الحمص و علاقته بهرمون الاستروجين

يؤدي اختلال التوازن الهرموني إلى مجموعة متنوعة من الحالات الصحية ، بما في ذلك زيادة خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان . هرمون الاستروجين و البروجيسترون هما هرمونات جنسية موجودة في كلا الجنسين ، على الرغم من أن التقلبات في مستويات هذه الهرمونات تكون بشكل أكثر حدة لدى النساء في وقت انقطاع الطمث ، و الذي يتراوح عادة بين سن 35 و 50 .

إن عدم توازن هرمون الاستروجين ، الذي غالباً ما يطلق عليه هيمنة الإستروجين ، هو مرتبط بمجموعة متنوعة من الأعراض و الأمراض . بعض الأطعمة ، مثل الحمص و العديد من البقوليات الأخرى ، تحتوي على مركبات تسمى فيتواستروجين التي تحاكي نشاط الاستروجين . يجب التشاور مع طبيبك حول اختلال توازن الاستروجين و الأطعمة التي يجب تقليلها أو تجنبها .

هيمنة الإستروجين

هيمنة الإستروجين تحدث عندما تصبح نسبة الإستروجين إلى البروجسترون غير متوازنة . عادة ، ينخفض ​​البروجستيرون بسرعة مع وصول المرأة إلى منتصف العمر ، مما يؤدي إلى زيادة نسبية في الاستروجين ، وفقًا لـ “الكيمياء الحيوية البشرية” . غالباً ما تحدث هيمنة الإستروجين خلال انقطاع الطمث ، و لكن الإجهاد المفرط ، و ضعف وظائف المناعة ، أمراض الكبد و التعرض للكثير من مركبات الإستروجين من المصادر الغذائية أو البيئية في حدوث خلل في مستويات الأستروجين لدى الإناث و الذكور في أي عمر تقريبًا .

و تشمل الأعراض الشائعة لهيمنة الإستروجين انخفاض كبير في الرغبة الجنسية ، و تضخم الثدي  ، و الصداع ، و التعب ، و الاكتئاب ، و زيادة الوزن ، و تقلب المزاج و الأرق . في الحالات الشديدة ، يعزز الكثير من هرمون الاستروجين لدى النساء من متلازمة ما قبل الحيض و يزيد من خطر العقم و التهاب بطانة الرحم و الأورام الليفية و تكيسات المبيض وسرطان الثدي .

الحمص و الإستروجين

لا يحتوي الحمص على الاستروجين ، و لكنه مصدر غني بالفيتواستروجين ، و هي عبارة عن مركبات نباتية تحاكي بشكل ضعيف أدوار أو خصائص الإستروجين . هناك بعض الأدلة على أن الفيتواستروجين تساعد في توازن مستويات هرمون الاستروجين في الثدييات ، و لكن هناك أيضًا قلق من أن استهلاك الكثير يؤدي إلى اختلال توازن الاستروجين ، و ذلك وفقًا لـ “مبادئ و ممارسات العلاج النباتي: طب الأعشاب الحديث” .

و لذلك ، الأشخاص الذين يعانون من هيمنة الاستروجين أو يتناولوا العلاج بالهرمونات البديلة ، يجب عليهم الحد من استهلاكهم للأطعمة الغنية بالفيتواستروجين . و مع ذلك ، قد تقدم الفيتواستروجين بعض الفوائد الصحية لأن لديها خصائص مضادة للميكروبات ، مضادة للأكسدة و مضادة للالتهابات .

مصادر أخرى للفيتواستروجين

تشمل البقوليات الأخرى الغنية بالفيتواستروجين الفاصوليا الحمراء و البازلاء و فول الصويا . الأطعمة الأخرى التي تحتوي على بعض الفيتواستروجين تشمل القمح الكامل و الزيتون و زيت الزيتون و التفاح و الرمان و الكرز و الجزر و الباذنجان و البطاطس .

في المقابل ، من المعروف أن بعض الأطعمة تكون مضادة للاستروجين ، بما في ذلك الخضراوات الصليبية مثل البروكلي ، و براعم بروكسل ، و القرنبيط ، و معظم الحمضيات ، و التوت ، و بعض المكسرات و البذور الخام ، ومنتجات الألبان الطازجة ، وفقا ل “التغذية الصحية العامة: من مبادئ الممارسة ” .

تأثيرات الحمص الأخرى على الجسم

الحمص و العديد من البقوليات الأخرى تحتوي أيضا على الألياف القابلة للذوبان . و يرتبط استهلاك الألياف القابلة للذوبان بانخفاض مستويات الكوليسترول في الدم و زيادة الشبع ، أو الشعور بالامتلاء بعد تناول الوجبة ، وفقًا لـ “التغذية المعاصرة: النهج الوظيفي” . و علاوة على ذلك ، يبدو أن الاستهلاك المنتظم للألياف غير القابلة للذوبان يوازن أو ينظم إفراز الأنسولين و مستويات السكر في الدم .

المراجع:
الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

Ayah Hossiny

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *