الم اسفل البطن بعد ممارسة العادة للرجال

التخلي عن العادة السرية اليوم أمر بالغ الأهمية، خلاف ذلك، قد يواجه الشخص المزيد من المشاكل في المستقبل، حيث يقول العلم الطبي التقليدي، يمكن ممارسة الجنس أو الاستمناء على فترات 35 يوما أو أكثر من 35 يوما، لمنع أي آثار سلبية على الجسم، فخلال هذه الأنشطة، يتم فقدان العديد من المعادن الهامة، والهرمونات، والسوائل المسئولة عما سنذكره لاحقا .

لماذا يجب التخلص من هذه العادة ؟
لأن إدمان العادة السرية تجعل الجسم جافا وضعيفا، وعاجزا فقط عن القيام بأي شيء بخلاف المتعة، فان الاستمناء والجنس المفرط ضار على الصحة، فالسائل المنوي للرجل هو الذكورة، والطاقة، والحياة، وفي كل مرة يضيع السائل المنوي، تنخفض الذكورة، والطاقة، والحياة .

كيف يتم تشكيل السائل المنوي ؟
يتم إنشاء السائل المنوي عن طريق الغدد الإفرازية من الطعام الذي نأكله، حيث يقول العلم أنه يتم إنتاج حوالي 20 جرام من السائل المنوي الذي يستهلكه الرجل خلال 35 يوما تقريبا، ومن المفاهيم الخاطئة الشائعة أن السائل المنوي لا يقع إلا في جزء واحد من جسم الرجل، وأنه بعد أن يفقده الرجل بسبب الاستمناء أو الجنس، فإنه يتم ملؤه خلال الساعات القليلة التالية تلقائيا وهذا خطأ تماما .

يقع المني في جميع أنحاء جسم الرجل، ويخلط مع الدم، ويقع جزء صغير من هذا السائل المنوي في جزء واحد في وسط الجسم، وبعد أن يفقده الرجل بسبب أحد الأسباب المذكورة أعلاه، يتم جلب السائل المنوي من الأجزاء الأخرى من الجسم لملء هذا الجزء، ونتيجة لذلك، فإن كثافة الدم تقل، وإذا حدث هذا الفقد بشكل متكرر وعلى مدى فترة زمنية طويلة، قد يصبح الرجل عاجزا جنسيا، وفي بعض الحالات، يكون الوضع شديد الخطورة لدرجة أن الرجل يبدو وكأنه قد خصي .

العلاقة بين السائل المنوي والتستوستيرون
هناك اعتقاد خاطئ آخر كبير، هو أنه لا توجد علاقة بين السائل المنوي والتستوستيرون، وهذا خطأ تماما، حيث يتم خلط التستوستيرون مع السائل المنوي نفسه، وفي كل مرة يتم فقدان السائل المنوي، يتم فقدان التستوستيرون المختلط مع ذلك السائل المنوي أيضا، والتستوستيرون مهم جدا لثلاثة أشياء :

1- الذكورة : أي السلوك الرجولي، وشعر الجسم .
2- نمو الجسم : كالنمو في الطول والوزن .
3- قوة الجسم : مثل القدرة على التحمل وخلافه .

آثار فقدان السائل المنوي المتكرر
وفقا للعلم الطبي التقليدي، لا ينبغي للرجل ممارسة العادة السرية أو الجنس قبل سن 24 سنة على الأقل، وفي وقت لاحق يجوز له ممارسة الجنس على فترات 45 يوما أو أكثر من 45 يوما، لمنع أي آثار سلبية على الجسم، خلاف ذلك، قد تحدث بعض أو كل من الآثار التالية :

1- ألم البطن وآثار على منطقة الجزع
تظهر آثار هذه العادة على منطقة الجذع، فيظهر : ألم في الكتفي، خفقان القلب، ضيق التنفس أو صعوبة في التنفس، ألم في الظهر، وألم المعدة، والتدهور التدريجي للكلى .

2- آثار على منطقة الرأس
مثل : ضعف وسقوط الشعر، صداع خفيف أو شديد، وجه شاحب مع فقر الدم، حب الشباب أو البثور على الوجه، الهالات السوداء حول العينين، قصر النظر، لحية غير كاملة .

3- آثار على الأجزاء الجنسية
مثل ظهور : إفرازات رطبة ليلية، سلس البول، تفريغ المني مع البول، سرعة القذف ( 10-15 دقيقة فقط بدلا من 35-40 دقيقة )، توسيع الخصيتين، ألم في الخصيتين، التبول اللاإرادي أثناء النوم .

4- آثار على الساقين
حيث يظهر : ألم في الفخذين، ألم في الركبتين، ألم في الكاحلين، ألم القدم، وخفقان الساقين

5- آثار على الجسم كله
مثل : إهدار الأنسجة، غليان الجسم، الخمول الجسدي والعقلي، ونقص الطاقة

6- تأثيرات أخرى
الشعور بـ : التهيج مفاجئ، والغضب المفاجئ، الضعف الجسدي والعقلي والمعنوي، النعاس، الكسل، الكآبة، عدم التوازن الذهني، فقدان الذاكرة، قلة التفكير والتركيز، الأحلام السيئة، الأرق، الخوف المفاجئ .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *