احتقار الذات وكيفية علاجه

احتقار الذات : هو الشعور بالكراهية الشديدة للذات، أو الغضب منها واحتقارها، وقد يستخدم هذا المصطلح في حالة كراهية المجموعة  أو عائلة أو طبقة اجتماعية أو الصورة النمطية التي ينتمي إليها الفرد، وقد يكون مرتبطا بالخوف من الذات.

يستخدم مصطلح “احتقار الذات ” من قبل علماء النفس والأطباء النفسيين الذين عادة ما يوصف به الناس الذين يكرهون أنفسهم ويشعرون بالاحتقار اتجاه انفسهم، وهو نوع من الاضطرابات النفسية والعقلية، وهي من أعراض اضرابات الشخصية والتي تصاحبها الاصابة بالاكتئاب والشعور بالذنب اتجاه أفعال شخص ما.

احتقار الذات وكيفية علاجه :
– لا تعيش في الماضي ولا في المستقبل : من أجل التخلص من الشعور باحتقار الذات ودنوها، يجب أن يعيش الشخص في الوقت الحاصر بكل ما فيه، وألا يفكر في شيء فعله في الماضي ويشعر بالندم عليه، أو أن يكون هاجسه شيء لم يستطع فعله أو لن يستطيع فعله في المستقبل، فعندما يعيش الشخص في اللحظة الحالية فإنه يستطيع أن يتحرر من هذا الفخ العقلي الذي يخططهالعقل الباطن له .

– اقرأ عن الأبطال والمشاهير : تعتبر العيوب هي سمة من سمات الإنسان، فكل انسان له عيوبه الخاصة فلا يوجد شخص كامل ولا أحد يخلو من الأخطاء، فيجب على الشخص الذي يشعر بالاحتقار الذاتي أن يعرف أن ليس وحده من يخطأ، فربما إذا تابع بعض المعلومات عن المشاهير في كل المجالات سيفاجأ بالتعرف على بعض السلوكيات الغير مقبولة اجتماعياً للكثير منهم.

– كون صداقة مع ذاتك : على الرغم من أن ن يعاني من الاحتقار الذاتي يشعر بالكثير من الكراهية لنفسه، إلا أنه يجب أن يعامل نفسه كالأطفال وأن يكون صداقة مع ذاته، وأن يكن لطيفا في التعامل معها وفضوليا لاكتشاف فضائلها ومميزاتها

– تحقق من أفكارك : تراود معظمنا الكثير من الافكار التي نتعامل معها كحقيقة دون أن نتحقق من صدقها، فربما نكون انطباع غير حقيقي يدوم لمدة عشرون عاما وهو ناتج عن مجرد فكرة في الرأس، لذلك يجب على الاشخاص الذين يشعرون باحتقار الذات أن يتحققوا من صحة أفكارهم السريعة والتلقائية عن طريق كتابتها والتأكد منها هل هي صحيحة أم لا.

 – التعامل بعطف وحنان : في كثير من الأحيان يزداد الشعور بالهجمات النفسية والكراهية واحتقار الذات، بعد القيام بشيء “سيئ” أو ارتكاب خطأ، ربما يكون عليك أن تغفر أخطائك وتتصالح من ذاتك، وعدم مهاجمة النفس بطريقة شرسة  حيث أن سوء المعاملة والشعور بالعار لا يوقفان السلوك غير المرغوب فيه في كثير من الأحيان ، بل ربما تجعل هذا السلوك يزداد، فبدلًا من ذلك يكفي أن يقر بالخطأ، ويمضي قدمًا بطريقة إيجابية .

– تعرف على الأشخاص بشكل شخصي : غالبا احتقار الذات تكون نتاج الكثير من المقارنات الاجتماعية والشكلية والعلمية، والشعور أن هناك من هو أفضل منك، ولكن عند التعرف على شخص ما على المستوى الشخصي فذلك يتيح التعرف عنه من قرب والتعرف على العيوب بجانب المميزات، حتى يدرك أن ليس هناك بشري كامل .

– أكتب المشاعر الطيبة : عندما يقول أحدهم شيئًا لطيفًا عنك يمكن أن تكتبه، وعندما يكون لديك الشعور بالتفوق والنجاح سجل ذلك في كتاب خاص شيء، وعندما يحدث شيء رائع  وغير تقليدي اكتبه وابدأ بتجميع الأفكار واللحظات الجيدة والهدايا التذكارية، وقوم بتخزين هذه الأشياء داخل صندوق صغير، ولما ذاد الشعور باحتقار الذات اسحب نفسك داخل الصندوق واقرأ هذه المشاعر الطيبة واشعر بها مرة أخرى، حيث سيكون بمثابة تذكير بأنك شخص رائعة ولا تستحق ما تشعر به الان.

يجب التحدث إلى النفس بالطريقة التي تتحدث بها إلى شخص تهتم به برحمة والدفاع عن النفس، وينصح الدكتور روبن بالتعامل مع النفس كطفل تحبه وتخشى عليه من أي أذى .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *