العلاج بالتستوستيرون و الإصابة بأمراض القلب

تعتمد عملية النضوج في جسم الإنسان على تواجد عدد من الهرمونات المختلفة ، و من بين هذه الهرمونات التستوستيرون و البروجيستورن و غيرها العديد من الهرمونات الأخرى.

التستوتسيرون
تنتج الخصيتين هرمون التستوستيرون ، الذي يساعد في تكوين الخصائص الجنسية الذكرية و يلعب دورا رئيسيا في الحفاظ على كتلة العضلات و كثافة العظام الصحية ، كما تعمل مستويات هرمون التستوستيرون الصحي على تعزيز الرغبة الجنسية لدى الرجل و التوقعات الذهنية الإيجابية التي تتعلق بالأمر ، و مع ذلك يبدأ إنتاج هرمون التستوستيرون في الانخفاض بدءًا من سن الثلاثين ، و يمكن أن يحدد فحص الدم مستوى التستوستيرون لديك و ما إذا كانت في نطاق منخفض أو مرتفع أو طبيعي ، و قد ترغب في النظر في علاج التستوستيرون إذا كانت مستوياتك تنخفض بشكل ملحوظ ، كما يتوفر التستوستيرون الاصطناعي كحقن أو هلام .

تأثير التستوستيرون على القلب
في يناير 2014 أصدرت إدارة الغذاء و الدواء الأمريكية (FDA) تحذيراً للسلامة حول العلاقة المحتملة بين العلاج بالتستوستيرون و زيادة خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية ، و  أشارت الأبحاث الحديثة إلى هذه المخاوف ، و من خلال هذه الدراسة تم الطلب من الأطباء و المرضى بالإبلاغ عن الآثار الجانبية للعلاج بالتستوستيرون للتأكد من هذه النتائج ، و وجد الباحثون في الدراسة أن بعض الرجال يواجهون خطرًا كبيرًا للإصابة بنوبة قلبية بعد بدء العلاج باستبدال التستوستيرون ، و كان الرجال الأكثر تأثرا هم الرجال الأصغر سنا الذين يعانون من أمراض قلبية سابقة ، و كذلك كبار السن من الرجال ، وقتها اقترح الباحثون أن التستوستيرون قد يجعل الدم أكثر عرضة للتجلط ، و يمكن أن تؤدي الجلطات إلى اعاقة تدفق الدم إلى القلب أو المخ ، و من ثم الإصابة بنوبات قلبية أو سكتات دماغية ، و بناءً على هذه النتائج حث الباحثون الأطباء على شرح كيفية تأثير العلاج ببدائل التستوستيرون على صحة القلب لديهم.

مخاطر أخرى لهرمون التستوستيرون
– من أهم المخاطر التي تحيط بمن يتناولون بدائل التستوستيرون ، زيادة خطر توقف التنفس أثناء النوم الأمر الذي يؤثر على صحة القلب و الأوعية الدموية ، حيث يصاب المريض بتوقف مؤقتًا عن التنفس عدة مرات أثناء النوم ، و يمكن أن يؤدي توقف التنفس أثناء النوم إلى زيادة ضغط الدم لديك ، و هو خطر يسبب الإصابة بالسكتة الدماغية ، و يرتبط أيضًا بارتفاع خطر الإصابة بأمراض صمام القلب و إيقاعات القلب الخطيرة التي تسمى اضطرابات النظم القلبية.

– علاج التستوستيرون قد يزيد من مستويات الكوليسترول لديك ، يمكن أن يسبب زيادة تراكم الكوليسترول في الشرايين التي تزود الدم إلى قلبك مما يسبب الإصابة بنوبة قلبية ، و الآثار الجانبية الأخرى تشمل الجلد الدهني و احتباس السوائل ، و كذلك انخفاض في حجم الخصيتين ، و قد يؤثر تلقي العلاج بالتستوستيرون أيضًا على إنتاجك الطبيعي من هرمون التستوستيرون إذا كانت مستويات هرمونك طبيعية.

فوائد العلاج بالتستوستيرون
يرتبط استبدال الهرمونات بآثار جانبية معينة ، و لكن هذا العلاج يساعد العديد من الرجال على استعادة الرغبة الجنسية المتناقصة و بناء كتلة العضلات ، حيث أنه مع تقدم العمر ، تميل كتلة العضلات إلى الانخفاض ، و يميل جسمك إلى الاحتفاظ بمزيد من الدهون ، و التستوستيرون قد يساعد في عكس هذه التغييرات ، و مع ذلك إذا كنت ستأخذ هرمونات صناعية ، يجب عليك القيام بذلك فقط تحت إشراف طبيبك.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

esraa hassan

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *