رجل الاعمال الامريكي فرانك ماكورت مالك نادي مارسيليا

نادي أوليمبك مارسيليا واحد من بين الأندية الفرنسية التي لها شهرتها على المستوى الأوروبي والعالمي أيضا، ومنذ بداية تأسيس النادي خلال عام 1899 وحتى اليوم تمكن النادي من تحقيق المزيد من البطولات الهامة من بينها الدوري الفرنسي والكأس والعديد من البطولات الأخرى.

رجل الاعمال الامريكي فرانك ماكورت مالك نادي مارسيليا :
تمكن رجل الأعمال الأمريكي فرانك ماكورت من شراء نادي أوليمبيك مارسيليا بعدما توصل إلى اتفاق مع سيدة الأعمال مارجريتا لويس مالكة نادي مارسيليا السابقة، وبناء على ذلك الاتفاق حظت صاحبة النادي السابقة وعائلتها على نسبة قليلة جدا من أسهم النادي، وقد حصل فرانك على النادي بمقابل مادي 45 مليون يورو وقد أكد فرانك على أن الاشتراك في تاريخ ذلك النادي والقيام بكافة الأمور التي تدفع بذلك النادي إلى الأمام من الأمور الجيدة جدا.

وعن الأهداف التي يسعى رجل الأعمال الأمريكي فرانك ماكورت إلى تحقيقها خلال الفترة القادمة فهي على النحو التالي :

1- هو أن يكون للنادي فريق صلب يقف أمام كبار الأندية الفرنسية عام تلو الأخر وأن يتمكن من تحقيق المزيد من البطولات والتي من أهمها بالطبع الدوري الفرنسي.

2- ولم تقتصر الأهداف فقط على النادي بل أنها شملت الجماهير أيضا حيث أكد فرانك على أنه سيبذل قصارى جهده من أجل خلق أفضل جو للجماهير، وهذا ما بدأ يظهر بالفعل خلال العامين الاخيرين في ظل وجود المالك الامريكي فرانك ماكورت .

3- والعمل على بناء منظومة معمرة داخل الملعب وفي الخارج أيضا.
4- والعمل على ضمان أفضل مستقبل بالنسبة للفريق خلال السنوات القادمة.

قصة تملكه نادي مارسليا الفرنسي :
وعن اختيار رجل الأعمال الأمريكي فرانك ماكورت فقد أكدت مالكة النادي السابقة على أنه قد وقع الاختيار على ماكورت بين الكثير من المرشحين، مؤكده على أن مستقبل النادي الفرنسي سوف يكون أفضل خلال الفترة القادمة مع ماكورت وفقا للتصريحات التي قد أدلى بها ماكورت الكثير من المرات عن ما سيحدث في النادي بمجرد توليه، وقد أكد نادي مارسيليا خلال البيان الصادر عنه على أن فرانك ماكورت البالغ من العمر 65 عام شغوف جدا بكرة القدم، ويذكر أن المفاوضات التي قد بدأت قبل عقد الصفقة عام 2016، فقد بدأت التفاوضات حينها بمبلغ 40 مليون يورو حتى تمت الصفقة بالفعل وتم بيع أكبر نسبة من أسهم النادي إلى رجل الأعمال ماكورت بمبلغ 45 مليون يورو.

فقد سبق فرانك ماكورت وأن قام بإدارة فريق لوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية، مما جعله يفكر في الانتقال الى شراء اسهم نادي اوروبي ، وكانت نافذته من خلال نادي مارسيليا الفرنسي ، والذي قد تراجع كثيرا أداء النادي خلال السنوات الماضية أو خلال فترة تولي عائلة دريفوس للنادي ولم يتمكن النادي خلال السنوات القليلة الماضية من تحقيق بطولات ، او ترتيب يليق به في الدورى الفرنسي وكان دائما ما تختتم فاعليات الدوري وهو يحتل وسط الترتيب فقط، وقد تراجعت شعبية النادي فلم يحضر مشجعي النادي المباريات الخاصة به مما أدى إلى تعرض النادي إلى الأزمات المادية الأمر الذي أجبر مالكته على عرض المزيد من الأسهم إلى البيع والاحتفاظ بكمية قليلة من الأسهم لصالحها وصالح العائلة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ميرفت عبد المنعم

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *