تاريخ دولة البحرين

تقع البحرين قبالة الساحل الشرقي للمملكة في منطقة الخليج العربي ، وهي أرخبيل صغير أكبر جزيرة فيه هي جزيرة البحرين ، ترتبط جزيرة البحرين بالمملكة عبر جسر الملك فهد الذي يبلغ طوله 16 ميلاً .

وقد حكمت البحرين من قبل العرب منذ فترة طويلة ، حيث كانت أرض البحرين القديمة مركزًا تجاريًا هامًا يعود تاريخه إلى العصر الروماني .

تاريخ دولة البحرين

بدأ المستكشفون البرتغاليون في شق طريقهم إلى الخليج العربي في أوائل القرن السادس عشر ، وغزوا البحرين في عام 1521 رغبة في صناعة اللؤلؤ الموجودة على الجزيرة ، وظلوا هناك لمدة ثمانين عاماً قبل أن يحصل الحاكم الفارسي شاه عباس الأول على الحكم فيها .

على مر القرون القليلة التالية سقط البحرين تحت سيطرة عدد من الحكام ، بما في ذلك الفرس والإيرانيين و العمانيين ، حتى نجحت قبيلة آل خليفة في الحصول على السلطة في عام 1820 ، وهنا بدأت العلاقات مع بريطانيا العظمى ، وهذا جلب حقبة جديدة من الازدهار والتجارة للبحرين ، أبرزها تجارة البحرين مع الهند ، حيث نما تأثير الهند الثقافي على الجزر بشكل كبير .

خلال سنوات 1927 حتى 1957 خضعت البحرين لفترة من الإصلاح الاجتماعي حيث تم إنشاء أول مدرسة حديثة جنبا إلى جنب مع مستشفى البعثة الأمريكية وتم إلغاء العبودية ، وفي عام 1932 تم اكتشاف النفط قبالة ساحل البحرين مما أدى إلى تغيير سريع وكبير في البلاد مما دفع إلى علاقات أكبر مع المملكة المتحدة البريطانية .

البحرين في الحرب العالمية الثانية

حاربت البحرين إلى جانب الحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية ، وأصبحت بعد ذلك منطقة استهداف رئيسية للغارات الجوية الإيطالية على مصافي النفط .

استقلال البحرين

بعد الحرب العالمية الثانية تشكلت الحركة القومية اليسارية ، ودعت إلى إنهاء التدخل البريطاني في شئون البلاد ، وتبع ذلك انتفاضات سياسية واجتماعية ، حيث استمرت الإضرابات وأعمال الشغب في الستينات ، وأعلنت البحرين استقلالها في 15 أغسطس 1971 ، وانضمت إلى الأمم المتحدة في نفس العام .

أصبح الملك حمد بن عيسى آل خليفة رئيساً للدولة في عام 1999 ، حيث أطلق سراح جميع السجناء السياسيين ومنح النساء حق التصويت .

المناخ

الصيف في البحرين حار جدا حيث أن درجات الحرارة المرتفعة تتزامن مع ارتفاع نسبة الرطوبة ، وتتجاوز درجات الحرارة في الفترة ما بين مايو وأكتوبر 90 درجة فهرنهايت (32 درجة مئوية) ، وغالبا ما تصل إلى 95 درجة فهرنهايت (35 درجة مئوية) أو أعلى .

الشتاء هناك أكثر برودة وأكثر متعة ، فمتوسط ​​درجات الحرارة من ديسمبر إلى مارس ينخفض ​​إلى 70 درجة فهرنهايت (21 درجة مئوية) ​​، يسقط المطر حوالي 10 أيام في السنة ، والشمس المشرقة ووفيرة على مدار السنة .

السكان

ما يقرب من نصف السكان هناك عرب ومعظم السكان هم من مواطني البحرين لكن بعضهم فلسطينيون أو عمانيون أو سعوديون ، أما الجنسيات الأخرى الموجودة بالبلاد معظمهم من إيران والهند وباكستان وبريطانيا والولايات المتحدة ، فحوالي ثلاثة أخماس القوى العاملة من الخارج .

الإتجاهات الديموغرافية

عدد سكان البحرين في ازدياد مستمر حيث يرتفع بمعدل 2 في المائة سنوياً ، معدلات المواليد هي أقل من المتوسط ​​، ولكن معدلات الهجرة مرتفعة فهي سادس أعلى معدل في العالم ، ومتوسط العمر المتوقع مرتفع ، فالذكور يعيشون في المتوسط حوالي 77 والإناث 81 ، و معدل الوفيات هو أقل بكثير من المتوسط العالمي والأسباب الرئيسية للوفاة هي أمراض الدورة الدموية أو الجهاز التنفسي و السرطان فحوالي خمس السكان دون سن الخامسة عشرة .

اللغة
اللغة العربية هي اللغة الرسمية في البحرين ، وتستخدم هناك اللغة الإنجليزية على نطاق واسع ، لذا فهي لغة ثانية إلزامية في جميع المدارس، اللغة الفارسية شائعة هناك أيضا ، وهناك عدد من اللغات الأخرى بين الوافدين في البحرين بما في ذلك الأردية والهندية .

الاقتصاد

ركز النشاط الاقتصادي البحريني شأنه في ذلك شأن الدول العربية الأخرى في الخليج العربي ، بشكل كبير على إنتاج النفط الخام والغاز الطبيعي وعلى تكرير المنتجات البترولية ، مما يجعل البلاد حساسة للتقلبات في سوق النفط العالمية ، وقد كانت البحرين أكثر نجاحًا في تطوير التصنيع والخدمات المالية والتجارية ، يشمل القطاع غير النفطي البتروكيماويات وإصلاح السفن وتكرير الألومنيوم ، والتصنيع الخفيف.

المراجع:
الوسوم :
الوسوم المشابهة :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *