأمعاء مريحة، لذا فإن تناول ثمرتين من المانجو في اليوم الواحد في الصباح، وعلى معدة فارغة، أو ثمرة مانجو واحدة بعد العشاء، تحسن من عملية الهضم وتقلل من أعراض الإمساك .

3- البكتيريا المفيدة
تمتلئ المانجو بالبكتيريا المفيدة والجيدة في عملية الهضم، فبعد استهلاك الكثير من البكتيريا، تموت البكتيريا الصديقة في المعدة، وهذه البكتيريا ضرورية لعملية الهضم الصحيحة، لذا فإن تناول المانجو بصورة يومية وإدخالها في النظام الغذائي، يعيد البكتيريا الصديقة إلى الأمعاء بصورة تدريجية .

تأثير المانجو الناضج وغير الناضج على الإمساك
يختلف تأثير المانجو الناضج وغير الناضج على مشكلة الإمساك، حيث تحتوي المانجو الناضجة على أكبر كمية من فيتامين ج والألياف والمعادن والبكتيريا الصديقة، وبالتالي، فإنها تعمل مثل المسهلات الطبيعية وتقلل من أعراض الإمساك، ولكن المانجو غير الناضجة لا تؤثر على علاج مشكلة الإمساك، بل إن المانجو غير الناضج يحتوي على كمية عالية من البكتين الذي يمكن أن يسبب الإمساك، وبعض الناس لديهم حساسية عالية من البكتين أكثر من غيرهم، وهذا هو السبب الذي يجعل بعض الناس يشعرون بالإمساك بعد تناولهم المانجو، وأيضا فإن المانجو غير الناضجة تحتوي على عدد أقل من الفيتامينات والمعادن مقارنة بالمانجو الناضجة، لذا يجب دائما اختيار المانجو الناضجة تماما، إذا كان الشخص يتناولها بغرض علاج الإمساك .

استنتاج
إذا سأل أحد هل يمكن أن يسبب المانجو الإمساك أو هل المانجو جيدة للإمساك ؟ أود أن أقول كلا، حيث إذا تم اختيار المانجو الناضج تماما، فهذا يكون جيد للإمساك، ولكن إذا تم شراء مانجو غير ناضج، فيمكن أن يسبب هذا الإمساك، لذا فمن الواضح الآن فوائد أنواع المانجو في التأثير على مشكلة الإمساك، فالمانجو مفيدة للغاية في الحد من الإمساك، إلا أنه يجب دائما اختيار المانجو الناضجة تماما، وبالنسبة للناس الذين يستهلكون المانجو على أساس يومي فإنهم يرون النتائج الإيجابية سريعا، وينصح بتناول المانجو مرتين في اليوم الواحد، أي ثمرة مانجو في الصباح على معدة فارغة، وواحدة بعد العشاء حيث تعمل في المعدة بشكل فعال في هذا الوقت، لذا فإن المانجو الناضج يعمل كملين طبيعي، ويحافظ على صحة الجهاز الهضمي، عن طريق زيادة البكتيريا الصديقة في الأمعاء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: