أسباب الإصابة بتصلب الشرايين الطرفية وطرق الوقاية والعلاج

يحدث مرض الشرايين الطرفية ( PAD ) عندما يحدث تراكمات على جدران الأوعية الدموية يؤدي إلى تضييقها، وهو يصيب عادة الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2، والذين هم عرضة لارتفاع الكوليسترول وأمراض القلب، ووفقا للجمعية الأمريكية للسكري، فإن 1 من كل 3 أشخاص مصابين بداء السكري فوق سن 50 عاما لديهم PAD، ويقوم الأطباء في أغلب الأحيان باكتشاف الإصابة بهذا المرض عندما يتسبب في مشاكل في القدم، وبما أن تراكم الشرايين وتضييقها يحدث في جميع الشرايين في الجسم، فإن الأشخاص الذين يعانون من PAD معرضون بشدة لخطر الإصابة بنوبة قلبية وسكتة دماغية، وإذا كان الشخص يشك في أنه مصاب بـ PAD، فمن المهم التحدث إلى الطبيب، ليساعده على اتخاذ خطوات لعلاج الأعراض وحماية القلب والأوعية الدموية .تص

أعراض مرض الشرايين الطرفية PAD

يؤثر هذا المرض على الملايين من الأمريكيين، وفقا لتقارير المعهد الوطني للقلب والرئة والدم، ومع ذلك، لا يلاحظه الناس في كثير من الأحيان، فالعديد من الأطباء والمرضى يتغاضى عن العلامات الدقيقة لهذه الحالة، وتتضمن علامات PAD المحتملة :

1- ألم في الأطراف عند المشي أو ممارسة الرياضة، مما يسبب ” العرج ” .
2- خدر، أو وخز، أو شعور بالدبابيس والإبر في أسفل الساقين أو القدمين .
3- جروح أو تقرحات على الساقين أو القدمين لا تلتئم أو تلتئم ببطء .

في بعض الأحيان، تكون أعراض PAD بسيطة للغاية، لدرجة أن الشخص قد لا يشك بوجود مشكلة لديه، وفي بعض الحالات، قد يظن أن ألم الساق المعتدل من PAD علامة على الشيخوخة وليس أكثر، لذلك من المهم الانتباه إلى الجسم والتعامل مع أعراض PAD المحتملة على محمل الجد، فالعلاج المبكر ضروري لحماية نظام الأوعية الدموية .

أسباب مرض الشرايين الطرفية

إذا كان الشخص يعاني من مرض الشرايين الطرفية، فإن البلاك يتراكم على جدران الأوعية الدموية، ويقيد تدفق الدم والأكسجين إلى الساقين والقدمين، واستنادا إلى شدته، يمكن أن يتسبب ذلك في حدوث ألم في أسفل الساقين أثناء المشي، ويمكن أن يسبب أيضا خدرا ونخزا وبرودة أثناء الراحة، ومن أبرز عوامل الخطر لهذا المرض، السكري، الذي يزيد بشكل كبير من خطر PAD، وقد يكون الشخص أكثر عرضة لخطر PAD إذا كان :

1- لديه تاريخ عائلي لأمراض القلب .
2- لديه ارتفاع في ضغط الدم .
3- لديه ارتفاع في الكوليسترول .
4- قد تعرض لنوبة قلبية سابقة أو سكتة دماغية .
5- يعاني من زيادة الوزن أو السمنة .
6- غير نشط بدنيا .
7- مدخن .
8- فوق سن الخمسين

تشخيص مرض الشرايين الطرفية وعلاجه

يمكن للطبيب استخدام مؤشر الكاحل العضدي لتشخيص PAD، والذي يقارن ضغط الدم في الذراع إلى ضغط الدم في الكاحل، وإذا كان ضغط الدم في الكاحل أقل من الضغط في الذراع، فقد يكون الشخص مصاب بـ PAD، وإذا لم يستطع الطبيب إجراء تشخيص واضح للمرض عن طريق ضغط الدم بمفرده، فيمكنه التوصية بتدابير تشخيصية أخرى، مثل تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي أو الموجات فوق الصوتية، وفي معظم الحالات، يمكنك علاج PAD من خلال مزيج من الأدوية وتغيير نمط الحياة، وهذا يمكن أن يقلل الأعراض ويقلل من فرص الاصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، على سبيل المثال، قد ينصح الطبيب بالقيام بما يلي :

1- الإقلاع عن التدخين إذا كان المريض يدخن .
2- تناول نظاما غذائيا متوازنا يساعد على التحكم في مستويات الجلوكوز في الدم والوزن .
3- خفض الكوليسترول والدهون المشبعة والصوديوم في النظام الغذائي، لخفض ضغط الدم ومستويات الكوليسترول .
4- مراقبة ضغط الدم وتناول الدواء الخاص به على النحو المنصوص عليه .
5- تناول أي أدوية أخرى، مثل الأدوية الخاصة بمرض السكري أو الكوليسترول، كما هو مقرر .
6- أخذ أدوية مضادة للصفيحات أو الأسبرين لتخفيف الدم وسيولته، وهذا يمكن أن يساعد على تدفق الدم من الشرايين الضيقة .
7- اتباع برنامجا رياضيا معتدلا، بحيث أخذ راحة عند الشعور بألم في الساقين، يوصي معظم الأطباء بالمشي ثلاث مرات في الأسبوع لمدة 30 دقيقة تقريبا في اليوم .

جدير بالذكر أنه في الحالات الخطيرة من PAD ، قد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية، ويمكن للجراح استخدام قسطرة البالون للمساعدة في فتح أو إعادة توجيه الأوعية الدموية .

طرق الوقاية من مرض الشرايين الطرفية

إذا كان الشخص يعاني من هذا المرض، تزداد فرص الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، ووفقا لبحث نشر في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية، فإن PAD هو ” مؤشر قوي على النوبة القلبية والسكتة الدماغية والموت بسبب الأسباب الوعائية، ولهذا السبب من المهم جدا تشخيصه وعلاجه مبكرا، ويمكن أن يساعدك اتباع خطة العلاج الموصوفة من الطبيب على تقليل خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، وإذا كان هناك أحد معرضا لخطر PAD وهو يدخن، فيجب عليه التوقف عن التدخين على الفور، فالتدخين يضيق الأوعية الدموية في القلب مع مرور الوقت، وهذا يمكن أن يجعل من الصعب على القلب ضخ الدم في جميع أنحاء الجسم، وخاصة لأطرافه السفلية، ومن المهم أيضا :

1- أكل نظام غذائي متوازن .
2- ممارسة التمارين الرياضية بانتظام .
3- الحفاظ على وزن صحي .
4- اتخاذ خطوات لمراقبة مستويات الجلوكوز في الدم وإدارتها، ومستويات الكوليسترول في الدم وضغط الدم .
5- اتباع خطة العلاج المقررة من الطبيب لمرض السكري أو غيره من الحالات الصحية المشخصة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *