الفوائد الصحية للمنزل النظيف

التقليل من التوتر والإعياء: يقول دكتور ريان روالز: عندما تعيش في بيت فوضوي تتذكر دون وعي الاعمال التي يجب عملها بمجرد النظر إليها ، لأن عيناك لا تجد راحتها عند رؤية هذه الفوضى، كما أوضح أحد الأطباء النفسيين أن الفوضى تسبب الكثير من التوتر والإعياء . فعندما تستغرق الكثير من الوقت لإيجاد بعض من أشياءك ، هذا بدوره يرفع معدلات خطورة الاصابة بالأمراض .

التقليل من أعراض حساسية الصدر وأزمات الربو : يقول دكتور أوما جفاني (متخصص في أمراض الحساسية وأزمات الربو) : إن تنظيف الأماكن التي تحتوي على سجاد أو مفروشات أو الأماكن الرطبة مثل البدروم أو ساحات الانتطار المغلقة تسوء من حالات الحساسية وأزمات الربو . فالغبار ووبر الحيوانات الأليفة والعفن الذي قد يكون بالأمتعة قد يثير حساسية الصدر ويقلل من نقاء الهواء ويزيد من احتمال حدوث مشاكل أزمات الربو. فكلما زادت أمتعة المنزل كلما صعب تنظيفها ، ويوضح دكتور جفاني أن الأماكن الفوضاوية تزيد تراكم الأتربة ووبر الحيوانات والعفن والتي بدورها قد تتجمع على الخزائن والأسطح والفجوات .

تساعد على حماية وسلامة الأماكن : يقول دكتور جراي بيتنهوسن رئيس قسم مكافحة الحرائق أن انهيار المنازل أو احتراقها هي من أكثر الأسباب شيوعاً للاصابات داخل المنازل ، قد تسبب صعوبة الحركة بسبب كثرة الأمتعة في المنزل أو الإنزلاق على الأسطح لإصابات بالرأس أو كسور والتواءات بالأطراف فينتهي الأمر بالذهاب إلى المشفى ، كما أن أي أثاثات تحجب الممرات أو الأبواب من أخطر الأشياء في حالة حدوث حرائق ، يقول دكتور بيتنهوسن: أن الفوضى قد تسرع من انتشار الحريق في أي مكان كما تقلل من فرص الانقاذ أو الفرار من الحريق . فمن المهم إبقاء مساحات واسعة داخل المنزل وعدم سكب أي مواد على الأسطح حتى يكون المنزل أكثر أماناً .

التقليل من انتشار الجراثيم : على الرغم من أن معظم الناس يعتقدون أن دورات المياة هي أكثر الأماكن لنمو الجراثيم إلا أن النتائج تشير إلى أن المطبخ هو الأكثر خطورة ، يقول دكتور ستيفن سوكالسيكي المتخصص في مجال الأمراض المعدية أن المطبخ هو المنبع الرئيسي للجراثيم بسبب وجود الكثير من الشقوق والفرغات التي بدورها قد تحتوي على المياة وبواقي الأطعمة . وقدنصح أن تكون أسطح المطابخ من خامات مضادة للجراثيم والتي يمكن تنظيفها بالمبيضات (الكلور) بعد تحضير اللحوم والأسماك النيئة، كما أوضح أن التنظيف باستخدام الفوط أو الملابس القديمة يسبب نمو الجراثيم ومسببات الأمراض ويجب تطهير المكان بعد كل استخدام. كما شدد على أهمية نظافة دورات المياة فقد تحتوي الصنابير والمقابض الخاصة بالحمام على الكثير من الجراثيم وتحتاج للتطهير وهذا أهم جانب للنظافة في المستشفيات ويجب أن يطبق في المنازل أيضاً .

تجنب الآفات : فمن السهل أن تنتشر الحشرات والقوارض في المنزل الفوضوي لانهم ينجذبون للسوائل وبواقي الاطعمة التي قد تكون متراكمة على الأسطح فوجود مثل هذه الحشرات والقوارض يمثل مشكلة كبيرة لانهم ينشرون الجراثيم والبكتيريا والحساسية ، كما يمكن أن تمثل الفئران مشكلة للعديد من المنازل لأنها تنشر الأمراض بين الاشخاص فكما قال الدكتور سوكالسيكي “من المهم للغاية بالنسبة لصحة جميع أفراد الأسرة منع تفشي مثل هذه الآفات”.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *