ملاحق الميلاتونين و تناولها أثناء الحمل

النوم من اهم الأشياء التي يجد الاهتمام بالحصول عليها يوميا ، و ذلك لأن النوم يعمل على تنظيم العديد من العمليات الحيوية في جسم الإنسان.

أهمية النوم للحوامل

أحصل على بعض النوم وقتما ترغب في ذلك ، و هذه هي النصيحة التي غالبًا ما تُعطى للنساء الحوامل ، و لكن من الصعب أحيانًا اتباعها ، و ذلك لأن البطن المتنامي ، و الأوجاع و الآلام الجديدة التي تحدث مع تغير الجسم ، تسبب عدم القدرة على النوم كما أن هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النوم يمكنهم الاعتماد على مكملات غذائية بدون وصفة طبية و تسمى الميلاتونين ، و لكن مسألة ما إذا كان الميلاتونين آمن للاستخدام خلال الحمل ، يناقشه الخبراء و الإجابة غير واضحة.

تعريف الميلاتونين

الميلاتونين هو هرمون يساعد على تنظيم النوم ، و يتكون أساسًا في الغدة الصنوبرية في مركز الدماغ ، و الظلام يحفز إنتاجه و غالبا ما توصف آثاره على النوم ، و لكن الميلاتونين قد يكون له أيضًا تأثير على الجهاز التناسلي عند النساء ، حيث ينشأ القلق بشأن استخدامه أثناء الحمل ، كما يختلف مستوى الميلاتونين في مجرى دم المرأة مع دورة الطمث .

و عندما يتعلق الأمر بالحمل ، فهناك دراسات تظهر أن التخصيب في المختبر يكون أكثر نجاحًا عندما تأخذ المرأة الميلاتونين ، في حين لم يتم تحديد أي أثر سلبي واضح من أخذ الميلاتونين في الحمل ، و نتيجة عدم التعرف على تأثير الميلاتونين أثناء الحمل ، فإن الخبراء ينصحون بعدم تناول النساء الحوامل لها.

استخدام ميلاتونين كملاحق

الميلاتونين مصنف كمكمل غذائي و ليس كدواء ، و يمكن شراؤها دون وصفة طبية ، كما أن الجرعات المناسبة و السلامة غير واضحة ، و أولئك الذين يسافرون عبر مناطق زمنية مختلفة و يعانون من فترات نوم متقطعة بسبب اضطراب الرحلات الجوية الطويلة ، يمكنهم الاعتماد على الميلاتونين في هذا الأمر ، و كذلك أولئك الذين يعملون خلال الليل و يحتاجون للنوم خلال النهار غالبًا ما يأخذونه للمساعدة في إحداث النوم ، و لكن كم يأخذونه و متى يأخذونه هو ما لابد من التعرف عليه من قبل الأطباء.

النوم دون مكملات الميلاتونين

النوم ضروري للصحة الجسدية و النفسية ، و لحسن الحظ هناك العديد من الطرق لمحاولة تعزيز النوم و الاسترخاء على حد سواء ، و التي لا تنطوي على أي مكملات أو تحمل أي مخاطر ، و وفقا للعديد من الأبحاث فإن إعداد جسمك ، يمكن أن يسهم عقلك في قدرتك على الخلود للنوم يوميا .

حيث يمكنك إنشاء “ساعة يومية” قبل النوم للهدوء  ، عن طريق تجنب ممارسة التمارين الرياضية ، و التفاعلات المجهدة و التكنولوجيا ، و بدلًا من ذلك قم بممارسة طقوس الاسترخاء ، فيمكنك أن تأخذ حمامًا ، أو تشرب كوبًا من الشاي العشبي ، أو تقم بإطفاء الأنوار ، أو اقنع شخصًا ما بتدليك قدميك ، و كل هذه الخيارات آمنة أثناء الحمل.

المزيد من المساعدة للنوم أثناء الحمل

إذا كنت حاملاً و تكافح للحصول على قسط من النوم قبل أن يأتي طفلك ، فراجع مقدم الرعاية قبل تناول الميلاتونين أو أي مكمل غذائي آخر ، و هناك بعض الخيارات الآمنة للمساعدة في النوم ، و لكن ما إذا كان أخذ الميلاتونين أثناء الحمل أم لا هو أمر مثير للجدل بما فيه الكفاية بحيث يجب مناقشته مع مقدم الخدمة أولاً.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *