مميزات التقاعد المبكر من العمل قبل سن التقاعد الرسمي

يظن الكثيرون أن التقاعد المبكر من العمل يخلق حالة من الملل والروتين وربما الإكتئاب، ولكن ما لا يعرفه الكثيرون هو أنه يمكن الحصول على الكثير من المميزات والإستفادة من التقاعد المبكر من العمل وهذه أبرز المميزات من وجهة نظر الأشخاص الذين تقاعدوا عن العمل في سن الأربعين أو الخمسين.

مميزات التقاعد المبكر من العمل
1-التطلع لبدء الأسبوع
جميع الموظفين يتطلعون لنهاية الأسبوع للاستمتاع بيوم العطلة والراحة، ولكن هؤلاء الذين عملوا لوقت طويل وتقاعدوا مبكرًا من العمل لن يتطلعوا لنهاية الأسبوع بل سيتطلعوا لبدايته، حيث أن بداية الأسبوع تعني بدء أسبوع جديد من المتعة والنشاط والحيوية والذهاب إلى الجيم، وعدم مواجهة المشكلات التي تتكدس في منتصف الأسبوع بل يمكن تنظيم الوقت حسب رغبة الشخص وليس وفقًا لظروف العمل المفروضة عليه.

2-يدرك الشخص حجم الضغط والتوتر ويتخلص منهما
لا يدرك الشخص حجم التوتر والضغط الذي يعاني منهما طوال فترة عمله، فقد اعتاد الأمر، ولكن عندما يتقاعد يرى الصورة بشكل أوضح، ويرى حجم الضغط الذي طالما تحمله، ولكن ينبغي أن تكون مكافأة التقاعد المبكر تستحق اتخاذ هذه الخطوة، بحيث لا يقوم الشخص بإستبدال ضغط العمل بنوع آخر من الضغط وهو الضغط المادي.

3-يشعر الشخص بالحرية 
يخطط الكثيرون للحصول على المعاش المبكر وذلك ليس فقط من أجل المال، بل من أجل تأسيس عملهم الخاص والعمل فيه وفقًا لمبادئهم الخاصة وقواعدهم وشروطهم وترتيباتهم، فالعمل الخاص يتضمن الحرية والراحة في ذات الوقت.

4-التحسن الصحي
واحدة من اهم مميزات التقاعد المبكر هى تحسن صحة الشخص، حيث يهمل الشخص صحته بسبب انخراطه في دوامة العمل والمنزل والأسرة، وتصبح صحته آخر الأمور التي يفكر فيها، ولذلك عندما يتقاد الشخص عن العمل يبدأ في الإهتمام بصحته وممارسة التمارين الرياضية وخسارة الوزن الزائد والتخلص من الزيوت والكوليسترول، وتنظيم النوم والتمتع بالحياة الصحية التي طالما افتقدها.

5-زيادة المدخرات
واحدة من المخاوف التي تواجه الشخص قبل إتخاذ قرار التقاعد المبكر هو انتهاء أمواله ومدخراته وعدم قدرته على تدبير احتياجاته الأساسية، ولكن إذا قام الشخص بالتخطيط جيدًا للأمر فسيقوم بعمل مشروع خاص أو المشاركة في أحد المشاريع الناجحة أو إيداع امواله لدى أحد البنوك وزيادة مدخراته بشكل سنوي.

6-تتحسن الحياة الإجتماعية للشخص
يخاف الكثيرون من العزلة الإجتماعية وفقدان الأصدقاء بعد التقاعد، ولكن هذا الأمر غير صحيح حيث يصبح الشخص ودودًا واجتماعيًا وقادر على حضور الإحتفالات والمناسبات أكثر من الماضي، ببساطة لأنه أصبح يمتلك الوقت الذي لم يكن موجودًا من قبل، بل إنه بإمكانه تكوين علاقات جديدة في تلك الفترة.

7-يصبح الشخص قادر على القيام بالجولات السياحية
يتوفر لدى الشخص بعض المال للقيام بجولات سياحية رائعة، كما يمكنه إختيار أرخص الرحلات في أوقات غير أوقات الذروة وبذلك تصبح حياته أكثر متعة واسترخاءً من ذي قبل.

8-يكتشف الشخص جمال وبساطة الأشياء
بعد التقاعد المبكر يدرك الشخص جمال الأشياء الحقيقي والذي يكمن في البساطة والبعد عن التعقيد والإحتفاظ بالأغراض الضرورية وإزاحة الأغراض الأخرى الغير ضرورية، فكلما قلت الأغراض في المنزل كلما كان الأمر أكثر راحة.

9- يتحول الشخص إلى كائن صباحي
قبل التقاعد كان الشخص يمضي جانبًا كبيرًا من الليل في انهاء الزيارات الإجتماعية والأعمال المنزلية وباقي الأمور التي لا يستطيع إنجازها أثناء التواجد في العمل، ولكن بعد التقاعد يصبح لدى الشخص يوم كامل يستطيع تخطيطه كيفما شاء، حيث يستيقظ مبكرًا ويرتب جدول أعماله وينهي يومه في المساء ولن يحتاج إلى قضاء أغلب الليل في انهاء أعماله المتراكمة.

10-الخوف من تضيع الوقت
هناك العديد من المخاوف التي تواجه الشخص الذي يخطط للتقاعد المبكر، فكثيرًا ما يظن الشخص أنه سيشعر بالذنب بسبب اتخاذه لخطوة التقاعد المبكر وقيامه بغيرها من الأمور التي تجلب السعادة لنفسه، ولكن ذلك غير صحيح فالكثير من الأشخاص الذين تقاعدوا مبكرًا قبل سن التقاعد الرسمي يدركون جيدًا أهمية وقيمة الوقت ولذلك فهم يخططون لكيفية قضاء هذا الوقت بعناية شديدة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *