Saturday, Sep. 22, 2018

  • تابعنا

فوائد مضادات الأكسدة لعلاج إعتام عدسة العين

يعتبر إعتام عدسة العين في جميع أنحاء العالم السبب الرئيسي للعمى وفقدان البصر، وجراحة الساد هي السبيل الوحيد النهائي لعلاج إعتام عدسة العين، وبسبب محدودية الموارد ، لا يستطيع مواطنو البلدان النامية في الغالب تحمل تكاليف جراحة الساد، لذلك فهم يعانون من عتامة العدسة تدريجيًا وتسوء حالتهم، لذلك من الممكن اللجوء إلى نظام غذائي غني بمضادات الأكسدة .

الإجهاد التأكسدي وعلاقته بإعتام عدسة العين

هناك فرضية مقبولة بشكل عام تشير إلى أن تطور إعتام عدسة العين المرتبطة بالعمر يحدث بسبب الإجهاد التأكسدي واختلال الضغط التناضحي، وبشكل أكثر تحديدًا، فإن وجود فائض من الجذور الحرة يؤدي إلى تلف البروتينات والدهون في النسيج الطلائي، وبالتالي تشويش العدسة ويؤدي إلى التعتيم التدريجي .

مضادات الأكسدة مثل فيتامين C وفيتامين E توازن هذه الجذور الحرة، وتمنعها من إحداث أي ضرر، ومن الجدير بالذكر فإن العدسة تقوم بتخزين بعض مضادات الأكسدة مثل سوشالوتين، زياكسانثين ، وفيتامين E ، وفيتامين C .

مما لا شك فيه أن العوامل الأخرى غير الإجهاد التأكسدي والجذور الحرة تلعب أيضًا دورًا في تطوير المياه البيضاء بما في ذلك : الأشعة فوق البنفسجية، استهلاك الكحول، داء السكري، العلاج بالهرمونات، التدخين، البدانة، فمثل هذه العوامل من المحتمل أن تزيد من تفاقم الإجهاد التأكسدي وتضعف قدرة عينك عن مقاومة الأضرار .

منع إعتام عدسة العين مع نظام غذائي غني بمضادات الأكسدة

النتائج من دراسة سويدية نشرت في JAMA طب العيون في عام 2014 تشير إلى أن انتشار إعتام عدسة العين ينخفض ​​بين الناس الذين يستهلكون بانتظام الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة مثل الخضروات الورقية، والحبوب الكاملة ، والبن، ففي هذه الدراسة الكبيرة للنساء في منتصف العمر والمسنات، تم تعديل المتغيرات المساهمة في إعتام العدسة كالتدخين ومؤشر كتلة الجسم والنشاط البدني ، وكانت النتائج لا تزال ذات دلالة إحصائية .

نظرًا لأن زيادة مستويات مضادات الأكسدة في غذاء الشخص ترتبط بانخفاض معدل انتشار الساد، فإنه من الطبيعي أن تعتقد أن المكملات المضادة للأكسدة قد تقلل من خطر إعتام عدسة العين أيضًا. ومع ذلك ، فإن البحث في ما إذا كانت مكملات مضادات الأكسدة تعمل لمنع إعتام عدسة العين قد أسفرت عن نتائج غير متناسقة .

تشير إحدى التجارب الحديثة المنشورة في مجلة طب العيون في عام 2014 إلى أن الفيتامينات المتعددة الغنية بمزائج مضادات الأكسدة تقلل من خطر الإصابة التصلب النووي – وهو نوع من إعتام عدسة العين – بنسبة 9 بالمائة خلال فترة 11.2 سنة .

وتشير دراسة أخرى إلى أنه في هؤلاء المشاركين في الأبحاث الذين يتناولون بالفعل نظامًا غذائيًا غنيًا بمضادات الأكسدة، فإن المكملات الغذائية المضادة للاكسدة عالية الجرعة قد تزيد في الواقع من خطر تشكل الساد، وتعزى هذه النتيجة المناقضة للحدس إلى فرضية أن الكميات الزائدة لمضادات الأكسدة يمكن أن تتحول في الواقع إلى مسببات للأكسدة وتسبب الإجهاد التأكسدي .

السبب في أن المكملات الغذائية المضادة للأكسدة أو المستحضرات المتعددة الفيتامينات لا تفعل سوى القليل لمنع إعتام عدسة العين قد يكون لها علاقة بتعقيد عملية الأيض البشري، حتى الآن لا يمكن لأي تركيبة اصطناعية ومحدودة إعادة إنتاج البيئة الغنية بمضادات الأكسدة الموجودة في الأطعمة الصحية، علاوة على ذلك ، هناك العديد من مضادات الأكسدة التي لم نكتشفها بعد، وربما تلعب هذه المواد المضادة للأكسدة غير المعروفة دوراً كبيراً في الوقاية من إعتام عدسة العين وأنواع أخرى من المرض .

الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة أفضل من المكملات المضادة للأكسدة

تظهر الأبحاث أن المكملات المضادة للأكسدة لا تفعل الكثير لمنع السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية، ومع ذلك ، فقد ارتبط نظام غذائي غني بالفاكهة النباتية والخضراوات الملونة وغيرها من مصادر مضادات الأكسدة بانخفاض خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب .

وبالمثل، في حين أن اتباع نظام غذائي متوازن غني بمضادات الأكسدة قد يساعد في منع تشكل الساد، فإن المكملات الغذائية المضادة للأكسدة الحالية لا تفعل الكثير لمنع المرض، في النهاية، إذا كنت ترغب في الاستفادة من فوائد مضادات الأكسدة، فإن أفضل رهان هو تناول مضادات الأكسدة في سياق نظام غذائي مغذي وتجنب تناول مكملات مضادة للأكسدة التي من المحتمل أن تفعل القليل وربما تسبب الضرر .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

دعــاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *