معركة روضة مهنا بقيادة المؤسس عبدالعزيز آل سعود

تعد معركة روضة مهنا من أهم مراحل التوحيد التي مرت بها المملكة، وقد وقعت تلك المعركة في عام 1324هـ، الموافق 1906م، بين قوات إمارة نجد بقيادة الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن فيصل آل سعود وبين قوات جبل شمر تحت قيادة عبدالعزيز بن متعب آل رشيد الملقب بالجنازة بمساعدة من القوات العثمانية والتي تتمثل في 200 جندي عثماني، و حسمت المعركة لصالح المؤسس الذي استطاع أن ينهي على التواجد العثماني من منطقتي وسط وشرق الجزيرة العربية، ومن ثم ترحيلهم عبر ميناء العقير بالأحساء، وفرض سيطرة الملك عبدالعزيز آل سعود على جميع أنحاء القصيم.

معركة روضة مهنا :
في عام 1324 هـ كان المؤسس الملك عبد العزيز رحمة الله عليه في مجمع البطنان غرب الدهناء عندما وصلته رسالة تفيد أن وجود عبدالعزيز بن متعب آل رشيد في روضة مهنا شرق القصيم وذلك على أثر حضوره اجتماع مع أمير بريدة صالح بن حسن آل مهنا أبا الخيل، وعلى الفور أرسل الملك عبد العزيز إلى الفارس بدر قشعان المشعبي وأتباعه وذلك للقضاء على الاحتلال العثماني بالمنطقة في محاولة المؤسس لتوحيد الصف والبلاد.

وبالفعل اشتعلت المعركة بين كل من عبدالعزيز عبدالرحمن الفيصل آل سعود بمساعدة الفارس المشعبي، وبين عبدالعزيز بن متعب آل رشيد بمساعدة مائتي جندي عثماني، ولكن الأخير لم يستطع الصمود لفترة طويلة أمام قوة وإصرار المؤسس وجيشه حتى قتل وقام أهل القصيم بقطع رأسه وانتهت المعركة بانتصار المؤسس وجيشه رحمة الله عليه، وتعد موقعة روضة مهنـا منعطفًا تاريخيًا هامًا وحاسمًا لبداية زوال حكم إمارة أسرة آل رشيد من حائل وشبة الجزيرة العربية على يد الأمير عبدالعزيز آل سعود سلطان نجد في ذلك الوقت، ومؤسس المملكة العربية السعودية بعد ذلك.

طرد وترحيل العثمانيين من القصيم :
بعد انتهاء المعركة واصل الملك عبدالعزيز آل سعود تقدمه حتى وصل إلى حائل إلا أن الظروف لم تساعده في فرض السيطرة عليها، فقام المؤسس رحمة الله عليه بأسر أمير بريدة صالح بن حسن آل مهنا أبا الخيل وسجنه ثم قتله، واختار مكانه أميرًا عليها محمد العبدالله ال مهنا أبا الخيل، وذلك بعد الاتفاق معه على تكون شمال نجد تحت إمارة آل رشيد، وما تبقى من القصيم يصبح تحت إمارة آل سعود.

لكن المؤسس كان لديه هدف أكبر وحلم أقوى وهو طرد المحتل من أراضي المملكة مهما كلفه الأمر ومهما واجه من مصاعب لذلك قام بالضغط على القوات العثمانية وتضييق الخناق عليها، حتى قامت بالانسحاب بأمان والخروج من القصيم نهائيًا، وذلك في مقال تسليم سلاحها ومدافعها كاملة، خاصةً بعد أن أعلن المؤسس سيطرته الكاملة على جميع أراضي القصيم.

نتائج معركة روضة مهنا :
1. انتصار الملك عبد العزيز على أعدائه.
2. مقتل عبدالعزيز ابن الرشيد.
3. خروج الدولة العثمانية من القصيم ونجد.
4. أصبحت القصيم خاضعة للملك عبدالعزيز آل سعود.
5. دخلت المجمعة و الرس تحت سيطرة الملك عبدالعزيز.
6. ازدياد موقف الملك عبدالعزيز قوة بعد معركة روضة مهنا.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *