نبذة عن حياة الفيلسوف بول فايراباند

بول فايراباند : هو بول كارل فايراباند ولد يوم 13 يناير عام 1924، وتوفى يوم 11 فبراير عام 1994، وكان فيلسوفًا مبتكرًا في العلوم وقد اشتهر بعمله كأستاذ للفلسفة في جامعة كاليفورنيا في بيركلي، حيث عمل ثلاثة عقود خلال الفترة ما بين عامي 1958 و1989، وقد عاش في إنجلترا والولايات المتحدة ونيوزيلندا وإيطاليا وألمانيا وسويسرا.

هو شخصية مؤثرة في الفلسفة وعلم الاجتماع، وقد اتهمه المعارضون باللاعقلانية ووصفه بأنه “أسوأ عدو للعلم”، وهو شخصية متناقضة ومعقدًا وغير منتظم وغير موثوق به، وغالبًا ما يصعب اتخاذه، وأنه كان أحد أكثر الشخصيات الموهوبة في الفلسفة الأكاديمية.

نبذة عن حياة الفيلسوف بول فايراباند :
– ولد فايراباند في عام 1924 في مدينة فيينا وخلال دراسته في المدرسة الابتدائية والثانوية أحب القراءة وتطور اهتمامه إلى المسرح، وبدأ في الغناء، وبعد تخرجه من المدرسة الثانوية في أبريل عام 1942 تدرب في بيرماسنس في ألمانيا، وتم تعيينه في وحدة بالقرب من بريست في فرنسا.

بعد فترة قصيرة انضم فايراباند إلى الجيش وتطوع للعمل في مدرسة الضباط، وفي  ديسمبر عام 1943 شغل منصب ضابط في الجزء الشمالي من الجبهة الشرقية وتم منحه صليب حديدي وحصل على رتبة ملازم، وعندما بدأ الجيش الألماني انسحابه من الجيش الأحمر، أصيب فايراباند بثلاث رصاصات أثناء توجيه حركة المرور وكانت احدى اصابته في العمود الفقري، ونتج عن ذلك استخدام العصا للمشي لبقية حياته .

بعد الانتهاء من الحرب حصل فايراباند على وظيفة مؤقتة في Apolda ، وبدأ في كتابة المسرحيات بعد أن تأثر بالكاتب المسرحي الماركسي برتولت بريشت، ودعاه بريشت ليكون مساعدا له في أوبرا برلين الشرقية ولكن رفض العرض، وبدأ في عدة دروس مختلفة في أكاديمية فايمر، ثم عاد إلى فيينا لدراسة التاريخ وعلم الاجتماع، ثم انتقل إلى دراسة الفيزياء، ثم عاد مرة اخرى إلى الفلسفة .

في عام 1949 أصبح عضوا مؤسسا في دائرة كرافت، في عام 1951 حصل فايراباند على منحة المجلس الثقافي البريطاني للدراسة تحت اشراف  فيتجنشتاين الذي توفى  قبل انتقال فايراباند إلى إنجلترا الذي اختار بوبر كمشرف له، وذهب للدراسة في كلية لندن للاقتصاد في عام 1952.

ولقد تأثر فايراباند بأفكار بوبر وبعد عودته إلى فينا قام بالعديد من الاعمال حيث قام بترجمة لجمعية كارل بوبر المفتوحة إلى اللغة الألمانية، وقدم تقريرا عن تطور العلوم الإنسانية في النمسا وقام بكتابة عدة مقالات لموسوعة.

بعد عودة بول فايرباند إلى فيينا في عام 1955 حصل على أول تعيين أكاديمي له في جامعة بريستول، وألقى العديد من المحاضرات حول فلسفة العلوم، وعمل أستاذا في كل من بيركلي، وأوكلاند ، وكاسل، وساسكس، وييل، ولندن، وبرلين ، وخلال هذه الفترة قام بتطور النظرة النقدية للعلم، ووصفها بأنها فوضوية حتى يوضح رفضه للاستخدام العقائدي للقواعد.

انتقل بول فايراباند إلى جامعة كاليفورنيا، في بيركلي في ولاية كاليفورنيا في عام 1958، وبدأ في كتابة العديد من مؤلفاته ومن أعماله الرئيسية : كتاب ضد الأسلوب الذي نشره في عام 1975 والذي يعتبر من كتابه الأكثر قراءة حيث يقرأه جميع الفلاسفة والعديد من العلماء العاملين والذي وضع فيه الخطوط العريضة لنظرية المعرفة الأناركية.

وكتاب العلوم في مجتمع حر الذي نشر في عام 1978، ومجموعة من الاوراق المنشورة تحت عنوان وداعا لسبب والتي تم نشرها في عام 1987، وكتاب ثلاثة حوارات حول المعرفة الذي نشر في عام 1991، وقد اشتهر بول فايراباند بسبب نظرته الفوضوية للعلوم ورفضه لوجود قواعد منهجية شاملة، وكان شخصية مؤثرة في علم الاجتماع .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *