قصة مقولة ” حال الجريض دون القريض “

حال الجريض دون القريض هي مقولة تطلق على من تحقق له المراد أو ما يطمح إليه ولكن بعد فوات الأوان، بعد أن أصبح ذلك الحلم أو تلك الغاية ليس لها أي تأثير أو فائدة، وقد أطلق هذا المثل العرب ورويت له العديد من الروايات أحدها في كتاب ” زهر الأكم في الأمثال والحكم” لمؤلفه نور الدين اليوسي.

قصة مثل حال الجريض دون القريض :
هذه الرواية من كتاب زهر الأكم في الأمثال والحكم والذي قال فيه نور الدين اليوسي: أن الجرض في معناه هو الريق يغص به أي يبتلعه بجهد ومشقة نتيجة للحزن والهم، والجريض هو الاختناق بالريق على الموت، والقريض: هو الشعر.

والمعنى من المثل أنَّ الاختناق بالريق هو السبب في منع من قول الشعر فيضرب في كل أمر يعوق عنه عائق، وأوّل من قال هذا المثل هو جوشن الكلابي، وكان أبوه منعه من قول الشعر فمرض حزنًا فرق له أبوه وقد أشرف على الهلاك فقال له يا بني انطق بما أحببت! فقال: هيهات! حال الجريض دون القريض. قيل: وأنشد:
عذريك من أبيك بضيق صدري … فما تغني بيوت الشعر عني!

وقيل أيضًا أن أول من قاله هو عبيد بن الأبرص حين وفد على الملك النعمان في يوم بؤسه وأيقن بالموت وقال له النعمان: أنشدني! فقد كان يعجبني شعرك فقال عبيد: حال الجرض دون القريض!

نبذة عن الحسن اليوسي :
أبو علي الحسن بن مسعود بن محمد المشهور بـ نور الدين اليوسي هو أحد علماء المالكية ولد في عام 1040ه، واشتهر بالبراعة في العلوم والفنون، حتى قيل عنه بأنه ضليع في العلوم العقلية وبرز فيها على أبناء وقته، اعتنى به وبتعليمه الفقيه الفاضل أبي عبد الله محمد الحاج، وأخذ العلم عن علماء درعة وسوس ومراكش ودكالة، حتى عمل مدرسًا بفاس، قال عنه قال الإمام أبو سالم العياشي فيه: من فاته الحسن البصري يصحبه فليصحب الحسن اليوسي يكفيه،

وفي يوم الإثنين خامس عشر ذي الحجة عام 1102ه عقب عودته من رحلة الحج توفى رحمة الله عليه بعد أن أتم ستون عامًا في خدمة العلم والدين، ودفن بقرية تمزيزيت بقرب صفرو بجوار داره، ونقل بعدها نحو عشرين سنة إلى موضع آخر.

مؤلفاته:
اشتهر نور الدين اليوسي بمؤلفاته العديدة والمتنوعة التي تجاوزت الأربعين مؤلفة ومخطوطة بعضها تم ترجمته وإعادة نشره وبعضها مازال مخطوطات، وقد خصص اليوسي إحدى مؤلفاته وهو فهرسة لشيوخه الذين تعلم منهم واعتذر عمن نسيهم لطول المدة وهو ما يعد وفاءً منه ومن هذه المؤلفات:

– القول الفصل في الفرق بين الخاصة والفصل
–  نيل الأماني من شرح التهاني

– منح الملك الوهاب فيما استشكله بعض الأصحاب من السنة والكتاب
–  نفائس الدرر في حواشي شرح «المختصر»

– قانون أحكام العلم وأحكام العالم وأحكام المتعلم
– منظومة في العبادات

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *