العلاقة بين مضغ العلكة والإصابة بالصداع

توصلت دراسة حديثة إلى أن 87 في المائة من المراهقين الذين يمضغون العلكة والذين يعانون من صداع منتظم يمكن أن يعالجوا أنفسهم عن طريق التخلي عن مضغ العلكة .

الصداع في مرحلة المراهقة

الصداع شائع في مرحلة الطفولة، ويصبح أكثر شيوعا ومتكررخلال فترة المراهقة، ولا سيما بين الفتيات، والعوامل المسببة لحدوثة هي الإجهاد، وقلة النوم، والحرارة، وألعاب الفيديو، والضوضاء، وأشعة الشمس، والتدخين، ونقص التغذية، والحيض .

ويبدو أن مضغ العلكة يساهم في الإصابة بالصداع النصفي والصداع في بعض المراهقين، حيث وجدت إحدى الدراسات أنه إذا كان مضغ العلكة هو المشكلة، يجب أن يتوقف الصداع بمجرد توقف الأطفال عن القيام بذلك، فهو حل أنيق للصداع النصفي لا يتطلب اختبارات أو أدوية باهظة الثمن .

التوقف عن مضغ العلكة يعالج الصداع

ظهرت علاقة العلكة بالصداع النصفي والصداع الناتج عن التوتر بعد أن لاحظ عالم الأعصاب ناثان واتمبرغ أن العديد من مرضى الصداع، ولا سيما الفتيات المراهقات، يمضغون العلكة يومياً، عندما اقترح أن يتوقف بعضهم عن مضغ العلكة لمعرفة ما سيحدث، في كثير من الحالات، أصبحوا أفضل بكثير .

وفي دراسة أخرى وجد الدكتور واتمبرج وفريقه أن من بين 30 مريضًا تتراوح أعمارهم بين ستة أعوام و 19 عامًا مصابين بالصداع النصفي المزمن أو صداع التوتر ويمضغون العلكة لمدة ساعة على الأقل وما يصل إلى أكثر من ست ساعات يوميًا، أبلغ 26 منهم عن تحسن كبير، ووجد 19 أن صداعهم اختفى تماما عندما توقفوا عن مضغ العلكة، في وقت لاحق، وافق 20 من الشباب الذين تحسن صداعهم على استئناف مضغ العلكة لمعرفة ما سيحدث، وأبلغ كل منهم عن عودة صداعهم في غضون أيام .

ارتبطت دراستان سابقتان بمضغ العلكة والصداع، حيث اقترح أحدهم أن هذه العادة تؤثر على المفصل الصدغي الفكي وهو المكان الذي يلتقي فيه الفك الجمجمة، وألقى الطرف الآخر باللوم على مادة الأسبارتام الاصطناعية، التي تستخدم في العديد من العلكة بدون سكر، وقد تبين أن خلل المفصل الصدغي الفكي يسبب الصداع، في حين أن الأدلة لا تزال مختلطة بالنسبة للأسبارتام .

تأثير العلكة على المفصل الصدغي الفكي

قال الدكتور واتمبرغ إنه يفضل تفسير خلل المفصل الفكي الصدغي؛ لأن العلكة تكون لذيدة لفترة قصيرة فقط، مما يشير إلى أنها لا تحتوي على الكثير من الأسبارتام، وأشار إلى أنه في حالة إلقاء اللوم على الأسبارتام، فإن المرء يتوقع المزيد من الصداع في الأشخاص الذين يتناولون مشروبات الحمية وغيرها من المنتجات المحلاة صناعياً .

يبدو أن اتصال خلل المفصل الصدغي الفكي منطقي لأن الناس يمضغون العلكة لفترة طويلة بعد انتهاء طعمها الحلو، مما يضع عبئا كبيرا على المفصل الصدغي الفكي، الذي هو بالفعل أكثر المفاصل استخداما في الجسم .

ويقول الدكتور واتمبرغ : ” كل طبيب يعرف أن الإفراط في استخدام المفصل الفكي الصدغي سوف يسبب الصداع، أعتقد أن هذا هو ما يحدث عندما يقوم الأطفال والمراهقون بمضغ العلكة بشكل مفرط ”، وخلاصة القول : إذا كان لديك طفل مضغ يشكو من الصداع، فقد يكون الحل بسيطًا .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *