ما هي عاصمة المغرب ؟

أين تقع المغرب ؟
تقع المغرب في المنطقة الشمالية الغربية لإفريقيا ، وتشترك في خط ساحلي مع المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط ، وتشترك في الحدود البرية مع الجزائر والصحراء الغربية ، وتغطي مساحة إجمالية تبلغ حوالي 274.460 ميل مربع وبها مساحات كبيرة من الصحراء والجبال ، ويبلغ عدد سكانها 33.848242 .

ما نوع الحكومة بدولة المغرب ؟
يعتبر شكل الحكم بالمغرب ملكيا دستوريا برلمانيا ، حيث يعين ملك المغرب كلا من رئيس الوزراء وأعضاء مجلس الوزراء ، ويتكون البرلمان من قسمين : ممثلون عن المغرب (325 عضوا منتخبا) ومستشارون (270 عضوا منتخبا ، وإن لم يكن المنتخبة من قبل الجمهور العام) ، كما يعين الملك القضاة في المحكمة العليا .

ما هي عاصمة المغرب وأين تقع ؟
عاصمة المغرب هي الرباط ، وهي ليست المدينة الأكثر ازدحامًا بالسكان في البلاد ، وتقع في ملتقى نهر أبو رقراق مع المحيط الأطلسي ، ويبلغ عدد سكانها حوالي 577.827 ، في حين أن منطقة المترو يبلغ عدد سكانها حوالي 1.2 مليون نسمة .

تاريخ مدينة الرباط
على الرغم من أن الرباط محاطة بالمدن القديمة ، إلا أنها تعتبر صغيرة نسبياً ، فلم تكن المدينة ذات أهمية كبيرة حتى منتصف القرن الثاني عشر عندما أصبحت قلعة عسكرية مجهزة بالكامل وذلك تحت حكم الخليفة يعقوب المنصور ووقتها أصبحت الرباط عاصمة الإمبراطورية ، وهذه الخطوة أعطت المدينة أهمية عسكرية واقتصادية حتى موت الخليفة ، تبعت وفاته خسارة القوة الاقتصادية والسياسية للمدينة وبحلول 1515 وصل عدد سكانها حوالي 100 فرد فقط .

في عام 1627 م تم ضم الرباط إلى مدينة سلا القريبة منها وكونا جمهورية بورقراق ، وكانت هذه الجمهورية تحت حكم القراصنة البربريين ، ومنها كانت تتم مهاجمة السفن المارة ، وعلى الرغم من أن العديد من الحكومات حاولت السيطرة على الجمهورية لكن دون جدوى ، واستمر القراصنة في مهاجمة السفن ، حتى انتقمت منهم النمسا في عام 1829 بعد أن فقدت سفينة لها .

في عام 1912 ، أصبحت البلاد تحت الحكم الفرنسي ، وأعاد المستعمرون العاصمة إلى الرباط ، وفي عام 1955 حصل المغرب على استقلاله وبقيت الرباط العاصمة السياسية للبلاد .

الرباط في تاريخ المغرب الحديث
الرباط تحظى بأهميتها في المغرب وتعد موطناً للعديد من المباني الحكومية ، فبها يقع مبنى البرلمان ، كما تستضيف جميع السفارات الأجنبية الموجودة في البلاد ، وبها أكبر جامعة في المغرب جامعة محمد الخامس ، وكذلك معهد الحسن الثاني الزراعي والبيطري ، بالإضافة إلى أنه تم الاعتراف بها كوجهة سياحية ممتازة ، وبها بعض القطاعات الصناعية والاقتصادية الأخرى كالمنسوجات والبناء وتجهيز الأغذية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    رضا المحمدي
    2018-09-27 at 16:30

    ماهذه الهرطقة..المغرب له حدود مع موريتانيا ولاوجود لشيء اسمه الصحراء الغربية..والرباط هي عاصمة المغرب في عهد السعديين والعلويين...والعلويين يحكمون المغرب منذ ازيد من 12 قرن من خلال الرباط..الكاتب انسان حاقد

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *