مفهوم التسلل في قانون كرة القدم

- -

كثيرًا ما نسمع أثناء مشاهدة مباريات كرة القدم عن عدم احتساب حكم المباراة لهدف بسبب تسلل لاعب من الفريق الذي أحرز الهدف، والتسلل أحد قوانين لعبة كرة القدم، ويعتبر اللاعب خارج نطاق اللعبة إذا كان في موقف تسلل عند لمس الكرة أو تمريرها من قبل زميله في الفريق .

متى يكون اللاعب متسللاً ؟
متى يكون اللاعب متسللا إذًا ؟ يعتبر اللاعب متسللا إذا كان إلى خط المرمى أقرب من الكرة، ومن اللاعب قبل الأخير من الفريق المنافس، وغالباً وفى معظم الأحيان يحتسب التسلل لأن حارس مرمى الفريق المنافس يكون هو آخر لاعب، أما اللاعب قبل الأخير فيكون آخر مدافع، وهذه الوضعية للتسلل تطبق فقط إذا كان اللاعب في نصف الملعب الخاص بالفريق المنافس .

ويعرف جيدًا لاعبو الكرة والخبراء في كرة القدم الاختلاف بين ” حالة تسلل”  و ” مخالفة تسلل “، إذ أن وجود اللاعب في حالة تسلل لا يعني أنه قام بمخالفة التسلل، ويرتكب اللاعب مخالفة التسلل في حالات ثلاث وهم : إن كان في حالة تسلل، أو اكتسب ميزة نتيجة تسلله، أو عندما يتدخل لإعاقة مدافعي الفريق المنافس .

ويهدف قانون التسلل حسب قوانين اللعبة التي وضعتها ” الفيفا ” للحد من تقدم لاعبي الفريق المهاجم عند اللاعبين المشاركين في اللعب، ويطبق قانون التسلل عند وقوع اللاعب في وضعية التسلل، أو ارتكابه مخالفة التسلل .

وضعية التسلل :
يعتبر اللاعب متسللا أو في موضع تسلل إذا كان تمركزه أمام كل من الكرة واللاعب قبل الأخير من الفريق المنافس، ورغم أن هذا لا يعني أن يكون المهاجم ارتكب مخالفة التسلل، لكنه يعتبر مرتكباً لمخالفة التسلل إذا تم تمرير الكرة له في تلك اللحظة، سواءً أكان في وضعية تسلل عند استلامه الكرة أم لا، بينما لا يعتبر اللاعب الذى تمركز داخل منطقة الجزاء متسللاً كونه متواجد خلف الكرة .

شروط التسلل :
وقد وضع قانون التسلل ثلاثة شروط يجب أن تتم حتى يعتبر اللاعب متسللاً :

1 – الأول : أن يكون اللاعب في منتصف ملعب الفريق المنافس .

2 – الثاني : أن يكون اللاعب أقرب إلى خط مرمى الفريق المنافس من الكرة .

3 – الثالث : أن يكون بين اللاعب وبين خط المرمى لاعب واحد فقط من الفريق المنافس، وليس شرطاً أن يكون هذا اللاعب هو حارس المرمى، إذ من الممكن أن يكون آخر لاعب أمام المهاجم المتسلل هو أحد مدافعي الفريق المنافس .

قرار الفيفا الجديد :
ولأن وضعية التسلل مربكة حتى لبعض أطقم التحكيم وتكون مثار خلاف، أصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم ” الفيفا “ طبعة جديدة من قوانين اللعبة عام 2005، تضمنت قراره الجديد الذى نص على أنه إذا كان أي جزء من رأس اللاعب أو جسده أو أقدامه أقرب إلى خط المرمى من الكرة ومن لاعب الخصم قبل الأخير فإنه يعتبر متسللاً، أما إذا كانت الأيدي هي الأقرب فلا يعتبر كذلك .

بينما لا يعتبر اللاعب متسللاً إذا كان قد استلم الكرة مباشرة من رمية تماس، أو ركلة مرمى، أو ضربة ركنية حتى لو كانت شروط التسلل قد توفرت، ولا ينطبق هذا الحال على الركلات الحرة المباشرة والركلات الحرة غير المباشرة .

عقوبة التسلل :
يوقف حكم المباراة اللعب، و يحسب ركلة حرة غير مباشرة للفريق المنافس في المكان الذي كان يتواجد به اللاعب المتسلل عند قيام زميله بتمرير الكرة أو لمسها، كعقوبة للتسلل، إضافة لإلغاء أي هدف تم إحرازه بعد وقوع مخالفة التسلل .

ويعلن الحكم مخالفة التسلل، بعد قرار حكم الراية الذي يرفع رايته بشكل مستقيم إعلانًا منه عن وقوع مخالفة التسلل، حيث أن حكم الراية يكون متواجدًا بنفس مستوى اللاعب قبل الأخير من الفريق المدافع أو الكرة، وهذا يعتمد على أيهما أقرب إلى خط مرمى نصف الملعب الخاص بالحكم، وإذا شاهد حكم المباراة راية حكم الراية مرفوعة بشكل مستقيم دون حركة، فإنه يعلن عن وقوع مخالفة التسلل .

مقالات متنوعة
الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

دعــاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *