نتائج الحرب العالمية الثانية

كانت الحرب العالمية الثانية نتيجة حتمية للحالة التي تركتها الحرب العالمية الأولى ، بالإضافة إلى ظروف دول العالم خلال القرنين الثامن والتاسع عشر الميلادي، ولكن الحرب العالمية الثانية كانت نتائجها أشد سوءا على العالم .

الظروف الدولية التي أدت إلى الحرب العالمية الثانية  

الظروف الاقتصادية :

الظروف الاقتصادية كانت لها دور كبير في الحرب العالمية الثانية ،  حيث كانت سببا كبيرا في الخلافات والنزاعات بين دول الغرب ، وتزامنت هذه الظروف مع اكتشاف النفط الذي أدى إلى حدوث معركة من أشرس المعارك في التاريخ ،  فكان اكتشاف النفط أهم عوامل الثورة الصناعية في أوروبا .

أصبحت الدول الأوروبية تتنافس من أجل الحصول على الخامات الضرورية للتصنيع ، وفي عام ١٩٣٢ اشتدت الأزمة لأن الولايات المتحدة الأمريكية لم تستطع أن توزع إنتاجها  الصناعي في الدول الأوروبية .

_ وكانت الدول الأوروبية أيضا تعاني من العجز الشديد في الاقتصاد ما أدى إلى حدوث الكساد في دول أوروبا ، فظهرت الحكومات المتسلطة الديكتاتورية والتي حاولت إظهار أن لديها الحلول الناجحة لحل جميع المشاكل التي تواجه الدول الضعيفة التي تعاني من الأزمات الاقتصادية ، فقامت هذه الحكومات باحتلال بعض الدول مثل اليابان وألمانيا حتى تخرج من أزمتها الاقتصادية ، وقامت كل من ألمانيا وإسبانيا واليابان بعمل أحلاف عسكرية ، كما قامت فرنسا بعمل تسليح مشترك مع روسيا، بسبب قرار هتلر المقلق ب تسليح ألمانيا في عام ١٩٣٥ ، ثم تم إبرام العديد من المعاهدات والاتفاقات بين معظم الدول الأوروبية مثل فرنسا وبريطانيا،  حيث تم الاتفاق على أن يساعد كل منهما الآخر في حالة حدوث أي هجوم من ألمانيا .

وقد أدت الحرب العالمية الأولى إلى ظهور بعض الأقليات في الدول القومية ودول أوروبا مثل دول وسط أوروبا ودول البلقان التي قامت بمنافسة دول أوروبا في مجالات التجارة والاقتصاد كما واجهت هذه الدول العديد من الصعوبات ، التي أدت إلى زيادة الأزمات بين الدول .

فشل عصبة الأمم :

لم تستطع عصبة الأمم تحقق الأهداف التي تم تأسيسها من أجلها ، بسبب عدم قدرتها على ردع وفرض القرارات بقوة مما أدى إلى عجزها عن نزع السلاح من الدول المسيطرة ، وتسبب ذلك في زيادة التوتر بين دول العالم .

بلغ الصراع ذروته بعد أن قامت ألمانيا بإنشاء ممر يربط بين بولندا في ميناء دانزج وألمانيا بهدف السيطرة على العالم ، وقد أدى هذا الممر إلى فصل السكان الألمان الذين يعيشون في دانزنج عن ألمانيا ، بالاضافة إلى الاحتكاك المستمر بين ألمانيا وبولندا، وتفاقمت الأزمات والتوترات بين دول القارات الثلاث ، فقامت الحرب بين دول العالم وأطلق عليها الحرب العالمية الثانية .

تأثير الحرب العالمية الثانية على العالم

اشتعلت الحرب بين دول المحور وهي إيطاليا وألمانيا واليابان وهي دول المحور  ، ثم انشقت ايطاليا بعد ذلك ، والطرف الآخر هو دول الحلفاء وهي بريطانيا وفرنسا وأمريكا .

استمرت الحرب حوالي خمسة عشر عاما ضاع خلالها الكثير من البشر والأموال والأسلحة والدول ، كما سببت الكثير من الضرر لجميع دول العالم .

_ طوال الحرب كانت ألمانيا مسيطرة على على الأمور ، ولكن في نهاية ١٩٤١ ، تحولت مسيرة الحرب لصالح دول الحلفاء في معركة العلمين التي قامت بين دول المحور وبريطانيا ونتجت عنها استسلام إيطاليا وهزيمة دول المحور ، وتم شن العديد من الغارات الجوية على ألمانيا وتسببت العديد من الأضرار بها ومراكزها الحيوية .

_ تعرضت اليابان لقذف شديد بالقنبلة الذرية على هيروشيما وناجازاكي ،  ومع نهاية عام ١٩٤٥ هزمت ألمانيا واليابان أيضا ، وانتصرت دول الحلفاء .

_  أصبح كل من الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية أهم قوتين في العالم ، وأصبح العالم ثنائي الأقطاب

_  مع بدايات الثمانينات القرن الماضي حدث خلاف شديد بين  أمريكا والاتحاد السوفيتي ، انهار الاتحاد السوفيتي

_ ظهر نظام الكتلتين وهما الكتلة الاشتراكية تحت رئاسة الاتحاد السوفيتي قم انضم إليها دول شرق أوروبا ، والكتلة الرأسمالية الغربية التي شكلت حلف شمال الأطلسي في عام ١٩٤٩ ، ثم تشكل حلق وترسو في عام ١٩٥٥ .

_ في عام ١٩٤٥ تم إنشاء هيئة الأمم ،  وبالتالي تم اكتشاف الأسلحة الذرية والأسلحة النووية والعديد من الأسلحة المتطورة وأصبحت الدول الغربية تتنافس من أجل الحصول على هذه الأسلحة ، فتم القضاء على الحكم النازي والحكم الفاشي في بريطانيا وألمانيا ، كما ازدادت الطلبات بالاستقلال في دول العالم الثالث .

نتائج الحرب العالمية الثانية على الوطن العربي

_ كانت الدول العربية من أهم المسارح التي أقيمت عليها الحرب العالمية الثانية بين دول المحور والحلفاء .

_  تم احتلال الكثير من الدول العربية ، وفرضت عليها العديد من الأحكام العرفية وتشديد الرقابة على الإعلام والصحف والمجلات

_ تم نفي عدد كبير من المناضلين الوطنيين بعيدا عن أوطانهم ، ما أدى إلى زيادة حركات الاستقلال والثورات والكفاح المسلح من أجل تحرير الأوطان من الاحتلال الأجنبي .

_ انتهت العديد من الثورات بتحرر البلدان المحتلة ، ولكن لم  يتم تحرير فلسطين وظلت في الصراع بقرار من هيئة الأمم المتحدة وأصدرت بريطانيا وعد بلفور  بتاريخ ٢/١١/ ١٩٤٧ ، والذي حكم بإنشاء وطن لليهود في فلسطين .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *