اضرار و مخاطر خزعة نخاع العظم

يمكن أخذ خزعة نخاع العظم من الأنسجة الاسفنجية داخل العظام ، و هذه الخزعة تستخدم للكشف عن بعض أنواع السرطان ، و يتم من خلالها فحص خلايا الدم الحمراء و خلايا الدم البيضاء ، و الصفائح الدموية و الدهون و غيرها.

النخاع
هناك نوعان من النخاع و هم الأحمر و الأصفر ، و النخاع الأحمر يوجد أساسا في العظام المسطحة مثل الورك و الفقرات الخاصة بك ، أما النخاع الأصفر فهو الموجود في الخلايا الدهنية ، و في هذه الخزعة سيقوم الطبيب باستخراج النخاع الأحمر ، و عادة يكون هذا من الجزء الخلفي لعظم الورك ، و يتم استخدام العينة للتحقق من وجود أي شذوذ في خلايا الدم ، كما أن مختبر علم الأمراض يمكنه الكشف من خلال هذه الخلايا عن خلايا الدم السليمة و التالفة ، و تظهر النتائج الخاصة بهذا الإجراء الإصابة بسرطان نخاع العظم و كذلك سرطان الدم.

خزعة نخاع العظم
يأمر الطبيب بأخذ خزعة نخاع العظم إذا كانت اختبارات الدم تظهر مستويات منخفضة للصفائح الدموية ، أو الارتفاع أو الانخفاض الشديد في الخلايا البيضاء أو خلايا الدم الحمراء للدم ، فأخذ خزعة في هذه الحالة سيساعد على تحديد سبب هذه التشوهات ، و التي يمكن أن تشمل اسبابها ما يلي:

– فقر الدم أو ما يظهر على شكل عدد منخفض من خلايا الدم الحمراء.
– أمراض نخاع العظام مثل ميلوفيبروسيس أو متلازمة ميلوديسبلاستيك.
– سرطانات نخاع العظم أو الدم ، مثل اللوكيميا أو الأورام الليمفاوية.
– داء ترسب الأصبغة الدموية ، و هو اضطراب وراثي يسبب تراكم الحديد في الدم.
– العدوى أو حمى مجهولة المنشأ.

مخاطر خزعة نخاع العظم
تنفيذ جميع الإجراءات الطبية يسبب شكلاً من أشكال المخاطر ، و لكن المضاعفات الناجمة عن إجراء اختبار نخاع العظام نادرة للغاية ، و الخطر الرئيسي من هذا الإجراء هو النزيف ، و تشمل المضاعفات الأخرى المبلغ عنها:

– الارتكاس التحسسي للتخدير.
– العدوى الناتجة عن التلوث.
– استمرار الألم بعد اجراء الخزعة.

كيفية أداء الطبيب خزعة نخاع العظم
يتم أخذ الخزعة عادة بواسطة طبيب متخصص في اضطرابات الدم أو السرطان ، كما أن أخذ الخزعة يستغرق حوالي 10 دقائق ، و قبل الخزعة يتم مراجعة معدل ضربات القلب و ضغط الدم ، و يتم تطبيق مخدر موضعي للجلد و العظام لتخدير المنطقة حيث تؤخذ منها الخزعة ، و المنطقة الأكثر شيوعا لأخذها العظام الخلفية للعمود الفقري أو من عظم الصدر، و بعد ذلك يتم تمرير إبرة جوفاء بسهولة من خلال الجلد ، و الإبرة تذهب إلى العظام و تسحب عينة من النخاع الأحمر ، و لكن لا يأتي بالقرب من الحبل الشوكي ، و قد تشعر بألم خفيف أو عدم الراحة نتيجة دخول الإبرة في العظام ، و بعض هذا الإجراء يتم وضع ضمادة على منطقة الخزعة .

لابد من التأكد من أن المريض لا يعاني من النزيف ، أو ان الألم استمر لفترة أكثر من يومين بعد اجراء العينة ، كذلك التأكد من عدم الإصابة بكدمات في مكان أخذ العينة ، و في هذه الحالة لابد من التوجه إلى الطبيب المختص لضمان عدم حدوث أية مشاكل من الخزعة ، كذلك الإصابة بالتورم أو الحمى أو سخونة الجرح.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *