8 عادات يومية خاطئة يمكن أن تسبب الصداع

الصداع أحد الأعراض التي نتعرض لها بشكل شائع، وقد يجعل الكثير أن من أسباب الصداع بعض العادات السلبية الخاطئة التي نقوم بها، ولا نعرف أنها السبب الرئيسي في الصداع، ولهذا سوف نوضح بعض هذه العادات اليومية الخاطئة التي تتسبب في وجود الصداع.

عادات يومية خاطئة يمكن أن تسبب الصداع

1- الجلوس أمام الشاشات لساعات طويلة

الشاشات الإلكترونية يصدر منها إشعاع يتسبب في وجود الصداع، وهذه الشاشات متمثلة في شاشة الكمبيوتر، والهواتف، والاب توب، والتلفاز، وغيرها من الشاشات الإلكترونية.

ويزداد الصداع في حالة التحديق في هذه الشاشات وخاصة عند الجلوس في ضوء خافت.

والحل للتخلص من هذه المشكلة هو تقليل الوقت في الجلوس أمام تلك الشاشات، ويجب إشعال المصابيح أثناء الجلوس أمام تلك الشاشات.

2- أنماط النوم الخاطئة والصداع

يجب حتى تستيقظ بكل صحة ونشاط أن تأخذ قسط كافي من النوم الذي يحتاج إليه جسمك، وبالتالي لن تشعر بالإرهاق والصداع في حالة عدم حصول الجسم والدماغ على عدد ساعات كافي.

وقد ثبت أن السهر وعدم النوم لساعات كافية يؤثر على النظام الطبيعي في الجسم، ويؤدي إلى وجود خلل واضطرابات، وحتى لو نمنا في أثناء النهار لفترات طويلة فسوف تشعر بالصداع أيضًا، لأن النوم في الليل أكثر صحة من النوم في النهار.

وينصح بإبعاد الهاتف عنك قبل النوم، لأنه سوف يجعلك تبقى مستيقظ لفترة أطول، وكذلك ينصح بالتقليل من شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين، والأطعمة الدسمة قبل النوم.

3- الاهتمام بالغذاء اليومي

هناك علاقة قوية بين تناول الغذاء اليومي والصداع، لأن الطعام الصحي يحمي الجسم من الضعف وألم الرأس.

ولهذا يجب تناول الوجبات الغذائية المفيدة المتكاملة التي تحتوي على جميع العناصر الغذائية للجسم، كما يجب الحرص على تناول الخضروات والفواكه التي تحتوي على كمية كبيرة من الفيتامينات والمعادن.

4- الجلوس في وسط الضوضاء المستمرة

تؤدي الضوضاء المستمرة إلى الصداع الشديد، وذلك لأن الصوت العالي يعمل على شد العضلات وبالتالي يؤدي إلى الشعور بالألم.

ولذلك ينصح بالابتعاد عن الأصوات العالية بقدر المستطاع، كما يمكن الاستعانة بسدادة  الأذن عند التواجد في الأماكن التي يكثر فيها صوت الضوضاء مثل الأفراح.

5- القلق والتوتر وعلاقته بالصداع

يعتبر القلق والتوتر من أكثر مسببات الصداع، لأن هناك علاقة مباشرة بين المشاعر السلبية وبين الأضرار الصحية التي تؤثر على باقي أعضاء الجسم، ومنها الرأس التي تصاب بالصداع.

وبسبب الضغوط اليومية في الحياة، وكثرة المواقف التي تستدعي العصبية، فإن هذه الأحداث من أسباب الصداع.

ولهذا ينصح بالحصول على قدر كافي من الراحة أثناء وقت العمل، وعدم التفكير طويلًا في أي شيء قد يؤدي إلى الضغط الزائد لديك.

وممارسة الرياضة، والنشاطات المختلفة، والخروج مع الأصدقاء كل هذه الأشياء تساعد في التخلص من التوتر.

ولو كان الوقت محدود معك ولا تستطيع أخذ إجازات كافية، فيمكنك ممارسة تمارين اليوجا من وقت إلى أخر لأنها تساعد على الاسترخاء عن طريق التنفس العميق.

6- الإفراط في استخدام الأدوية

تزداد فرصة الإصابة بالصداع عند تناول أنواع من الأدوية تكون أعراضها الجانبية الإصابة بالصداع، وخاصة المسكنات.

لذلك لو وجدت أن هناك علاقة بين تعاطي بعض أنواع الأدوية وإصابتك بالصداع فيجب استشارة الطبيب على الفور.

7- ممارسة النشاط البدني الزائد

يتطلب بعض الأعمال القيام بنشاط بدني زائد عن طاقة الشخص، وخاصة في المجالات التي تتطلب الحركة الدائمة.

وقد تتسبب ممارسة التمارين الرياضية التي تسبب النشاط البدني الزائدة في الإصابة بالصداع، لذلك يجب ممارسة التمارين الرياضية التي تتناسب معك وبشكل تدريجي.

8- قلة شرب المياه والإصابة بالصداع

شرب كمية كبيرة من المياه له العديد من الفوائد، ومن هذه الفوائد عدم الإصابة بالصداع، وذلك لأن قلة الماء في الجسم تؤدي إلى الشعور بالصداع.

ولهذا يجب الحفاظ على رطوبة الجسم بشكل مستمر عن طريق شرب كمية كبيرة من الماء والسوائل كل يوم.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *