اول من استعمل الارقام الهندية في الحساب العربي

ذكر الأسقف النسطوري ساويرا سابوخت في سوريا عام 662م ، أن نظام العد الهندي العربي كان مستخدماً في غرب آسيا قبل بروز الدولة الإسلامية، و هذه المقالة تسعى لتوضيح  وذكر أول من استعمل الأرقام الهندية في الحساب العربي .

دور الخليفة المنصور في نقل الأرقام الهندية

ذكر الطبيب والمؤرخ المصري، جمال الدين أبو الحسن علي بن يوسف القفطي، في كتابه ” إخبار العلماء بأخبار الحكماء ” أن رجل من الهند تقدم إلى الخليفة المنصور عام 776م، وكان الرجل عالماً في طريقة السند هند في الحساب المتعلقة بحركة الأجسام الثقيلة، وعنده طرائق في حساب المعادلات بطريق نصف الوتر، وكان الرجل يدعي أن في هذا الكتاب طريقة لحل المسائل في دقيقة .

أمر المنصور بترجمة الكتاب للعربية، وأن تكتب أعماله، ليعطي العرب القدرة على حساب حركة الكواكب، وبأن يؤلف كتاب على نهجه يشرح للعرب سير الكواكب، وعهد بهذا العمل إلى الفلكي محمد بن إبراهيم الفزاري، الذي ألف على نهجه كتابا أسماه السند هند الكبير واللفظة ” سند هند ” تعني باللغة الهندية  القديمة ( السنسكريتية ) ” الخلود “.

العلامة الخوارزمي أول من استعمل الأرقام الهندية

بينما يرجع علماء الرياضيات العرب أن هذا الكتاب الذي عرضه الرجل الهندي على الخليفة المنصور، هو كتاب عالم الرياضيات الهندي براهماغوبتا، المسمى بالسند هند، وإنه من المؤكد أن الأرقام الهندية استخدمت في هذا الكتاب وترجمت إلى العربية ونقلت إليها .

استخدم الخوارزمي الأرقام الهندية، ثم نشر في عام 210هـ \ 825م رسالة ” الخوارزمي عن الأرقام الهندية “، وعرفت هذه الأرقام بالأرقام الخوارزمية نسبة إلى الخوارزمي، ومن هذا الكتاب عرف المسلمون حساب الهنود، وأخذوا عنه نظام الترقيم، إذ وجدوه أفضل من حساب الجمل الذي كانوا يستخدمونه .

الخوارزمي يخترع الأرقام العربية

اختار العرب مجموعة من أشكال الأرقام الهندية التي كان لدى الهنود مجموعة متعددة منها، وهذب العرب مجموعة منها وكونوا منها مجموعةً من الأرقام عرفت باسم الأرقام الهندية، واستعملها العرب في بغداد والشام ومصر والعراق والجزيرة، واخترع الخوارزمي مجموعة أخرى من الأرقام تُعرف اليوم باسم الأرقام العربية، لكنها لم تأخذ حظها بالانتشار عربياً، لكن العرب في الأندلس والمغرب العربي استخدموها، وعن طريقهم وصلت إلى أوروبا، ثم في أنحاء العالم كله .

العرب يخترعون الصفر

استخدم العرب المشارقة في بغداد، الأرقام العربية التي صممها الخوارزمي على أساس عدد الزوايا ( الحادة أو القائمة ) التي يضمها كل رقم، فالرقم واحد يتضمن زاوية واحدة، ورقم اثنان يتضمن زاويتين، والرقم ثلاثة يتضمن ثلاث زوايا.. إلخ، أما الاختراع العبقري الذي أضافه المسلمون هو الرقم صفر الذي كان شكله دائرة ليس فيها أي زاوية، وكان أول تسجيلالى الصفر العربي في عام 873 هـ ما يعني سبقه الصفر الهندي بثلاث سنوات .

تحويل الصفر من دائرة إلى نقطة 

استخدمت في أغلب الدول العربية سلسلة الأرقام ( الهندية )، وقد حورها العرب من أشكال هندية عديدة، وخضعت إلى سلسلة من التعديلات عبر القرون حتى ظهرت الطباعة، فطبعت الأرقام بأشكالها الحالية تقريباً .

ونجح الهنود في تحويل الصفر الذي اخترعه العرب من دائرة إلى نقطة بعد أن اختلط عليهم مع الدائرة، فلما أراد الهنود استعماله، اختلط مع الرقم خمسة، فغيروا رمزه إلى النقطة .

ويرى الباحثون أن الأرقام المستخدمة في العالم اليوم هي ” الأرقام العربية “، وما يستخدمه العرب اليوم هي الأرقام الهندية، وقد استعارت الدول الغربية أرقامنا العربية كونها الأكثر وضوحاً، و لعدم حدوث خلط ما بين رموزها ( فلا يرتاب أحد بين الصفر والنقطة، وبين الرقم اثنين والرقم ثلاثة ) .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

دعــاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *