حساسية عث الغبار المنزلي وطرق الوقاية منها

عث الغبار هي حشرة البق الصغيرة للغاية التي تنتمي إلى عائلة العنكبوت، إنها حشرة تعيش في غبار المنزل، وتتغذى على خلايا الجلد الميتة التي يتخلص منها الناس بانتظام، ويمكن لعث الغبار البقاء على قيد الحياة في جميع المناخات وعلى ارتفاعات كبيرة، وهذه الحشرة تزدهر في البيئات الدافئة، فهي تفضل درجة حرارة 70 درجة فهرنهايت ( 21 درجة مئوية )، و 70 في المائة من الرطوبة النسبية، وعندما يتنفس الشخص النفايات من عث الغبار، يندفع نظام المناعة الخاص به إلى معدلات عالية، لينتج الأجسام المضادة ضد المواد غير الضارة عادة، وتؤدي هذه الاستجابة المناعية شديدة الحساسية إلى الأعراض المرتبطة بحساسية عث الغبار، مثل العطس وسيلان الأنف .

أسباب حساسية عث الغبار

وفقا لمؤسسة الربو والحساسية الأمريكية ( AAFA )، يؤثر هذا النوع من الحساسية على حوالي 20 مليون شخص في الولايات المتحدة، وبصرف النظر عن أعراض الحساسية، قد يؤدي التعرض لفترة طويلة لحساسية عث الغبار، إلى الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية والربو، فالحساسية هي استجابة الجهاز المناعي لمحتوى غير معروف لا يضر الجسم، وهذه المواد تسمى المواد المثيرة للحساسية، وقد تشمل بعض الأطعمة، الطلع، وسوس الغبار، والناس الذين لديهم حساسية من سوس الغبار لديهم ردود فعل سيئة لبقايا البق، وبقايا البق تتمثل في قطع برازهم الصغيرة جدا، وجثثهم المتحللة .

وقد يكون المنزل نظيف نسبيا، ولكنه لا يتطلب الكثير لإنشاء بيئة ملائمة لعث الغبار، وفي الواقع غالبا ما تكون ​​غرفة النوم المكان المثالي لهم، فالفراش، والسجاد، والوسائد تعد جميعها المصيدة الملائمة لهم، مما يسمح لهذه الحشرات الصغيرة بالازدهار، ويمكن أن يعاني الشخص من أعراض الحساسية الزائدة مع مرور الوقت، وهو مستمر في التنفس بجزيئات النفايات في عث الغبار، ومن المهم ملاحظة أن الغبار يمكن أن يكون مصدر إزعاج يحفز العطس لأي شخص، ولكن بعض الأشخاص فقط لديهم ردود فعل مناعية تشكل في الواقع حساسية من عث الغبار .

أعراض حساسية عث الغبار

يمكن أن تتراوح أعراض حساسية عث الغبار من معتدلة إلى حادة، وقد تشمل ما يلي :

1- سيلان أو حكة الأنف .
2- حكة في الجلد .
3- الاحتقان .
4- ضغط الجيوب الأنفية ( قد يسبب ألم الوجه ) .
5- حكة واحمرار العين .
6- السعال .
7- تورم البشرة بلون مزرق تحت العينين .
8- حدوث مشكلة في النوم .
9- قد تظهر أعراض إضافية إذا كان الشخص يعاني من الربو ولدي حساسية من عث الغبار في نفس الوقت، وقد تشمل هذه الأعراض :

1- ألم في الصدر أو ضيق وصعوبة في التنفس .
2- أزيز أو سعال .
3- صعوبة في التحدث .
4- نوبة ربو حادة

علاج حساسية عث الغبار

أفضل خيار للعلاج هو الحد من التعرض لعث الغبار، وإذا لم يفلح ذلك، فهناك العديد من الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية والتي يمكن أن تساعد في تخفيف أعراض حساسية عث الغبار :

1- مضادات الهيستامين، مثل Allegra أو Claritin، يمكن أن تساعد في تخفيف العطس وسيلان الأنف والحكة .

2- يمكن للكورتيكوستيرويدات الأنفية، مثل Flonase أو Nasonex، أن تقلل الالتهابات .
3- يمكن لمضادات الاحتقان، مثل Sudafed أو Afrin، أن تقلص الأنسجة في الممرات الأنفية، مما يجعل التنفس أسهل .

4- الأدوية التي تجمع بين مضادات الهيستامين ومزيلات الاحتقان، مثل Actifed أو Claritin-D .
5- العلاجات الأخرى التي قد توفر الإغاثة تشمل :

– كرومولين الصوديوم .
– أدوية leukotriene  مثل Singulair أو Accolate أو Zyflo .
– العلاج المناعي .
– استخدم جهاز تكييف الهواء أو مزيل الرطوبة للحفاظ على الرطوبة النسبية في المنزل، ما بين 30 و 50 في المائة .
– التخلص من الفوضى حيث يجتمع الغبار، واستبدال السجاد بأرضية من الخشب أو البلاط أو المشمع أو الفينيل إن أمكن .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *