أعراض التحول النسيجي في الأمعاء وعلاجه

التحول النسيجي في الأمعاء، والذي يسمى أيضا باسم ” الحؤول المعوي “، هو حالة يتم فيها تغيير أو استبدال الخلايا التي توجد في بطانة المعدة، وتشبه الخلايا البديلة الخلايا التي تنشئ بطانة الأمعاء، وهذه الحالة تعتبر حالة سرطانية، وإحدى النظريات التي تفسرها، هي أن هذا التغير قد يحدث بسبب نوع من البكتيريا يسمى الملوية البوابية Helicobacter pylori، وقد يحول هذا النوع من البكتيريا أجزاء من بعض الأطعمة إلى مواد كيميائية تسبب تغير خلايا المعدة .

أعراض التحول النسيجي في الأمعاء
في حين أن بعض الناس قد يعانون من مشاكل ارتجاع الحمض أو الأعراض المتعلقة بالعدوى ببكتيريا الملوية البوابية، فإن الحؤول المعوي يكون في المقام الأول دون أعراض، وهذا يعني أنه لا توجد أي أعراض مرئية مرتبطة بهذا المرض، ويتم اكتشافه عن طريق الفحص من خلال إجراءات التنظير والخزوع .

أسباب وعوامل الخطر للحؤول المعوي
لا يزال الأطباء يبحثون عن أسباب حؤول الأمعاء، ومع ذلك، هناك بعض العوامل المعروفة لزيادة المخاطر للإصابة بهذا المرض، وتشمل عوامل الخطر هذه :

1- التدخين .
2- عدوى الملوية البوابية .
3- الوراثة ( وجود قريب من الدرجة الأولى يعاني من سرطان المعدة ) .
4- العوامل البيئية .

علاج التحول النسيجي في الأمعاء
الخطوة الأولى في علاج حؤول الأمعاء هو استخدام التنظير لتشخيص المرض، وأخذ خزعة من بطانة المعدة، والتنظير الداخلي هو إجراء يتم فيه إدخال أنبوب رفيع في الجسم، ويكون فيه كاميرا تسمح للأطباء بإلقاء نظرة عن قرب على بطانة المعدة في هذه الحالة، كما يتم إضافة أداة أخرى في نهاية المنظار، والتي يسمح للطبيب أن يأخذ عينة صغيرة من الآفة أو بطانة المعدة ” خزعة ” .

بعد تأكيد تشخيص الإصابة بحؤول الأمعاء، يمكن للطبيب البدء في العلاج، وحاليا يعد العلاج الأكثر فعالية هو إزالة عدوى الملوية البوابية بشكل كامل، وتتم هذه الإزالة بالاشتراك مع استخدام مضادات الأكسدة، وقد أظهرت الدراسات أن هذا وسيلة فعالة لمحاولة عكس حؤول الأمعاء، ومع ذلك، يتم إجراء المزيد من الدراسات لاكتشاف طرق إضافية لعلاج المرض .

النظام الغذائي للوقاية والعلاج من حؤول الأمعاء
يعتقد العلماء أن بعض الممارسات الغذائية تساعد في الوقاية من حؤول الأمعاء وعلاجها، وتشمل هذه الممارسات تناول الكثير من الأطعمة النباتية مثل الفواكه والخضروات الطازجة، لأنها مليئة بمضادات الأكسدة، وتشمل مضادات الأكسدة فيتامين C وفيتامين E والفلافونويدس والكاروتينات والفينولات .

الأطعمة التي تقي من المرض
بعض الأطعمة التي تساعد في الوقاية من حؤول الأمعاء تشمل ما يلي : ” الطماطم العضوية، والتوت، والتفاح، والعنب، والكرز، والخوخ، والفليفلة الحلزونية، المشمش، الخرشوف، اللفت، والفلفل ( وهذه الأطعمة غنية بأعلى محتوى مضاد للأكسدة من جميع الخضروات )، وكذلك الموز، البنجر، التوت ( أفضل ثمار لمضادات الأكسدة )، البروكلي، الكرز، الكاكاو والشوكولاتة الداكنة، الثوم، العنب، الشاي الأخضر، الأعشاب، الكراث، المانجو، الجوز، البصل، الخوخ، البرقوق، البذور، التوابل، البطاطا الحلوة، حبوب القمح الكاملة .

الأطعمة التي يجب تجنبها
بالإضافة إلى إضافة الأطعمة الجيدة، يجب تجنب أو الحد من الأطعمة الأخرى التي تحتوي على نسبة عالية من الملح، وفي الولايات المتحدة، يأتي ثلاثة أرباع الاستهلاك من الملح من المطاعم والأطعمة المعلبة، وهذا يعني أن الخطوة الأولى في تقليل استهلاك الملح هو تقليل عدد الوجبات التي يتم تناولها في المطاعم، وتقليل كمية الأطعمة المعلبة التي يتم استخدامها، وفي ما يلي بعض الأطعمة التي يجب تجنبها لأنها تحتوي على نسبة عالية من الملح : الصلصة، الكاتشب، الزيتون، المخللات، اللحوم المصنعة ( الهوت دوج ، لحم الخنزير وغيرها )، رقائق الشيبسي، الملفوف المخلل، بعض أنواع الجبن، الصويا، بالإضافة إلى ضبط النظام الغذائي، واحدة من أفضل الطرق لمحاولة منع حؤول الأمعاء هو التوقف عن التدخين، حيث أن عدم التدخين سيساعد أيضا في علاج هذه الحالة .

مضاعفات من حؤول الأمعاء
يعتقد أن الحؤول المعوي هو آفة سرطانية قد تؤدي إلى سرطان المعدة، وإذا كان الشخص يعاني من حؤول في الأمعاء، عندها يزداد خطر الإصابة بسرطان المعدة ست مرات .

مقالات متنوعة
الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *