قصة معركة الشنانة إحدى معارك توحيد المملكة

معركة الشنانة هي إحدى معارك التوحيد التي خاضها الملك عبدالعزيز بن عبد الرحمن آل سعود طيب الله ثراه في سبيل توحيد المملكة والتي وقعت أحداثها في منطقة الشنانة بين جيش الملك المؤسس عبد العزيز بن عبدالرحمن وبين قوات عبد العزيز بن متعب بن عبد الله الرشيد، وذلك بعد عشرة أيام فقط من موقعة البيكيرية، وقد انتهت معركة شنانة بالنصر لما يتمتع به الملك عبدالعزيز من خبرة شديدة بشؤون الحرب وشجاعة وإقدام في المعارك.

الاستعداد لمعركة الشنانة

بعد انتهاء معركة البيكيرية تلك المعركة التي لم يكتب فيها النصر للملك المؤسس على عدوه عبد العزيز بن متعب بن عبد الله الرشيد، وفي خلال عشرة أيام فقط استطاع الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، أن يضيف إلى جيشه عشرة آلاف جندي، وبهذا تمكن من تعويض الجنود الذين  تم خسارتهم في معركة البيكيرية، وأيضا تعويض عتاد الحرب، والعودة بقوة وجرأة وإقدام.

معركة الشنانة قرار حازم ونهائي من الملك عبد العزيز 

لم يفارق الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود موقعه بعد انتهاء معركة البكيرية، ولكنه أصر على البقاء في مكانه حتى الوصول إلى هدفه المنشود وهو تحقيق النصر، وقد كان موقعه هذا في منطقة الرس، وكذلك لم يرحل الطرف الأخر وهو عبد العزيز بن متعب من موقعه والذي كان في منطقة الشنانة، وقد بقي هذا الحال لمدة ستون يومًا، لم يفكر فيها أحد الجيشان أن يتزعزع من مكان تواجده، مما جعل أفراد الجيشان يشعرون بالملل وبعض اليأس، حيث  لم يقم بينهما في تلك المدة معركة بالمعنى المفهوم، وإنما ما كان يحدث هو مجرد مناوشات ليس إلا، كما أن المعونات التي كانت تقوم بإمداد الجيشان من إبل وغيرها قد قلت.

لم يكن يعلم بن رشيد ما يدبره له الملك عبد العزيز، واعتقد أن قيامه ببعض المناوشات البسيطة هي أقصى ما يستطيع تقديمه في تلك الحرب، ولكن الملك عبد العزيز بشخصيته الصبورة وتخطيطه شديد الذكاء، كان يعلم أن تحقيق النصر المؤكد يحتاج إلى الكثير من الصبر ودقة التخطيط، وأن الاندفاع والتهور لا يجني سوى الخسارة الفادحة، ولذلك فقد قام الملك عبد العزيز بوضع سرية له داخل قصر بن عقيل، وبعد مرور شهرين من الثبات في موقعه، قرر بن رشيد أن يتحرك بجيشه إلى قصر بن عقيل، ليقوم باحتلاله ولم يكن يعلم بما ينتظره هناك، فقد كانت تلك أولى خطوات النصر للملك عبدالعزيز.

دهاء وخبرة بفنون الحرب

في صباح 18 من شهر رجب وفي عام 1322 هجريا، وفي يوم 29 سبتمبر من عام 1904 ، كان جيش بن رشيد قد وصل إلى قصر بن عقيل، الموجود بمحافظة الشنانة، وبالتحديد في منطقة القصيم، عاقدين النية على السيطرة عليه، ولكنهم لم يكن عندهم الوقت الكافي للشعور بالاندهاش، فقبل أن تصيب مدافعهم القصر، داهمتهم قوات الملك عبد العزيز من خلال المدافع، وكانت المفاجأة الشديدة هي خروج الملك عبد العزيز من داخل القصر والذي قد رابط فيه قبل مجيء بن الرشيد، ولأن بن رشيد قد اعتقد أن الملك عبد العزيز مازال في موقعه ولم يفارقه، ولكن الملك عبد العزيز كان قد سبقه إلى القصر، وعند مجيئه أسرع بالخروج وقام بالتشابك معه، وكان الملك يقاتل بقوة وشجاعة شديدة هو وجيشه.

كذلك كان أهل مدينة الشنانة الذين وقفوا بجانب الملك عبد العزيز وقاتلوا معه، مما دب الرعب والفزع في قلوب الجنود الترك النظاميين، ممن كانوا يقاتلون في صفوف بن رشيد، وجعلهم يفرون من المعركة ، كما أن بن الرشيد قد فضل الانسحاب من المعركة لرغبة في المحافظة على أرواح جنوده من أهل مدينة حائل، ولثقته الشديدة في خسارته الفادحة، خاصةً بعد فرار الجند النظاميين من الأتراك.

الاحتفال بالنصر

 وبعد انتهاء المعركة، استمر جيش الملك عبد العزيز والذي حالفه النصر الشديد في تلك المعركة، بالاحتفال مع أهل الشنانة بالغنائم التي تركها الأتراك النظاميين رافعين أعناقهم عاليً بسبب ما حققه الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود من نصر ساهم في تحقيق توحيد المملكة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *