نصائح لامتصاص غضب الاخرين وقت العصبية

الغضب هو مشاعر إنسانية طبيعية يشعر بها الإنسان في حالة حدوث أي أشياء على غير إرادته، وتختلف حدة الغضب  ففي بعض الأحيان يكون الغضب شديدا وفي بعض أحيان أخرى يكون ثورة عارمة، قد لها تأثير سلبي على الحياة الصحية والعملية للإنسان .

نصائح لامتصاص غضب الآخرين عند العصبية :
١- الحفاظ على الهدوء والتمسك به :
يساعد التمسك بالهدوء واتزان الأعصاب على التعامل مع الشخص العصبي بطريقة سليمة ، كما أنه يعمل على تهدئته وتقليل غصبه ، ويكون الحفاظ على الهدوء عن طريق تجنب الصراخ أو الحديث بصوت عالي ، عدم حلف اليمين ، التحدث بنبرة صوت هادئة وبصوت منخفض حتى في حالة الشعور بالغضب من الأحداث الجارية، لأن ذلك سوف يساعد على التأثير العكسب لى شخص الغاضب ، فيقوم الغاضب بخفض حدة الحديث نتيجة لأسلوب الشخص الذي يحاوره .

٢- تجنب التعبير بطريقة خاطئة
من أجل امتصاص غضب الشخص الغاضب يجب الانتباه للتغييرات أثناء الحديث معه ، وذلك  عن طريق محاولة تغيير محتوى الكلام فلا يجب أن يكون الحديث بصورة هجومية وجعله بطريقة نصح أو ارشاد فمثلا يمكن أن يقال لا ترفع صوتك ولا يفضل أن يقول أنت دائما مرتفع الصوت ، ويمكن أثناء التحدث مع الشخص الغاضب نصحه بالصبر والهدوء بدلت من اتهامه بطريقة صريحة ، فيمكن أن يقال يجب أن نتحلى بالصبر والهدوء للتوصل إلى حل مناسب بدلا من قول أنت غير صبور أو مثل هذه التعبيرات التي تؤدي إلى ارتفاع شدة الغضب .

٣- تجنب ذكر أحداث الماضي :
كثيرا ما يتذكر الإنسان أثناء غضبه للأحداث السابقة والأحاديث الماضية التي قد تزيد الغضب وتزيد من حدة المشكلة، فيجب على المتحدث معهم عدم السماح لهم بالاستمرار في هذه الأحاديث التي تزيد من الغضب  وعدم مجاراتهم في هذا الحديث والدخول في تفاصيل مشاكل الماضي ، ولكن يمكن موافقتهم في الاتهامات التي يقولونها وسؤالهم عن أفضل طريقة لحل هذه المشاكل وعدم مناقشتهم وتبادل الاتهامات مرة أخرى ، ويجب  عند التحدث مع شخص غاضب أن يؤخذ في الاعتبار أن غالبا يتحدث الأشخاص الغاضبين بطريقة عاطفية وليس بطريقة عاطفية وليس بطريقة واقعية ، وأن أغلب أحاديثهم تكون انعكاسا مخاوفهم واحباطهم ، كما أنها قد انعكاسا لشعورهم بأنهم ضحية لشئ ما

٤–  إظهار تفهم وجهة نظرهم والتعبير عنها :
عند التحدث مع شخص غاضب يعتبر إظهار التفهم لمشاعرهم وأسباب غضبهم من أفضل الطرق التي تساعد على امتصاص غضبه وتهدئته ، وذلك عن طريق التحدث معه وتوضيح له أن سبب غضبه واضح  ، ويجب أن يكون السبب محدد ويتم ذكره بصورة واضحة وهذا ما يطلق عليه الاستماع العاكس أو الاستماع النشط، وهذا من أبسط أساليب عمليات التواصل أثناء الغضب

٥- الاستماع بإنصات إلى الشخص الغاضب :
يجب الاستماع له بإنصات حتى يخرج جميع ما بداخله من شحنات غضب ، وتوضيح التفهم لمشاعره وأفكاره ، والنظر في عينيه وسؤاله  لمعرفة المزيد عن سبب الغضب، ولكن إذا كانت حالتهم لا تسمح بالحديث لا يجب إجبارهم على ذلك

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *