سيرة حياة عمران خان رئيس وزراء باكستان

- -

عمران خان اسمه بالكامل عمران أحمد خان نيازي ، ولد في 25 نوفمبر 1952 بمدينة لاهور بباكستان ، وهو لاعب الكريكيت الباكستاني المشهور ، والسياسي الذي برز للأضواء مؤخرا ، وهو من كان يوما ما بطلا قوميا بعد قيادة الفريق الباكستاني إلى الفوز بكأس العالم عام 1992 ، وبعدما دخل إلى المعترك السياسي كناقد للفساد الحكومي في باكستان حل كرئيس وزراء حكومة باكستان .

حياته المبكرة ولعبة الكريكيت

ولد خان لعائلة البشتون الغنية في لاهور وتلقى تعليمه في مدارس النخبة في باكستان والمملكة المتحدة ، بما في ذلك مدرسة Royal Grammar School في وورسيستر وكلية Aitchison في لاهور .

كان هناك اثنين من أبناء عمومته الأكبر سنا لاعبي كريكيت محترفين وهما جاويد بوركي وماجد خان ، اللذين لعبا في المنتخب الوطني الباكستاني ، لذا اسهتوت لعبة الكريكت عمران فبدأ في لعبها في باكستان والمملكة المتحدة وقت المراهقة واستمر في اللعب بينما كان يدرس الفلسفة والسياسة والاقتصاد في جامعة أكسفورد ، ثم التحق بالمنتخب ولعب خان مباراته الأولى مع المنتخب الباكستاني عام 1971 ، لكنه لم يحتل مكاناً دائماً في الفريق إلا بعد تخرجه من أوكسفورد في عام 1976 .

 أعظم لاعب في الكريكيت

وبحلول أوائل الثمانينيات ، تم تعيينه كقائد للفريق الباكستاني في عام 1982 ، موهبة خان الرياضية ومظهره الجيد جعلته من المشاهير في باكستان وإنجلترا ، وفي عام 1992 حقق خان نجاحه الرياضي الأكبر عندما قاد المنتخب الباكستاني إلى أول لقب له في كأس العالم ، حيث تغلب على إنجلترا في المباراة النهائية ، ثم تقاعد في نفس العام ، بعد الحصول على لقب أحد أعظم لاعبي الكريكيت في التاريخ .

اعتزال الكريكت وتوجه خان لمسار بعيد تماما عن الأضواء
بعد عام 1992 اتجه خان نحو التدين والتصوف ليعكس صورته السابقة تماما ، فمن أحد مساعيه الخيرية قام بجمع التبرعات لمستشفى سرطان شوكت خانوم التذكاري وهو مستشفى سرطان متخصص في لاهور والذي افتتح في عام 1994 ، وقد تم تسمية المستشفى على اسم أم خان التي توفيت بسبب السرطان في عام 1985 .

الدخول في السياسة
بعد تقاعده من لعبة الكريكيت ، أصبح خان منتقدًا صريحًا لسوء إدارة الحكومة والفساد في باكستان ، ثم أسس حزبه السياسي الخاص حركة الإنصاف الباكستانية في عام 1996 ، وفي الانتخابات الوطنية التي أجريت في العام التالي فاز الحزب الذي تم تشكيله حديثا بأقل من 1 في المئة من الأصوات وفشل في الفوز بأي مقعد في الجمعية الوطنية ، لكنه تحسن بشكل طفيف في انتخابات عام 2002 ، وفاز بمقعد واحد ، أكد خان أن التلاعب بالأصوات كان هو السبب في إجمالي أصوات حزبه المنخفضة .

وفي أكتوبر 2007 كان خان بين مجموعة من السياسيين الذين استقالوا من الجمعية الوطنية احتجاجا على الرئيس ، ثم ترشح برويز مشرف في الانتخابات الرئاسية المقبلة ، وفي نوفمبر / تشرين الثاني سُجن خان لفترة وجيزة خلال حملة قمع ضد منتقدي مشرف الذي أعلن حالة الطوارئ ، التي انتهت في منتصف ديسمبر ، ، وقد قاطع الانتخابات الوطنية لعام 2008 للاحتجاج على حكم مشرف .

على الرغم من صراعات حركة الإنصاف الباكستانية في الانتخابات ، وجدت مواقف خان الشعبية دعماً خاصة بين الشباب ، وواصل انتقاداته للفساد وعدم المساواة الاقتصادية في باكستان وعارض تعاون الحكومة الباكستانية مع الولايات المتحدة في محاربة المسلحين قرب الحدود الأفغانية ، كما أطلق حملات ضد النخب السياسية والاقتصادية الباكستانية ، التي اتهمها بالابتعاد عن الأعراف الدينية والثقافية الباكستانية .

الصعود السياسي

في الأشهر التي سبقت الانتخابات التشريعية في أوائل عام 2013 ، اجتذب خان وحزبه حشودًا كبيرة في التجمعات وجذبوا دعم العديد من السياسيين المخضرمين من الأحزاب الباكستانية الراسخة ، كانت شهرة خان السياسية صاعدة ففي استطلاع للرأي في عام 2012 كان الشخصية السياسية الأكثر شعبية في باكستان .

قبل أيام قليلة من الانتخابات التشريعية في مايو 2013 ، أصيب خان برأسه وظهره عندما سقط من منصة في تجمع انتخابي ، ثم ظهر على شاشات التلفزيون من المستشفى بعد ساعات لتقديم نداء نهائي للناخبين ، ، لكن الحزب حصل على أقل من نصف عدد المقاعد التي فاز بها حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية بقيادة نواز شريف ، ولذا اتهم خان حزب الرابطة الإسلامية بتزوير الانتخابات ، وبعد أن لم تتم الاستجابة لنداءاته لإجراء تحقيق ، قاد هو وزعماء المعارضة الآخرين أربعة أشهر من الاحتجاجات في أواخر عام 2014 للضغط على شريف للتنحي .

الإطاحة بنواز شريف

وقد فشلت الاحتجاجات في الإطاحة بشريف ، لكن الشكوك في الفساد تضخمت عندما ربطت أوراق بنما أسرته بحيازات بحرية ، نظم خان مجموعة جديدة من الاحتجاجات في أواخر عام 2016 ، وقبض عليهم فيها لكنه أطلق سراحهم في اللحظة الأخيرة بعد أن وافقت المحكمة العليا على فتح تحقيق ، وتم استبعاد شريف من شغل المناصب العامة في عام 2017 ، ثم اضطر إلى الاستقالة من منصبه ، وفي الوقت نفسه تم الكشف عن خان أيضاً على أنه يملك ممتلكات بحرية لكن في قضية منفصلة لذا لم تستبعده المحكمة العليا كما فعلت مع شريف .

أُجريت الانتخابات في العام التالي ، في يوليو / تموز 2018 ، وأعلن خان خطة الحزب لمحاربة الفساد والفقر ، و فازت حركة إنصاف بـ 80% من الأصوات ليصبح عمران خان رئيس الوزراء المقبل .

المراجع:
الوسوم :
الوسوم المشابهة :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

Tasneim

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *