عادات سيئة تؤثر على الصحة العقلية

 هناك الكثير من العادات السيئة التي يمارسها الشخص وهو لا يعرف أنه يمارس عادات سيئة وقد تؤثر هذه العادات على جسمه وعلى صحته العقلية وسوف نتناول معكم بعض العادات السيئة التي يمارسها الكثير من الأشخاص وتؤثر على صحته العقلية.

عادات سيئة للصحة العقلية
الأفعال اليومية التي يقوم بها الأفراد تؤثر بالسلب أو الإيجاب على الصحة العقلية ولهذا يجب أن ننتبه إلى العادات والسلوكيات الخاطئة التي نقوم بها والتي تؤدي إلى الكثير من الأضرار السلبية وتؤثر على الحالة النفسية.

1- طريقة المشي : قد لا يعرف الكثير من الناس أن طريقة المشي لها علاقة كبيرة بتحسين الحالة المزاجية لأن العديد من الدراسات الحديثة أثبتت أن المشي بطريقة مترهلة أو بطيئة مع النظر إلى أسفل الرأس يؤدي إلى تذكر الكثير من الأحداث الماضي السيئة والتفكير في الأمور السلبية وبالتالي  الشعور باليأس والإحباط.

ولهذا يجب أن يمشي الشخص وهو رافع رأسه إلى أعلى والكتفين مع تحريك الذارعين أثناء المشي فإن ذلك سوف يكسبه الثقة الزائدة بشكل أكبر ويجعله ينظر إلى الأمور بشكل أكثر إيجابية.

2- التقاط الصور : إن التقاط الصور من الأفكار الجيدة لتخليد الذكريات الجيدة ولكن ليست كل الذكريات في حياتنا تكون ذكريات فرح وسعادة وإنما تمر علينا بعض الذكريات المؤلمة فيجب أن لا نصورها أو نحاول التفكير فيها.

فيجب عندما يقوم الشخص بتصوير ذكريات أن يصور الذكريات المفرحة والمبهجة فقط ولا يلتقط صور لأي ذكريات سيئة.

3- وقت الفراغ : يوجد الكثير من الأشخاص لديهم وقت كبير للفراغ والترفيه عن أنفسهم وفي المقابل هناك الكثير من الناس يعانون من الضيق في الوقت.

ومن يعاني من وقت الفراغ بشكل كبير فإنه دائم التفكير فعليه أن يبحث بإشغال وقت فراغه بممارسة ما يحب وعدم التفكير في الأمور السلبية وعدم إهدار الوقت.

ويمكن أن يمارس الشخص الأعمال التطوعية لأنها من أكثر الأنشطة المثالية لقضاء وقت الفراغ فلا يمكن أن تتصور كيف يمكن أن تستمتع بوقت الفرا في رسم البهجة على وجه الآخرين.

4- الكسل والخمول : كلما كان الشخص أكثر نشاطًا كلما تناقص فرصة الإصابة بالأمراض الجسدية والنفسية عند الشخص حيث ان الكسل والخمول يولد الكثير من المشاعر السلبية ويؤدي إلى الزيادة في الوزن، وقلة الثقة في النفس تحد من مستوى العلاقات الاجتماعية.

ولهذا يجب أن يتمتع الشخص بالنشاط والحيوية من خلال الاستيقاظ مبكرًا والقيام بالمهمات اليومية وعدم تأجليها هذا بالإضافة إلى ممارسة الرياضة التي تعمل على التخلص من الطاقة السلبية وتجعل الفرد يشعر بالإقبال على الحياة.

5- العلاقات الخاطئة : من أهم الخطوات التي يجب أن تنعم بها هو إيجاد أشخاص وأصدقاء جيدون في حياتك يستطيعوا أن يأخذوك إلى الطريق الأفضل.

6- جدية الحياة : يجب أن يتمتع الشخص بقدر من جدية في الحياة ويحتاج إلى أوقات من الراحة والرفاهية لذلك يجب التخلي عن الأسلوب الجاد في الحياة وهذا يقتضي وقت من الراحة مع شريك الحياة.

الضحك هو دواء للقلق والتوتر وذلك ممكن أن يتم من خلال البرامج الترفيهية والمضحكة والبحث عن السعادة.

7- التوقف عن التعلم : يجب أن لا تتوقف عن التعلم حتى يشعر الإنسان أن له قيمة في الحياة ويجب عليه أن يكتسب مهارات وبعض المميزات التي تميز من حولنا.

8- الوقت الفوضوي : الحياة تسير بنا بشكل عشوائي فإن ذلك يعمل على إهدار الحياة بسبب عدم التخطيط بشكل جيد وتأجيل المهام.

لذلك يجب على الشخص أن يقوم بتنظيم الوقت وتخصيص المساحة الكافية من الوقت في عمل كل شيء في حياتنا فلا يجب أن نسمح للوقت أن يسرق منا بدون عمل مفيد.

9- العزلة والانطواء : يعيش الكثير منا في عزلة عن الأشخاص المحيطين به وعن الحياة التي يعيش فيها ويتجنبون التعامل مع الأشخاص الآخرين والشراكة في الحياة أمر لابد منه فلا يجب أن يعيش الشخص لوحده لأن ذلك يفقد التواصل فين الأفراد وبين أسرهم والعائلة بالكامل.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *