العلاقة بين فيتامين د وأمراض المناعة الذاتية

فيتامين د أو فيتامين أشعة الشمس، ازداد استخدامه على مدى العقد الماضي، لعلاج الأمراض والوقاية منها بشكل كبير، ويتم نشر دراسات جديدة باستمرار والتي لا تزال تثبت فعالية فيتامين د، ويقدر أن فيتامين د ينشط حوالي 8 % من الجينوم بأكمله، وبما أنه يعمل على نطاق واسع في عمليات مختلفة في جميع أنحاء الجسم، فإن خصائصه العديدة لا تزال يتم اكتشافها واحدا تلو الآخر .

فيتامين د ومرض المناعة الذاتية

هناك علاقة قوية بين نقص فيتامين د ومرض المناعة الذاتية والسرطان والأمراض الخطيرة الأخرى، ويرتبط انخفاض فيتامين د في الجسم بخطر أعلى لتطوير الأمراض المزمنة، سواء أمراض جهازية مثل الذئبة، والتهاب المفاصل، أو أمراض الأعضاء المحددة مثل التصلب المتعدد، ومرض السكري، ويرتبط الخرف وفقدان الذاكرة مباشرة بمستويات منخفضة من فيتامين د، وكذلك سرطان البروستاتا والثدي، وقد أظهرت الدراسات أن مكملات فيتامين د يمكن أن تساعد في علاج ومنع العديد من الأمراض المزمنة الشائعة، والتي تهدد الحياة في بعض الأحيان .

التصلب المتعدد، اضطرابات الغدة الدرقية، التهاب المفاصل، مرض الأمعاء الالتهابي، التهاب الغدة الدرقية Hashimoto، والذئبة، هي أمراض المناعة الذاتية الرئيسية التي لها علاقة بفيتامين د، وتشير مجلة علم المناعة إلى أن حالات المناعة الذاتية هي السبب الثالث للوفاة، ومع ذلك، فإن القاتل ليس حالة المناعة الذاتية نفسها، بل هو الالتهاب الناجم عن هذه الظروف التي تؤهبنا للسرطان وأمراض القلب والسكري، الذي يؤدي إلى الموت .

العلاقة بين فيتامين د والتهاب القناة الهضمية

يمكن القول أن الالتهاب المزمن هو الآلية الأساسية لكل الأمراض، والالتهاب يؤدي إلى حدوث تسرب في القناة الهضمية، وتحدث هذه الحالة بسبب تلف البطانة المعوية، وقد تكون بسبب حالة مناعة ذاتية، أو عدوى، أو استهلاك الغلوتين أو السكر أو غيرها من السموم، وتسمح بطانة الأمعاء الملتهبة بجزيئات الطعام وغيرها من السموم بالانزلاق إلى مجرى الدم، مما يخلق المزيد من الالتهابات .

هذا أيضا يقوض القدرة على امتصاص العناصر الغذائية والفيتامينات، مثل فيتامين د، وفيتامين د هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون، وهذا يعني أن الجسم يحتاج إلى امتصاص الدهون لامتصاص فيتامين د، بالإضافة إلى ذلك، فيتامين د ضروري للأمعاء لإنتاج الخلايا الجذعية، التي تساعد على نمو أكثر سمكا وغلق أي ثغرات في الأمعاء .

كيفية تقييم مستويات فيتامين د

يقول الباحثون بالفعل أن معظم الناس يعانون من نقص فيتامين د، وقد أظهرت الأبحاث الحديثة أن المستويات العالية من فيتامين د ضرورية مما كان يعتقد من قبل، وهذا يعني أن النقص أكثر انتشارا مما كان يظنه العلماء، ويمكن أن تساعد المستويات الصحيحة لفيتامين د في تنظيم هرموناتنا ومستويات الالتهاب، مما يمنع الأمراض بشكل فعال، وقد يعاني الشخص من نقص فيتامين د إذا كان :

1- لا يحصل على ما يكفي من ضوء الشمس، إن إنفاق الكثير من الوقت داخل المنزل، أو العيش في مكان لا يصله الكثير من ضوء الشمس، يحد من كمية فيتامين د التي يمكن أن يصنعها الجسم .

2- استخدام واقي من الشمس مع قيم SPF عالية، حيث يقوم SPF بحجب الأشعة فوق البنفسجية، مما يمنع الجسم من إنتاج فيتامين د ، وبمجرد أن يحصل الجلد على لون وردي طفيف، فإن هذا يعني أن الشخص تعرض لما يكفي من فيتامين د لهذا اليوم، وبدلا من استخدام واقي الشمس الثقيل، يجب استخدام بدلا من ذلك لوسيون SPF 15 غير السام، وقضاء بعض الوقت في الظل، أو ارتداء الملابس الخفيفة وقبعة، وكلما كانت بشرة الشخص أكثر اسمرارا، كلما زاد حاجته من الشمس لإنتاج فيتامين د .

الجرعة المناسبة من فيتامين د

سيستفيد البالغ العادي من مكملات فيتامين د بحوالي 5000 وحدة دولية يوميا، الأطفال والنساء الصغيرات يكون جيد لديهم من 200-2000 وحدة دولية يوميا، ويمكن للأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية الاستفادة من تناول جرعات كبيرة من حوالي 40000 وحدة دولية في اليوم، لكي يساعد الفيتامين في علاج بطانة الأمعاء الخاصة بهم، ومع ذلك، يجب أن يتم هذا فقط تحت إشراف طبيب محترف .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *