تأثير تمارين القوة والكارديو على الهرمونات

- -

أظهرت دراسة جديدة أن تمارين القوة وممارسة تمارين الكارديو، تؤثر على الجسم بشكل مختلف فيما يتعلق بأنواع الهرمونات التي تطلقها في الدم، وواحدة من النتائج التي توصلت إليها الدراسة، هي أن تمارين الكارديو تنتج كمية أكبر بكثير من هرمون الأيض FGF21 من تدريب القوة .

الرياضة وتأثيرها على الهرمونات

كل يوم يمر الكثير من الناس من وإلى صالة الألعاب الرياضية لرفع أوزان ثقيلة، وبغض النظر عن شكل التدريب الذي يختارونه، فإن الجميع تقريبا يفعلونه لتحسين صحتهم، لكننا نعرف في الواقع القليل من الفوائد حول كيفية تأثير أشكال التدريب المختلفة على صحتنا، ومع ذلك، فقد أصبح الباحثون من جامعة كوبنهاغن الآن أقرب إلى فهم الآثار المتنوعة لأشكال التدريب المختلفة، ففي دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية للتحقيق السريري – البصيرة، أظهر الباحثون أن تدريب الكارديو على دراجة تمرين، يسبب ثلاثة أضعاف الزيادة في إنتاج هرمون FGF21 من تدريب القوة بالأثقال، وهرمون FGF21 لديه الكثير من الآثار الإيجابية على عملية التمثيل الغذائي .

يقول الأستاذ المشارك من مركز نوفو نورديسك لأبحاث الاستقلاب الأساسي، الدكتور كريستوفر كليمينسن وهو أحد الباحثين في الدراسة : ” بالطبع من المثير جدا لنا نحن الباحثين، أن نرى كيف تؤثر أشكال مختلفة من النشاط البدني على الجسم بشكل مختلف، لقد عرفنا عن تأثيرات أشكال مختلفة من التدريب على هرمونات أكثر شهرة مثل الأدرينالين والأنسولين لفترة طويلة، ولكن حقيقة أن تدريب القوة وممارسة الكارديو تؤثر على هرمونات FGF بشكل مختلف هو جديد بالنسبة لنا ” .

تدريب القوة والهرمونات

قام الباحثون بدراسة التأثيرات على 10 من الشباب الأصحاء، الذين تم تقسيمهم عشوائيا إلى مجموعتين، وقاموا بممارسة كلا التدريبين مرة واحدة في الأسبوع، وكانت كلا من التدريبين أقوياء نسبيا واستغرقوا 60 دقيقة، وتألفت تمارين الكارديو من ركوب الدراجات عند مستوى 70 في المائة كحد أقصى من تناول الأكسجين، في حين تألف تدريب القوة من خمسة تمارين متكررة 5 × 10 مرات، والتي تنطوي على مجموعات العضلات الرئيسية في الجسم .

في وقت لاحق، تم أخذ ثمانية عينات دم من المشاركين على مدى فترة أربع ساعات، من أجل قياس تطور السكر في الدم، وحامض اللبنيك، والهرمونات المختلفة الأخرى، وحامض الصفراء في الجسم، وكانت هذه الاختبارات هي التي كشفت عن زيادة كبيرة في إنتاج هرمون FGF21 بسبب تمارين الكارديو، بينما لم يظهر تدريب القوة أي تغيير كبير فيما يتعلق بهذا الهرمون .

يقول كريستوفر كليمينسن : ” التدريب على التحمل على دراجة له ​​تأثير ملحوظ على هرمون الأيض، الذي نعرف أنه يجب أن نلقي نظرة فاحصة على ما إذا كان هذا الهرمون من FGF21، يرتبط ارتباطا مباشرا بالتأثيرات الصحية لتحسين ممارسة القلب، ويجري حاليا اختبار إمكانات FGF21 كدواء ضد مرض السكري، والسمنة، والاضطرابات الأيضية المماثلة، وبالتالي فإن حقيقة أننا قادرون على زيادة إنتاج الهرمونات بأنفسنا من خلال التدريب أمر مثير للاهتمام ” .

هرمون العضلات والنمو

كما قام الباحثون بقياس المحتوى الموجود في الدم لهرمون آخر، وهو FGF19، والذي يرتبط من بين أشياء أخرى، بنمو العضلات في اختبارات الحيوانات، وبسبب هذه الدراسات السابقة، توقع الباحثون أن يكون لتدريبات القوة تأثير على هذا الهرمون، ومع ذلك أثبتت النتائج أنها خاطئة، يقول المؤلف المشارك للدراسة يور ويلف هيلج، أستاذ النشاط البدني والصحة في مركز الشيخوخة الصحية وقسم العلوم الطبية الحيوية : ” عكس فرضيتنا انخفض إنتاج هرمون النمو FGF19 في الواقع قليلا بعد تدريب القوة، وبالنسبة لنا، هذا يؤكد أن هناك شيئا حول تأثير تدريب القوة الذي لا نعرف عنه إلا القليل جدا، وبالطبع فإن ذلك يؤدي إلى مزيد من الأبحاث “، وسيبحث الباحثون الآن عن كثب في الروابط الأخرى بين الهرمونات المشاركة في كل من التمثيل الغذائي والتمرين .

دراسة جديدة حول التمارين الرياضية

الدراسة عبارة عن دراسة كروسدرسية عشوائية، مما يعني أنها تحمل وزنا أكبر من الدراسات التي أجريت على الحيوانات ومزارع الخلايا، ولكن أقل من الدراسات الأترابية الكبيرة على البشر، ويشير الباحثون إلى أن نتائجهم محدودة بحقيقة أن عينات الدم لم يتم أخذها بعد أكثر من أربع ساعات من التدريب، وأنهم لا يستطيعون قول أي شيء عن تأثيرات برنامج تدريبي كامل على هذه الهرمونات، ومع ذلك فإن النتائج، لا سيما فيما يتعلق بالهرمون الأيضي FGF21 ، تكون كبيرة لدرجة أنها توفر أساسا متينا، لدراسة ما إذا كان يمكن رؤية تأثيرات مشابهة، في مجموعات أخرى من الأشخاص في الاختبار .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *