عادات تستنفذ مستوىات الطاقة لديك

ربما يكون لديك عرض تقديمي مهم جدا في العمل غدا ، وأثناء إعداده تشعر بتعب شديد بدون سبب واضح ، إذا كنت قد مررت بهذا الموقف ، فإنك تشعر بهذا الإرهاق غير المبرر الذي يعيق أنشطتك اليومية .

إذا كنت تشعر بالإرهاق ، قد لا تتمكن من القيام حتى بالمهام الصغيرة ، وكذلك قد تصبح عصبيًا وغاضبًا ، حيث أن الإرهاق يمكن أن يسبب تقلبات مزاجية أيضًا ، و يمكن أن يكون مقلقًا عندما لا ترى سببًا معينًا للإرهاق.

عادة ، يعتبر التعب من أعراض بعض الأمراض والعلل ، لذلك عندما لا تعاني من مثل هذه الأمراض ، فإن الشعور بالتعب باستمرار يجعلك تتساءل عما يمكن أن يكون هناك خطأ معك. الآن ، هناك عدد من الأشياء أو العادات التي يمكن أن يتبعها الكثير منا على أساس يومي ، وبعضها قد يضر بمستويات الطاقة لدينا.

عادات تستنفذ طاقتك

1- عدم ممارسة التمارين الرياضية

قد يبدو هذا مثل عادة غريبة يمكن أن تضر بمستويات طاقتنا ، لأننا نعتقد أن الأنشطة البدنية المضنية مثل التمارين بانتظام ، هي التي تجعلنا نشعر بالتعب. ومع ذلك ، على الرغم من أنه صحيح أننا قد نشعر بالإرهاق قليلاً بعد التمرين لفترة قصيرة من الوقت ، على المدى الطويل ، يعد التمرين أحد الأنشطة الصحية التي يمكن أن تحافظ على معدلات الأيض لدينا وتجعلنا أكثر نشاطًا. لذا ، يمكن للأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة بشكل منتظم الشعور بحيوية أقل في كثير من الأحيان.

2- كثرة التفكير

هناك أوقات في حياة معظم الناس ، حيث يتعين عليهم إعطاء مسألة معينة الكثير من التفكير ، من أجل أن يكونوا قادرين على اتخاذ القرارات الصحيحة ، وهو أمر طبيعي تماما. ومع ذلك ، يميل بعض الناس إلى التفكير كثيرًا ، أو الإفراط في التفكير في كل موقف صغير يحدث على أساس يومي. يؤدي الإفراط في التفكير إلى التوتر والتوتر ، بدوره ، إلى زيادة مستوى هرمون الكورتيزول في الجسم ، مما يؤدي في النهاية إلى الإضرار بمستويات الطاقة لديك.

3- تخطى وجبة الإفطار

سواء كان ذلك بسبب قلة الوقت لتذوق وجبة فطور صحية وسريعة ، أو لمجرد أنك شخص يفضل وجبة الغداء أكثر من شخص يفضل الفطور ، فإن تخطي وجبة الإفطار ليس خيارًا ، لأنه بعيدًا عن عدد من المشاكل الصحية الأخرى مثل السمنة ، أمراض القلب ، إلخ ، فيمكن أن يؤدي تخطي وجبة الإفطار إلى الإضرار بمستويات الطاقة لديك ، حيث يمكن أن يقلل معدل الأيض إلى حد كبير.

4- الفوضى المحيطة

 لقد أظهر عدد من الدراسات البحثية أن الأشخاص الذين لديهم غرف أو مكاتب أو منازل فوضوية ، يميلون إلى أن يكونوا أقل نشاطًا وطاقة مقارنةً بالأشخاص الذين لديهم أماكن أو مناطق معيشة أكثر نظافةً وتنظيماً. يرى الخبراء أن هذا يمكن أن يحدث هذا لأن المحيط الفوضوي يمكن أن يجعل الشخص يشعر بالخمول والكسل ، لأنه يجعلهم يفتقرون إلى الحافز.

5- استهلاك مشروبات الطاقة

يمكن أن يكون الكثير منا قد اعتاد على فتح زجاجة من مشروب الطاقة المفضل لدينا عندما نشعر بالتعب أو نريد الاستمرار في العمل لفترة طويلة. ومع ذلك ، فإن استهلاك مشروبات الطاقة على أساس منتظم يمكن أن يكون له تأثير عكسي ، لأنه يمكن أن يستنزف مستويات الطاقة لديك. وذلك لأن معظم مشروبات الطاقة تحتوي على كميات عالية من السكر ، والسكر الذي يستهلك الكثير من الطاقة حيث يتعين على الجسم أن يعمل بجد أكبر لمعالجته.

6 تناول الأطعمة السريعة يوميا

بينما قد لا يكون من الخطير تناول الأطعمة السريعة من حين لآخر ، إلا أن تناول كميات صغيرة من الوجبات السريعة على أساس يومي يمكن أن يسبب انخفاضًا في مستويات الطاقة ، بصرف النظر عن التسبب في أمراض رئيسية أخرى. هذا لأن الوجبات السريعة تستهلك الكثير من الطاقة أثناء هضمها. كما يحتوي الطعام غير المرغوب فيه على عدد من المكونات الضارة التي يمكن أن تكون مسؤولة عن الإضرار بمستويات الطاقة لدينا ايضا .

7- الاستخدام الزائد لوسائل التواصل الإجتماعي

وقد وصف هذا بأنه أحد أسباب  عدد كبير من علل وأمراض “العصر الجديد” ، بما في ذلك الأضرار التي لحقت بمستويات الطاقة. في هذه الأيام ، هناك العديد من منصات التواصل الاجتماعي مع مجموعة كاملة من المحتويات التي يمكن أن تبقي الشخص مشغول لساعات معًا. هذا يمكن أن يسبب الإجهاد للعينين والدماغ والأصابع ، وما إلى ذلك ، مما تسبب في انخفاض تلقائي في مستويات الطاقة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *