العلاقة بين النقرس ومتلازمة التمثيل الغذائي

ازداد انتشار مرض النقرس بشكل كبير في السنوات الأخيرة، ولم يحصل معظم المصابين بهذا المرض على العلاج الموصي به، بالإضافة إلى ذلك، هناك أدلة متزايدة تربط بين فرط حمض يوريك الدم مع تعزيز ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية، ومقاومة الأنسولين والالتهاب، وتكوين الدهون ومرض الكبد .

مرض النقرس

في معظم المرضى، يظهر النقرس داخل مصفوفة من الأمراض المصاحبة المتعددة، والتي يتكون الكثير منها من متلازمة الأيض ” متلازمة التمثيل الغذائي “، وإذا استطعنا أن نظهر أن النقرس يساهم في متلازمة التمثيل الغذائي، فإن كلا من النقرس – وهو علاج قابل للعلاج بشكل بارز ولكنه يكاد يكون معقدا على مستوى العالم – قد يؤثر على متلازمة التمثيل الغذائي بشكل إيجابي، يتم تصنيع حمض اليوريك بشكل رئيسي في الكبد، والأمعاء، والبطانة الوعائية من الخارج، ويوجد بشكل أساسي في شكل الملح، ويزيد الفركتوز أيضا من إنتاج حمض اليوريك داخل الخلايا وقد زاد استهلاك الفركتوز بشكل كبير خلال العقود القليلة الماضية، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى زيادة استخدام شراب الذرة .

ويزيد فرط حمض يوريك الدم من خطر النقرس، وتكوين بلورات أحادية الصوديوم، والتي يمكن أن تحدث بشكل تلقائي عند تركيز 6.8 ملغ / دي إل، وقد يزيد فرط حمض يوريك الدم أيضا من خطر تحسس البول، في شكل ترسيب حمض اليوريك في نظام التجميع الكلوي .

النقرس يزيد خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي

أظهرت الدراسات الوبائية في الآونة الأخيرة، أن هناك انتشار أعلى من متلازمة التمثيل الغذائي، في الأفراد الذين يعانون من فرط حمض البول بالدم والنقرس، زفي دراسة على 21.544 من الأفراد الذين خضعوا لفحوصات صحية متعلقة بالعمل، كانت احتمالات الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي أعلى بنحو 5 مرات، لأولئك الذين لديهم مستويات أعلى من حمض اليوريك، مقارنة مع من لديهم نسبة أقل .

وفي دراسة أخرى على 1370 من الأطفال والمراهقين، في الفترة من 1999 إلى 2002، لتحديد الارتباط بين داء المصل والمتلازمة الأيضية، كان انتشار متلازمة الأيض أعلى بنحو 15 مرة، في الأشخاص التي تعاني من فرط حمض اليوريك في الدم، بالإضافة إلى ذلك ، أظهرت NHANES أن انتشار مرض النقرس ومتلازمة التمثيل الغذائي بشكل مطرد، وبمعدلات مماثلة عند مقارنة البيانات من 1988 – 1994 إلى 1999 – 2006، وقد تمت مناقشة العلاقة الوبائية بين النقرس والمتلازمة الأيضية في جامعة القاهرة، ووجودا أنه على الرغم من وجود أدلة قوية على وجود علاقة بين فرط حمض يوريك الدم، مع متلازمة التمثيل الغذائي، فإنه لا يزال موضع جدل .

العلاقة بين ارتفاع ضغط الدم والنقرس

المستويات المرتفعة من يوريك الدم قد تعزز الزيادة في ضغط الدم، من خلال التغييرات التي تنتج في البطانة الوعائية والكلى، حيث يمكن أن يسبب فرط حمض يوريك الدم الفشل الكلوي الحاد، من خلال فرط التشبع في النبيبات الكلوية مع تكوين البلورات والانسداد .

أمراض القلب والأوعية الدموية والنقرس

إن الأمراض القلبية الوعائية لا تزال هي السبب الرئيسي للوفاة في الولايات المتحدة، وقد يكون من الصعب تحديد ما إذا كان فرط حمض يوريك الدم أو الأمراض المصاحبة، تزيد من مخاطر الأحداث القلبية الوعائية، إلا أن بعض الدراسات وجدت أن فرط حمض يوريك الدم قد تنبأ بشكل مستقل، بخطر حدوث أمراض جديدة في الشرايين التاجية، وقال الباحثون أن فرط حمض يوريك الدم هو مؤشر حيوي مهم للتنبؤ بتطور أحداث أمراض الشرايين التاجية .

النقرس ومقاومة الأنسولين

المرضى الذين يعانون من النقرس هم في خطر متزايد لمقاومة الأنسولين، حيث وجد التحليل التلوي أن فرط حمض يوريك الدم، هو عامل خطر مستقل للسكري من النوع 2، وذكر الباحثون أن الأدلة تدعم بشدة فرط حمض البول بالدم كعامل سببي في تطوير مرض السكري من النوع 2، وقد تلعب آليات فسيولوجية متعددة دورا في الارتباط بين فرط حمض يوريك الدم، وتطوير مرض السكري من النوع الثاني، ففرط حمض يوريك الدم يحفز الخلل البطاني، ويقلل من أكسيد النيتريك ” المهم في تحفيز امتصاص الجلوكوز “، ويرتبط مع الإجهاد التأكسدي .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *