ملف شامل عن زراعة النخاع العظمي

 عملية النخاع العظمي أحد العمليات التي تجرى لاستبدال نخاع العظم المريض بنخاع آخر سليم يتم أخذه من متبرع أو من جسم المريض نفسه وهذه العملية لها العديد من الفوائد وقد تنقذ أرواح الكثير من الناس ولكن بالرغم من هذه الفوائد إلا أن هذه العملية لها العديد من المخاطر التي سوف نوضحها.

عملية زرع النخاع العظمي
يتم زراعة النخاع العظمي للمريض إذا كان النخاع الأصلي تالف عن القيام بعمله وعن إنتاج خلايا الدم الصحية، ولهذا نلجأ إلى زراعة النخاع العظمي في جسم المريض.

عملية الزراعة الذاتية للنخاع
لو تم أخذ خلايا النخاع أو الخلايا الجذعية والعلاج بجرعة من الكيماوي مع إنقاذ الخلايا الجذعية ويتم هذا الإجراء بعد تلقي المريض العلاج بالكيماوي.

وبعد ذلك يتم تخزين الخلايا التي يتم جمعها إلى أن يعطي المريض جرعات عالية من العلاج الكيماوي ليتم إزالة الخلايا الخبيثة المتبقية للمساعدة في الشفاء من نخاع العظام.

وتجرى هذه الزراعة الذاتية عادة في الأورام الصلبة والورم الجذعي بحيث يكون الهدف الرئيسي منها هو العلاج عن طريق جرعات عالية من العلاج الكيماوي.

أنواع عملية زراعة النخاع العظمي
هناك أنواع أخرى من عملية زراعة النخاع مثل :
1-زراعة الخلايا الجذعية الخفية.
2- زراعة الخلايا الجذعية الذاتية.
وفي هذه العملية يتم نقل الخلايا الجذع السليمة من الجسم حتى تحل محل نخاع العظام التالفة للمريض.

أسباب اللجوء لعملية زرع النخاع
يتم عمل هذه العملية في عدة أسباب منها :
1-سرطان الدم الحاد.
2- سوء التغذية بسبب الغدة الكظرية وبيضاء الدماغ.
3- فقر الدم الحاد.
4- عندما تكون نسبة الهيموجلوبين عالية.
5- متلازمة قصور النخاع العظمي.
6- عند أمراض نقص المناعة.
7- الخطأ الأيضي الخلقي.
8- السرطان النخاعي المتعدد.
9- ورم الخلايا البدائية العصبية.
10-اضطرابات الخلايا البلازمية.
11- الداء النشواني الأولي.

مخاطر عملية زراعة النخاع العظمي
بالرغم من الفوائد الكثيرة التي تقدمها عملية زراعة النخاع إلا أنها لا تخلو من بعض المخاطر والمضاعفات القاتلة ومنها :
1-قصور الخلايا الجذعية.
2- تلف الأعضاء.
3- الإصابة بأنواع مختلفة من العدوى.
4-وجود إعتام عدسة العين.
5- الإصابة بأمراض سرطانية جديدة.
6- الوفاة.

وعادة ما يشرح الطبيب المختص كل المضاعفات والمخاطر التي تتعلق بعملية زراعة النخاع العظمي للمريض ويقوم الطبيب بإجراء تقييم للفوائد والمخاطر التي سوف يتعرض لها المريض من هذه العملية.

كيف يمكن لشخص التبرع بنخاعه
يمكن للمتبرع أن يقوم بالتبرع بنخاعه العظمي تحت تأثير التخدير حيث أنه يتم أخذ إبرة التخدير من تحت عظام الحوض ويستغرق هذا الإجراء ساعة واحدة ويأخذ حوالي نصف لتر من مادة تشبه الدم.

ومن الممكن أن يتم توصيل النخاع الشخص المتبرع بآلة تشبه الآلة المستخدمة في غسيل الكلى حيث تقوم هذه الآلة بجمع الخلايا الجذعية وهي عبارة عن جزء بسيط من الخلايا الموجودة في الدم ويتم إعادة ما تبقى للمتبرع.

ويمكن استخدام الخلايا الجذعية هذه بنفس الطريقة للاستخدام نخاع العظام ويقوم الأخصائي زراعة نخاع العظام باختيار أنسب طريقة لهذا الغرض.

هل يستطيع أي شخص التبرع بالنخاع العظمي
يتعين على المريض القيام بعدة فحوصات لقياس مدى تقبل الجسم لإنتاج كريات الدم البيضاء البشرية وهي مجموعة من البروتينات الموجودة في سطح الخلايا التي تشبه خلايا الدم البيضاء وأنسجة الجسم الأخرى الموجودة في الجسم، وهذه المضادات مثل فئات الدم.

ولا يستطيع كل الناس التبرع بالنخاع مثلما لا يستطيع كل الناس التبرع بالدم لأن الأفراد المتوافقين فقط هم الذين يستطيعون التبرع بنخاع العظام بأمان.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

نجلاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *