تطعيم الشهر السادس ودرجة حرارة الرضيع

تطعيم الشهر السادس : هو ثالث زيارة للتطعيمات الأولية ويأخذ عند سن ستة أشهر، وهو من ضمن مجموعة من اللقاحات ضمن السلسلة الأساسية التي يتم تقديمها في عمر شهرين والأربعة والستة أشهر، ويتم ترك هذه المسافة بين جرعات اللقاحات للتأكد من أن كل جرعة لديها الوقت الكافي للعمل بفعالية، ويتم إعطاء هذه اللقاحات لتحفيز جهاز المناعة لدى الطفل لإنتاج الأجسام المضادة الخاصة به ضد مجموعة من الأمراض، ومن المتوقع بعد الانتهاء من هذه السلسلة الأساسية من اللقاحات يكون الطفل محمى من هذه الامراض .

وتشمل تطعيمات الشهر السادس الجرعة الثالثة ضد شلل الأطفال، والجرعة الثالثة ضد الدفتريا والتيتانوس والسعال الديكي الجرعة الثالثة ضد الالتهاب الكبدي “ب”، وهذه هي التطعيمات الاجبارية في أغلب البلاد، بالإضافة إلى ‎الجرعة الثالثة ضد الروتا. والإنفلونزا البكتيرية، والالتهاب الرئوي.

تطعيم الشهر السادس ودرجة حرارة الرضيع :
يتسبب تطعيم الشهر السادس في اصابة الرضيع بمجموعة من الاعراض، حيث يصاب الرضيع بارتفاع شديد في درجة الحرارة ولكنه يستمر لمدة يوم واحد ثم يقل ويختفي في اليوم التالي مع تناول خافض الحرارة الآمن للرضع، ويشير ارتفاع درجة الحرارة إلى أن التطعيم بدأ يعمل وأن الجهاز المناعي الخاص بالطفل في طريقه أن يصبح أكثر قوة .

طريقة التعامل مع ارتفاع درجة الحرارة بعد تطعيم الشهر السادس :
– يمكن التعامل مع ارتفاع درجة الحرارة الناتجة من آثار تطعيم الشهر السادس من خلال عمل كمادات مياه باردة للطفل، والتخفيف من ملابسه قدر المستطاع، ووضعه في مكان جيد التهوية.

– كما يفضل اعطاء الصغير كمية كبيرة من السوائل الممكن تناوله إليها في هذا السن، بالإضافة إلى الاهتمام بالرضاعة الطبيعية ، ومحايلة الرضيع إذا كان يرفضها.

– في حالة الارتفاع الشديد في درجة الحرارة دون أي تحسن يفضل استخدام خافض للحرارة آمن للأطفال يحتوى على مادة الباراسيتامول بعد التطعيم، ويفضل استشارة طبيب الأطفال في الجرعة المناسبة للطفل.

مضاعفات وأعراض تطعيم الشهر السادس :
– اصابة الطفل بالتورم  والاحمرار في موضع التطعيم، وقد يستمر هذا التورم لعدة أيام، ويفضل عمل كمدات على مكان التطعيم.
– اصابة الطفل بالإرهاق العام والتعب، وفقدان الشهية والامتناع عن الرضاعة وتناول الوجبات.
– الاصابة بصعوبة الحركة وعدم تمكن الطفل من تحريك قدمية بسبب موضع التطعيم.
– عدم اهتمام الطفل باللعب والمرح كما كان من قبل.
– الارتفاع الشديد في درجة الحرارة، وقد يستمر من يوم إلى ثلاثة أيام.
– وفي بعض الحالات النادرة يصاب الطفل بالتشنجات .

متى يجب تأجيل تطعيم الشهر السادس :  
– لا ينصح بتناول اللقاح إذا كان الطفل مريضًا حاليًا، فعلى الرغم من أن نزلات البرد البسيطة لا ينبغي أن تمنع الطفل من تناول التلقيح، لكن يجب التحدث إلى الطبيب حول ما إذا كان من الممكن تناول الطفل اللقاح  أما لا.

– في حالة ما إذا كان الطفل يعاني من أي مشاكل في الدماغ أو في الجهاز العصبي مثل نوبات الاضطراب الشديدة التي تشبه الصرع، وفي حالة انهيار الطفل الشديدة واصابته بحالة من الصدمة خلال أول يومين من تناول التطعيم، وفي حالة  البكاء الغير المنضبط الذي يستمر لأكثر من  ثلاثة ساعات خلال أول يومين بعد التطعيم.

– يفضل تأجيل التطعيم في حالة رد الفعل التحسسي واخبار الطبيب بذلك، مثل  حالات تورم الفم أو الحلق أو تورم الوجه، كما يؤجل التطعيم عند اصابة الطفل بالحمى الشديدة التي تصل فيها درجة حرارته إلى 105 درجة فهرنهايت أو 40.5 درجة مئوية .

وفي بعض الحالات قد يقرر الطبيب إعطاء الطفل اللقاح الجزئي، أو يحدد أن فوائد تطعيم الطفل تفوق المخاطر المحتملة للطفل بعد أخذ التطعيم.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ايمان محمود

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *