تأثير التدخين على الكبد

كتابة: ريهام عبد الناصر آخر تحديث: 29 يوليو 2018 , 01:12

الكبد أحد الأعضاء الهامة في الجسم وهو جزء من الجهاز الهضمي، حيث يعتبر الفلتر الخاص بالجسم الذي يعمل على تنقيته من السموم ، ومن أهم وظائف الكبد أنه يعمل على معالجة الأدوية والكيماويات والعناصر الكيميائية التي تدخل إلى الجسم ، ولذلك جميع الأشياء التي تدخل إلى الجسم تمر على الكبد ، ومعروف أن التدخين يضر بمعظم أجزاء الجسم وخصوصا الكبد ، وذلك لانه يحتوي على كميات كبيرة من المواد الكيميائية الضارة التي تسبب الإصابة بأمراض السرطان، كما أنها تؤثر على وظائف أعضاء الجسم ، كما أن التدخين يسبب تقليل قدرة كرات الدم الحمراء على نقل الاكسجين إلى خلايا الجسم بما فيها الكبد، كما أنه يمنع وصول الغذاء الذي تحتاجه أعضاء الجسم إليها

وظائف الكبد :

–  يعتبر الكبد المرشح الطبيعي للسموم التي قد تدخل إلى جسم الإنسان ، وذلك لأنه يقوم بإخراج السموم ومنع دخولها إلى مجرى الدم .

–  يساعد الكبد على تنظيم عمليات الأيض أو التمثيل الغذائي في الجسم خصوصا للكربوهيدرات والسكريات ، كما أنه يعمل على تنظيم تدفق العصارة الصفراوية التي تساعد على عمليات هضم الطعام .


تأثير التدخين على الكبد. :

_ يعتقد البعض أن السجائر ليس لها أي تأثير مباشر على الكبد  ، ولكن في الحقيقة فإن التدخين له تأثير غير مباشر وذلك لأن المواد الكيمائية الموجودة في السجائر إلى تأثير غير مباشر على الكبد وتؤدي إلى ضمور أنسجة الكبد وتليفها .

–  تمنع المواد الكيميائية الموجودة في السجائر الكبد من أداء وظائفه وتؤدي إلى تقليل كفاءته في التخلص من السموم التي تتواجد في الجسم ، كما أن التدخين يؤدي إلى كفاءة الأدوية التي يتعاطاها الشخص ، ولذلك لادإذا كان الشخص يعاني من أمراض الكبد ويتعاطى بعض الأدوية لعلاجها فإن التدخين سوف يقلل مفعول هذه الادوية ويؤدي إلى تدهور حالة الكبد .

–  تحتوي السجائر على كميات كبيرة من السموم ، وتؤدي هذه السموم إلى الإصابة بالالتهابات والأمراض المزمنة للكبد وقد تؤدي هذه الالتهابات إلى ضمور أنسجة الكبد وإصابته بالأمراض الخطيرة مثل تليف الكبد أو سرطان الكبد .

–  ولأن الكبد يعتبر المسؤول الأول عن ترشيح السموم خارج الجسم وتنظيفه ، وهو الذي يمنع دخول السموم إلى مجرى الدم ، فإن جميع السموم الناتجة عن التدخين يمتصها الكبد .

– يؤدي التدخين إلى إضعاف مناعة الجسم ما يسبب زيادة تعرضه للعدوى والأمراض المختلفة فيزداد الضرر على الكبد .

–  التدخين يؤدي إلى امتصاص الجسم كميات أخرى من الزرنيخ ، وهذه المادة تسبب الإصابة بمرض سرطان الكبد .

تاثير الكبد في إدمان النيكوتين :
_ استنشاق دخان السجائر يفرز الكبد بعض الإنزيمات التي تعمل على تخليص الجسم من السموم الموجودة فيه ، ويتم إخراج هذه السموم عن طريق البول .

–  يوجد إنزيم معين يفرزه الكبد يعمل على فلترة النيكوتين خارج الجسم، وكلما كان حالة الكبد جيدة كلما كان له القدرة على إفراز هذا الإنزيم مما يعمل على إخراج النيكوتين من الجسم بسرعة .

– ويعتبر النيكوتين المادة الوحيدة المسؤولة عن إدمان الإنسان للسجائر وهي المسؤولة عن العادة الإدمانية للتدخين، وعدم القدرة عن الإقلاع عنه .

– يقوم الكبد بإفراز الانزيم الذي يؤدي إلى إخراج النيكوتين من الجسم مع كل سيجارة يتناولها الإنسان، وكلما زاد عدد السجائر التي يدخنها الإنسان ، كلما زاد إفراز الجسم للإنزيم ، وفي الظاهر تبدو هذه العملية مفيدة للجسم ومسؤولة عن إخراج النيكوتين من الجسم ولكنها تؤدي إلى إدمان النيكوتين  .

–  والسبب في ذلك أن هذا الانزيم يؤدي إلى إخراج النيكوتين بسرعة من الجسم ، ما يزيد من رغبة الجسم بسرعة لكمية أخرى من السجائر .

–  يمكن التخلص من هذه المشكلة يجب الإقلاع عن التدخين بصورة قاطعة ، وذلك لأن الجسم لن يستطيع التخلص من إدمان التدخين إلا بعد فترة معينة ، وذلك قبل أن يحدث ضمور فعلي في أعضاء الجسم ما يسبب عدم القدرة على الإقلاع عن التدخين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى