خسارة الوزن تخفف أعراض السكري من النوع الثاني

أظهرت التجارب السريرية في الآونة الأخيرة، أن ما يقرب من نصف الأفراد المصابين بالسكري من النوع 2 حصلوا على تخفيف أعراض مرض السكري، بعد قيامهم بانقاص الوزن خلال 6 سنوات من تشخيص الإصابة بالمرض، والآن تظهر دراسة نشرت في 2 أغسطس في مجلة الأيض الخلوي، أن الاستجابة الناجحة لفقدان الوزن ترتبط بالتحسن المبكر والمستمر في عمل خلايا بيتا البنكرياسية، وهذه النتيجة تتحدى القول السابق أن وظيفة خلايا بيتا فقدت بشكل لا رجعة فيه، في المرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 .

خسارة الوزن تخفف أعراض السكري من النوع الثاني
يقول الباحث في الدراسة روي تايلور من جامعة نيوكاسل : ” تحمل هذه الملاحظة انعكاسات مهمة محتملة على النهج السريري الأولي لإدارة المرض، ففي الوقت الحالي، تميل الإدارة المبكرة لمرض السكري من النوع الثاني إلى فترة من التكيف مع التشخيص، بالإضافة إلى العلاج الدوائي مع تغييرات في نمط الحياة، وتشير بياناتنا إلى أن فقدان الوزن بشكل كبير في وقت التشخيص مناسب لإنقاذ خلايا بيتا  ” .

مرض السكري
وفقا لمنظمة الصحة العالمية، يؤثر مرض السكري على ما يقرب من 422 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، وما يقرب من 90 % من الحالات هي من النوع 2 من مرض السكري، وهي حالة لا ينتج فيها الجسم ما يكفي أو لا يستجيب بشكل صحيح للأنسولين، ويساعد هذا الهرمون، الذي تنتجه خلايا بيتا في البنكرياس، سكرا يسمى الجلوكوز في الدم، الذي يدخل الخلايا في العضلات والدهون والكبد لاستخدامه في الطاقة، ولطالما اعتبر داء السكري من النوع 2 حالة مدى الحياة تتفاقم مع مرور الوقت .

وقد واجهت هذه النظرة التقليدية تحديا مؤخرا، بنتائج التجربة الإكلينيكية لمثبطات مرضى السكري ( DiRECT ) في المملكة المتحدة، والتي يشرف عليها تايلور، وتم اختيار المشاركين الذين تم تشخيص إصابتهم بالسكري من النوع 2 خلال 6 سنوات من بداية الدراسة عشوائيا، إلى رعاية أفضل الممارسات ( مجموعة المراقبة )، أو برنامج إدارة الوزن المكثف بقيادة الرعاية الأولية ( مجموعة التدخل )، وبعد مرور عام واحد، نجح 46 % من الأفراد في مجموعة التدخل من خلال استجابتهم لفقدان الوزن، إلى المحافظة على السيطرة على تركيزات الجلوكوز في الدم .

ما قام به الباحثون بعد ذلك
قام تايلور ومعاونيه بفحص العوامل الأيضية ذات الصلة المحتملة، مثل محتوى دهون الكبد، ومحتوى الدهون في البنكرياس، وتركيزات الدهون في الدم تسمى triglycerides، ووظيفة خلايا بيتا، في مجموعة فرعية من المشاركين في DiRECT، بما في ذلك 64 شخصا في مجموعة التدخل، ووجد الباحثون أن المستجيبين لبرنامج انقاص الوزن كانوا مشابهين لغير المستجيبين قبل التدخل، ولكن كان لديهم مدة أقصر لمرض السكري ( 2.7 سنة مقابل 3.8 سنة )، وفقد كل من المستجيبين وغير المستجيبين كميات مماثلة من الوزن، مما أدى إلى انخفاض مماثل في محتوى دهون الكبد، ومحتوى الدهون في البنكرياس، وتركيزات الدهون الثلاثية في الدم.

ومع ذلك ، أظهر المستجيبون فقط تحسنا مبكرا ومستديما في وظيفة خلايا بيتا، على وجه الخصوص، كان الفرق الأكثر إثارة للانتباه بين المستجيبين وغير المستجيبين، هو استجابة الأنسولين في المرحلة الأولى، حيث تفرز خلايا بيتا في البنكرياس الأنسولين على مرحلتين استجابة لزيادة في تركيز الجلوكوز في الدم، المرحلة الأولى، والتي تتكون من ارتفاع قصير لمدة 10 دقائق تقريبا، هذه الزيادة في إفراز الأنسولين في المرحلة الأولى في المستجيبين بعد فقدان الوزن تتغير، ولكن لم تتغير في غير المستجيبين .

نتائج الدراسة
إن النتائج توحي بأن فقدان الوزن يقيس عملية التمثيل الغذائي للدهون في جميع الأفراد المصابين بداء السكري من النوع 2، جدير بالذكر أن 98 % من المشاركين كانوا من ذوات البشرة البيضاء، لذلك هناك حاجة لدراسات إضافية لتقييم قابلية تعميم النتائج، علاوة على ذلك، تم تقييم المشاركين لمدة 12 شهرا فقط من إدارة الوزن، لذلك يتم إجراء دراسات أطول أجلا، ويقول تايلور : ” إن معرفة قابلية الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري، والتي ترجع في نهاية المطاف إلى إعادة تمييز خلايا بيتا في البنكرياس، ستؤدي إلى مزيد من العمل المستهدف لتحسين فهم هذه العملية، ويوفر هذا تركيزا كبيرا لبيولوجيا الخلية على تحقيق تقدم في هذا الشأن ” .

المصدر : ساينس ديلي

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *