الطرق التي يكسب بها وسطاء الفوركس المال

كتابة sarah آخر تحديث: 13 أغسطس 2018 , 13:09

في سوق الصرف الأجنبي ” الفوركس “، يقوم المتداولون والمضاربون بشراء وبيع العملات المختلفة، بناءا على ما إذا كانوا يعتقدون أن العملة سترتفع قيمتها أو تفقد قيمتها، إن سوق الصرف الأجنبي، أو سوق تداول العملات الأجنبية ( الفوركس ) مرتفع المخاطر، ويتم تداول أكثر من 5 تريليون دولار يوميا فيه، ويجب على التجار المرور عبر وسيط مثل ” وسيط الفوركس ” لتنفيذ الصفقات، وبغض النظر عن المكاسب أو الخسائر التي يتكبدها المتداولون الأفراد، يقوم سماسرة الفوركس أو وسطاء الفوركس بجني المال من العمولات والرسوم، وبعض الرسوم تكون مخفية، ويمكن أن يساعد فهم كيفية قيام وسيط الفوركس بجني الأموال في اختيار الوسيط الصحيح .

دور وسيط تداول العملات الأجنبية ” وسيط الفوركس “
يأخذ وسيط الفوركس أوامر لشراء أو بيع العملات وتنفيذها، ويعمل وسطاء الفوركس عادة في السوق خارج البورصة، وهذا هو السوق الذي لا يخضع لنفس اللوائح مثل البورصات المالية الأخرى، وقد لا يخضع وسيط تداول العملات الأجنبية للعديد من القواعد التي تحكم معاملات الأوراق المالية، ولا توجد أيضا آلية مقاصة مركزية في هذه السوق، مما يعني أنه يجب على المتداول توخي الحذر من عدم تقصير الطرف المقابل، والتأكد من التحقيق في الطرف المقابل ورسملة رأس المال الخاص به قبل المتابعة، ويجب أن يكون المتداول حذر عند اختيار وسيط فوركس، ومحاولة اختيار وسيط موثوق به .

رسوم وسيط الفوركس
في مقابل تنفيذ أوامر الشراء أو البيع، يقوم وسيط تداول الفوركس بفرض عمولة على كل عملية تداول أو فرق، وهذه هي الطريقة التي يصنع بها وسطاء الفوركس أموالهم، الفارق هو الفرق بين سعر العطاء وسعر الشراء للمتاجرة، وسعر العرض هو السعر الذي سيحصل عليه المتداول مقابل بيع عملة، في حين أن سعر الطلب هو السعر الذي سيدفعه المتداول مقابل شراء عملة، والفرق بين سعر العرض والسعر هو مكسب الوسيط، وقد يدعي بعض السماسرة تقديم صفقات بدون عمولات، وفي الواقع، من المحتمل أن يكون هؤلاء السماسرة يقومون بتكوين عمولة، عن طريق توسيع الفارق على الصفقات .

ويحصل السماسرة على ما يسمى ” spread “، والذي يمكن أن يكون إما ثابتا أو متغيرا، وفي حالة وجود فرق متغير، يختلف الفارق اعتمادا على كيفية تحرك السوق، وقد يؤدي حدث رئيسي في السوق، مثل التغير في أسعار الفائدة، إلى تغيير الفارق، وهذا يمكن أن يكون إما مواتي أو غير مواتي للمتداول، وإذا كان السوق متقلبا، فقد ينتهي بالمتداول الأمر إلى دفع ما هو أكثر من المتوقع، وهناك جانب آخر يجب ملاحظته، هو أن وسيط تداول العملات الأجنبية قد يكون له فارق مختلف لشراء عملة ولبيع نفس العملة، وبالتالي على المتداول أن يولي اهتماما وثيقا بالتسعير، وبشكل عام، فإن الوسطاء الذين يتمتعون برأسمال جيد، ويعملون مع عدد من كبار تجار العملات الأجنبية للحصول على أسعار تنافسية، يقدمون عادة أسعار تنافسية .

مخاطر تداول العملات الأجنبية
من الممكن التداول بالهامش بإيداع مبلغ صغير كمتطلب هامش، وهذا يقدم الكثير من المخاطر في سوق الصرف الأجنبي لكل من التاجر والوسيط، على سبيل المثال، في يناير 2015، توقف البنك الوطني السويسري عن دعم ربط اليورو، مما أدى إلى ارتفاع الفرنك السويسري بشكل كبير مقابل اليورو، والتجار الذين وقعوا في الجانب الخاطئ من هذه التجارة فقدوا أموالهم، ولم يتمكنوا من تحقيق متطلبات الهامش، مما أدى إلى تعرض بعض السماسرة لخسائر كارثية وحتى الدخول في الإفلاس، كما يمكن للمتداولين الذين لا يملكون الخبرة أن يقعوا في خطأ آخر، مثل الخطأ الذي ألقي عليه باللائمة في انخفاض الجنيه البريطاني بنسبة 6 % في عام 2016 .

نصيحة أخيرة
على أولئك الذين يفكرون في التداول في سوق الفوركس أن يتقدموا بحذر – فقد خسر العديد من متداولي العملات الأجنبية المال نتيجة لخطط الغش المزورة، التي تعد بعوائد كبيرة في هذا السوق الخاضع للتنظيم، وسوق الفوركس ليس السوق الذي تكون فيه الأسعار شفافة، فكل وسيط له طريقة تسعير خاصة به، والأمر متروك لأولئك الذين يتعاملون في هذا السوق للتحقيق في أسعار وسيطهم، لضمان حصولهم على صفقة جيدة .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق