فوائد زيت الكريل في خفض نسبة الكوليسترول

زيت السمك له العديد من الفوائد الصحية المرتبطة بالأحماض الدهنية “ أوميغا 3 ” التي تحتوي عليها، ولكن هناك منتجا مشابها آخر قد يكون فعالا، وربما أكثر فعالية من زيت السمك في خفض الكولسترول، وهو الكريل، والكريل هو غذاء بحري غني بالبروتين، ويباع الزيت الخاص به في جميع أنحاء العالم كملحق صحي، فهل يساعد زيت الكريل على خفض الكولسترول ؟

الكريل
الكريل هي قشريات صغيرة جدا، توجد في المحيطات في جميع أنحاء العالم، وتعرف باسم المغذيات التي تأكل الطحالب، وكثير من الحيوانات المفترسة، بما في ذلك الحيتان والحبار والفقمة، وحتى طيور البطريق، تأكل الكريل، كما يتم جمع الكريل وتعليبه مثل التونة في بعض البلدان، ففي الولايات المتحدة، ما زال الكريل يباع بشكل أساسي في شكل حبوب منع الحمل المجهري، وكمكمل يهدف إلى خفض الكولسترول الكلي والمساعدة في الحد من الالتهاب .

تعرف الكوليسترول الكلي
يتكون الكوليسترول الكلي من ثلاثة أجزاء : البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة ( LDL ) أو الكوليسترول ” الضار “، البروتين الدهني عالي الكثافة ( HDL ) أو الكوليسترول ” الجيد “، 20 في المائة من مستويات الدهون الثلاثية، والدهون الثلاثية، هي نوع من الدهون التي تدور في مجرى الدم، وتعتبر المستويات العالية من الدهون الثلاثية وارتفاع الكوليسترول في الدم عوامل الخطر لأمراض القلب، ويمكن معرفة الكوليسترول الكلي وجميع مكوناته المختلفة كجزء من اختبار الدم السنوي، وإذا كان هناك أي أسئلة حول الكوليسترول الكلي، يجب سؤال الطبيب، أو تحديد موعد للحصول على فحص دم قياسي في وقت قريب .

الكريل والكولسترول
لم يتم دراسة تأثير الكريل على الدهون الثلاثية والكولسترول الكلي على نطاق واسع، إلا أن هناك مؤشرات على أن الكريل الصغيرة قد تساعد في منع الشخص من التعرض لمشاكل القلب والأوعية الدموية، ويحتوي كل من الكريل وزيت السمك على حمض إيكوسابنتانويك ( EPA ) وحمض دوكوسا هكسانويك ( DHA )، وهما نوعان مهمان من أحماض أوميغا 3 الدهنية، وقد أثبتت وكالة حماية البيئة و DHA أن هذه الأحماض تساعد في الحد من الدهون الثلاثية والالتهابات، والتي يمكن أن تضر بصحة الأوعية الدموية، ويحتوي زيت الكريل أيضا على فوسفوليبيد، والذي يمتصه الجسم بسهولة أكبر من زيت السمك .

وقد وجدت الأبحاث التي نشرت في الصيدلة والعلاج أن جرعة يومية من 1 إلى 3 غرامات من زيت الكريل، خفضت الكوليسترول الكلي والدهون الثلاثية بشكل أكثر فعالية من نفس جرعة زيت السمك العادي، وتعتبر هذه الكمية ( من 1 إلى 3 غرامات ) من زيت الكريل جرعة يومية قياسية، ويمكن تناول حبوب الكريل مع وجبة كاملة، لتقليل احتمالية حدوث تهيج في المعدة .

الكريل ليس للجميع
في حين أن زيت الكريل قد يساعد الأفراد على خفض الكوليسترول الكلي قليلا، إلا أنه لا ينبغي اعتباره العلاج الأساسي لارتفاع نسبة الكوليسترول، وعادة ما يتحمل معظم المستخدمين أدوية ستاتين، التي ثبت أنها فعالة أيضا في إدارة الكوليسترول وخفض الكوليسترول الضار، وقد تساعد الستاتينات أيضا على تقليل الدهون الثلاثية، وبالنسبة للعديد من الناس، فإن تناول زيت الكريل كل يوم سيكون له تأثير سلبي ضئيل، ويمكن أن يترك طعم غريب في الفم أو يساعد في زيادة الغازات قليلا .

إلا أن القلق الأكثر خطورة هو كيف يمكن أن يتفاعل زيت الكريل، مع الأدوية الأخرى التي يتم تناولها، فإذا كان المريض يأخذ مرققات أو مسيلات الدم، والمعروفة أيضا باسم مضادات التخثر ومضادات الصفيحات، للمساعدة في منع تجلط الدم، قد يزيد زيت الكريل من فرص حدوث مشاكل النزيف، وبعبارة أخرى، قد يساعد ذلك على جعل الدم ضعيفا قليلا، حتى ينزف الشخص أكثر مما ينبغي إذا تعرض لجرح ما، لذا عند تناول مرققات الدم، يجب استشارة الطبيب أولا قبل تجربة زيت الكريل أو زيت السمك .

وسائل أخرى لضبط نسبة الكوليسترول
1- تغييرات نمط الحياة، مثل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام .
2- فقدان الوزن، إذا كنت الشخص يعاني من زيادة الوزن أو السمنة .
3- اتباع نظام غذائي صحي للقلب .
4- الاقلاع عن التدخين .
5- تناول العقاقير المخفضة للكوليسترول أو الأدوية الأخرى التي تخفض نسبة الكوليسترول .

جدير بالذكر أنه لم تتم دراسة زيت الكريل على نطاق واسع كمكملات زيت السمك، لذلك في حين يبدو أنه قد يكون مكملا واعدا لإدارة مستويات الكوليسترول، إلا أن الدراسات حوله قليلة، ومع ذلك، لا يبدو أن هناك أي مخاطر كبيرة منه، وإذا اعتقد الطبيب أن زيت الكريل آمن للمريض، فيمكن للمريض تجربة المكملات الغذائية الخاصة به، ومتابعة ما سيحدث لمستويات الكوليسترول لديه .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *