حقائق مذهلة عن الحلزون الرخوي

الحلزون الرخوي (المعروف في عالم مستحضرات التجميل بالحلزون المُنَقِّي) :
يتميز الحلزون أنه غني بالمواد الكيميائية مثل حمض الهيالورونيك ، بروتين سكري ، مضادات الميكروبات والنحاس ، وكلها تستخدم عادةً في منتجات التجميل وثبت أنها مفيدة جداً للبشرة . كما أن احتواء جسم الحلزون على هذه العناصر تساعده في حماية جلده من التلف ، العدوى ، الجفاف و الاشعة فوق البنفسجية .

يحتوي من 91% إلى 98% من جسم الحلزون على المياه :
يقوم الحلزون بتنقيه هذه المياه العديد من المرات حتى يزيد من تركيزها ونقائها ، قد تحتوي بعض المنتجات على حوالي 97% من هذه المياه بالإضافة لإفرازات الحلزون . والمنتج الجيد يجب أن يحتوي على الكثير من مخاط الحلزون لضمان
جودته .

إستخراج الحلزون الرخوي :
عادةً ما يُستخرج الحلزون (المستخدم في مستحضرات التجميل) من الأماكن المكسوة بالطحالب أو يتواجد في الأماكن التي تحتوي على بعض الآفات الزراعية مثل آفة  Cornu Aspersum .

مخاط الحلزون :
يشتهر مخاط الحلزون بخاصية محاربة الشيخوخة ، فهذا المخاط يساعد في تحفيز إنتاج الكولاجين والإيلاستين واللذان بدورهما يحميان البشرة من علامات التقدم في العمر ، كما يعمل على تهدئة تهيجات البشرة ، وإصلاح الأنسجة التالفة واستعادة ترطيب البشرة . ويمكن أيضاً استخدامه لعلاج جفاف الجلد ، التجاعيد ، علامات التمدد ، حب الشباب ، الدمامل ، بقع التقدم في العمر ، آثار الحروق ، الندوب ، الجروح الناتجة عن الحلاقة والبثور .

إفرازات الحلزون الرخوي :
يستخدم إفراز الحلزون على نطاق واسع خاصةً في منتجات التجميل الكورية مثل الأمصال ، أقنعة الوجه ، المرطبات والكريمات الخاصة بالبشرة الباهتة . إن محتوى هذه المستحضرات ليس طيني أو لزج كما يظن البعض ولكن تشتمل هذه المستحضرات على كل العناصر السابقة بشكل مقبول ورائحة مقبولة .

يشتهر الحلزون الرخوي جداً في دولة تايلند :
إنتشر الحلزون في دولة تايلند وكما هو الحال الآن في معظم الدول الآسيوية مثل اليابان وكوريا ، حيث تقوم السيدات بجلسات تجميلية باستخدام الحلزون ، إذ يتم وضع الحلزون على وجه العميل ويترك حتي ينشر افرازاته اللزجة على الوجه .

يعود استخدام الحلزون في الجلسات التجميلية إلى دولة اليونان القديمة :
حيث ورد أن الطبيب الشهير (يدعى هيبوكراتيس) قد وصف قواقع الحلزون المكسرة والحليب الرايب لعلاج الالتهاب . كما بدأ استخدام كريمات الحلزون في الآونة الأخيرة عندما لاحظ المزارعون التشيليون الذين يُصَدِّرون الحلزون إلى الأسواق الفرنسية أن بشرتهم كانت أكثر ترطيب .

تجربة افرازات الحلزون على مساحات صغيرة من الجلد :
من الأفضل أن يبدأ استخدام إفرازات الحلزون بكمية صغيرة على مساحة صغيرة من الجلد لملاحظة رد فعل الجسم أو ظهور أي حساسية . وقد تكون إفرازات الحلزون في بعض الأحيان غير ملائمة لنوع البشرة . وينصح أيضًا بمتابعة استخدام إفرازات الحلزون لمدة أسبوعين على الأقل لتحقيق الاستفادة الكاملة منه .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Marianne Abou Negm

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *