اجمل قصائد نزار قباني عن الفراق

- -

الشاعر السوري نزار قباني، هو من أشعر شعراء العرب، والذي ارتبطت اشعاره بالحب والمرأة، وقد عبر بكل ما يستطع من كلمات واحاسيس في قصائده عن الحب والفراق والعتاب والعشق ، وله الكثير من القصائد التي عبرت عن فراق الأحبة ، وهنا أجمل قصائد نزار قباني والذي تحدث فيها عن الفراق .

اجمل قصائد نزار قباني عن الفراق

قصيدة حزن يغتالني
حزن يغتالني
وهم يقتلني
وظلم حبيب يعذّبني
آه! ما هذه الحياة
التي كلّها آلام لا تنتهي
وجروح لا تنبري
ودموع من العيون تجري
جرحت خدّي
أرّقت مضجعي
سلبت نومي
آه يا قلبي
يا لك من صبور
على الحبيب لا تجور
رغم ظلمه الكثير
وجرحه الكبير
الذي لا يندمل ولا يزول
ما زلت تحبه
رغم كل الشّرور
ما زلت تعشقه
رغم الجور والفجور
ما زلت تحنّ إليه
رغم ما فيه من غرور
قلبي، ويحك قلبي
إلى متى، إلى متى؟؟
أخبرني بالله عليك إلى متى؟؟
هذا الصّبر
وهذا الجَلَد والتّحمل
إلى متى هذا السّهر والتّأمل؟
إلى متى هذه المعاناة والتّذلل؟
كُفَّ عن هذا، كُفّ
فاكره كما كرهت

قصيدة علّمني حبّك
علّمني حبّك أن أحزن
وأنا مُحتاج منذ عصور
لأمرأة تجعلني أحزن
لامرأة أبكي فوق ذراعيها
مثل العصفور
لأمرأة تجمع أجزائي
كشظايا البّلور المكسور
علّمني حبّك سيّدتي أسوأ عادات
علّمني أفتح فنجاني في اللّيلة آلاف المرّات
وأُجرّب طبّ العطّارين وأطرق باب العرّافات
علّمني أخرج من بيتي لأُمشّط أرصفة الطّرقات
وأطارد وجهك في الأمطار وفي أضواء السّيارات
أطارد ثوبك في أثواب المجهولات
أطارد طيفك
حتّى
حتّى
في أوراق الإعلانات
علّمني حبّك كيف أهيم على وجهي ساعات
بحثاً عن شعرٍ غجريٍّ تحسده كلّ الغجريّات
بحثاً عن وجهٍ، عن صوت، هو كلّ الأوجه والأصوات
أدخلني حبّك سيّدتي مدن الأحزان
وأنا من قبلك لم أدخل مدن الأحزان
لم أعرف أبداً أنّ الدّمع هو الإنسان
وأن الإنسان بلا حزنٍ ذكرى إنسان
علّمني حبّك
علّمني حبّك أن أتصرّف كالصّبيان
أن أرسم وجهك بالطّبشور على الحيطان
وعلى أشرعة الصّيادين، على الأجراس، على الصُّلبان
علّمني حبّك
كيف الحبّ يُغيّر خارطة الأزمان
علّمني أنّي حين أحبّ تكفّ الأرض عن الدّوران
علّمني حبّك أشياءً
ما كانت أبداً في الحسبان
فقرأت أقاصيص الأطفال، دخلت قصور ملوك الجان
وحلمت أن تتزوّجني بنت السّلطان
تلك العيناها أصفى من ماء الخلجان
وحلمت أن أخطفها مثل الفرسان
وحلمت بأنّي أُهديها أطواق اللّؤلؤ والمرجان
علّمني حبّك، يا سيّدتي، ما الهذيان
علّمني كيف يمرّ العمر ولا تأتي بنت السّلطان
علّمني حبّك كيف أحبّك في كلّ الأشياء
في الشّجر العاري، في الأوراق اليابسة الصّفراء
في الجوّ الماطر في الأنواء
في أصغر مقهىً نشرب فيه مساء
قهوتنا السّوداء
علّمني حبّك أن آوي
لفنادق ليس لها أسماء
ومقاهٍ ليس لها أسماء
علّمني حبّك كيف اللّيل يضخّم أحزان الغرباء
علّمني كيف أرى بيروت
امرأة تلبس كل مساء
علّمني كيف ينام الحزن
كغلام مقطوع القدمين
في طرق الرّوشة والحمراء
علّمني حبّك أن أحزن
وأنا محتاج منذ عصور
لامرأة تجعلني أحزن
لامرأة أبكي فوق ذراعيها
مثل العصفور
لامرأة تجمع أجزائي
كشظايا البلّور المكسور

قصيدة أنا والحزن
أدمنتُ أحزاني
فصرت أخاف ألّا أحزنا
وطعنت ألافاً من المرّات
حتّى صار يوجعني بأن لا أُطعنا
ولُعِنْتُ في كلّ اللّغات
وصار يقلقني بأن لا أُلعنا
ولقد شنقت على جدار قصائدي
ووصيتي كانت
بألّا أُدفنا
وتشابهت كلّ البلاد
فلا أرى نفسي هناك
ولا أرى نفسي هنا
وتشابهت كلّ النّساء
فجسم مريم في الظّلام كما منى
ما كان شِعري لعبة عبثيّة
أو نزهة قمريّة
إنّي أقول الشّعر – سيدتي –
لأعرف من أنا
يا سادتي
إنّي أسافر في قطار مدامعي
هل يركب الشّعراء إلا في قطارات الضّنى؟
إنّي أفكّر باختراع الماء
إنّ الشّعر يجعل كلّ حلم ممكناً
وأنا أُفكّر باختراع النّهد
حتّى تطلع الصّحراء بعدي سوسناً
وأنا أفكر باختراع النّاي
حتّى يأكل الفقراء بعدي (الميجنا)
إن صادروا وطن الطّفولة من يدي
فلقد جعلت من القصيدة موطناً
يا سادتي
إن السّماء رحيبةٌ جدّاً
ولكنّ الصّيارفة الذين تقاسموا ميراثنا
وتقاسموا أوطاننا
وتقاسموا أجسادنا
لم يتركوا شبراً لنا
يا سادتي
قاتلت عصراً لا مثيل لقبحِهِ
وفتحت جرح قبيلتي المُتعفّنا
أنا لست مكترثاً
بكلّ الباعة المتجوّلين
وكلّ كُتّاب البلاط
وكلّ من جعلوا الكتابة حرفة
مثل الزّنى
يا سادتي
عفواً إذا أقلقتكم
أنا لست مُضطرّاً لأعلن توبتي
هذا أنا
هذا أنا
هذا أنا

قصيدة قالت له
قالت لهُ
أتحبني وأنا ضريرة
وفي الدُّنيا بناتُ كثيرة
الحلوةُ والجميلةُ والمثيرة
ما أنت إلا بمجنون
أو مشفقٌ على عمياء العيون
قالَ:  بل أنا عاشقٌ يا حلوتي
ولا أتمنّى من دنيتي
إلّا أن تصيري زوجتي
وقد رزقني الله المال
وما أظنُّ الشّفاء مٌحال
قالت إن أعدتّ إليّ بصري
سأرضى بكَ يا قدري
وسأقضي معك عمري
لكن .. من يعطيني عينيه
وأيُّ ليلِ يبقى لديه
وفي يومٍ جاءها مُسرِعاً
أبشري قد وجدّتُ المُتبرِّعا
وستبصرين ما خلق اللهُ وأبدعا
وستوفين بوعدكِ لي
وتكونين زوجةً لي
ويوم فتحت أعيُنها
كان واقفاَ يمسُك يدها
رأتهُ
فدوت صرختُها
أأنت أيضاً أعمى؟!
وبكت حظّها الشُّؤمَ
قال لا تحزني يا حبيبتي
ستكونين عيوني و دليلتي
فمتى تصيرين زوجتي؟
قالت أأنا أتزوّجُ ضريراً
وقد أصبحتُ اليومَ بصيرة
فبكى وقال سامحيني
من أنا لتتزوّجيني؟
ولكن قبل أن تترُكيني
أريدُ منكِ أن تعديني
أن تعتني جيداً بعيوني

ناقضات ن.ق الرائعة
وما بين حُبٍّ وحُبٍّ، أُحبُّكِ أنتِ
وما بين واحدةٍ ودَّعَتْني
وواحدةٍ سوف تأتي
أُفتِّشُ عنكِ هنا وهناكْ
كأنَّ الزّمانَ الوحيدَ زمانُكِ أنتِ
كأنَّ جميعَ الوعود تصبُّ بعينيكِ أنتِ
فكيف أُفسِّرُ هذا الشّعورَ الذي يعتريني
صباحَ مساءْ
وكيف تمرّينَ بالبالِ، مثل الحمامةِ
حينَ أكونُ بحَضْرة أحلى النساءْ؟
وما بينَ وعديْنِ، وامرأتينِ
وبينَ قطارٍ يجيء وآخرَ يمضي
هنالكَ خمسُ دقائقَ
أدعوك ِ فيها لفنجان شايٍ قُبيلَ السَفَرْ
هنالكَ خمسُ دقائقْ
بها أطمئنُّ عليكِ قليلاً
وأشكو إليكِ همومي قليلاً
وأشتُمُ فيها الزّمانَ قليلاً
هنالكَ خمسُ دقائقْ
بها تقلبينَ حياتي قليلاً
فماذا تسمّينَ هذا التشتُّتَ
هذا التمزُّقَ
هذا العذابَ الطويلا الطويلا
وكيف تكونُ الخيانةُ حلاًّ؟
وكيف يكونُ النّفاقُ جميلاً؟
وبين كلام الهوي في جميع اللّغاتْ
هناكَ كلامٌ يقالُ لأجلكِ أنتِ
وشِعْرٌ سيربطه الدّارسونَ بعصركِ أنتِ
وما بين وقتِ النّبيذ ووقتِ الكتابة يوجد وقتٌ
يكونُ به البحرُ ممتلئاً بالسّنابلْ
وما بين نُقْطَة حِبْرٍ
ونُقْطَة حِبْرٍ
هنالكَ وقتٌ
ننامُ معاً فيه، بين الفواصلْ
وما بين فصل الخريف، وفصل الشّتاءْ
هنالكَ فَصْلُ أُسَمِّيهِ فصلَ البكاءْ
تكون به النّفسُ أقربَ من أيِّ وقتٍ مضى للسّماءْ
وفي اللّحظات التي تتشابهُ فيها جميعُ النّساءْ
كما تتشابهُ كلُّ الحروف على الآلة الكاتبهْ

أسألكَ الرّحيلا
لنفترق أحباباً
فالطّيرُ في كلِّ موسمٍ
تفارقُ الهضابا
والشّمسُ يا حبيبي
تكونُ أحلى عندما تحاولُ الغيابا
كُن في حياتي الشكَّ والعذابا
كُن مرَّةً أسطورةً
ن مرةً سراباً
وكُن سؤالاً في فمي
لا يعرفُ الجوابا
من أجلِ حبٍّ رائعٍ
يسكنُ منّا القلبَ والأهدابا
وكي أكونَ دائماً جميلةً
وكي تكونَ أكثر اقتراباً
أسألكَ الذّهابا
لنفترق ونحنُ عاشقان
لنفترق برغمِ كلِّ الحبِّ والحنان
فمن خلالِ الدّمعِ يا حبيبي
أريدُ أن تراني
ومن خلالِ النّارِ والدُّخانِ
أريدُ أن تراني
لنحترق، لنبكِ يا حبيبي
فقد نسينا
نعمةَ البكاءِ من زمانِ
لنفترق
كي لا يصيرَ حبُّنا اعتياداً
وشوقنا رماداً
وتذبلَ الأزهارُ في الأواني
كُن مطمئنَّ النّفسِ يا صغيري
فلم يزَل حُبُّكَ ملء العينِ والضّمير

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

aya

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *