قصة نجاح الفيلسوف الالماني بيرت هيلنجر

بيرت هيلنجر : هو فيلسوف الماني ولد في 16 ديسمبر عام 1925 في ليمين بادن في ألمانيا، وهو طبيب نفساني ألماني ارتبط بطريقة علاجية باستخدام الأبراج، وتطورت أعماله إلى ما يسمى بحركات الروح والعقل .

نبذة عن الفيلسوف الالماني بيرث هيلنجر

ولد أنطون هيلنجر في عائلة كاثوليكية في ألمانيا في عام 1925، تأثر كثيرا بأبويه واعتقاداتهم الدينيه، وفي عمر العاشرة التحق بمدرسة الدير الكاثوليكي الذي يديره النظام الذي تم ترسيمه وأرسله إلى جنوب أفريقيا كمبشر.

 بسبب غيابه المتكرر من اجتماعات منظمة شباب هتلر ومشاركته في منظمة شبابية كاثوليكية غير شرعية، تسبب في محاولة منظمة شباب هتلر المحلية أن تعيقه، وتم تصنيفه بأنه “يشتبه في كونه عدوًا للشعب”.

وفي عام 1942 تم تجنيد هلينجر في الجيش الألماني ورأى القتال على الجبهة الغربية، وفي عام 1945  ألقي القبض عليه وسجن مع الحلفاء P.O.W. في مخيم في بلجيكا، وبعد هروبه من معسكر P.O.W عاد إلى ألمانيا.

دخل بيرت هيلنجر في جمعية يسوع، وهو نظام ديني كاثوليكي وقد أخذ الاسم الديني Suitbert الذي هو مصدر اسمه الأول “بيرت”، ودرس الفلسفة واللاهوت في جامعة فورتسبورغ، وفي أوائل 1950 تم إرساله إلى جنوب أفريقيا حيث تم تعيينه ليكون مبشرًا إلى زيوليس، وهناك واصل دراسته في جامعة Pietermaritzburg في جنوب أفريقيا وحصل على درجة البكالوريوس، ودبلوم تعليم جامعي مما يحق له التدريس في المدارس الثانوية العامة.

عاش بيرت هيلنجر في جنوب إفريقيا لمدة 16 عامًا، وخلال هذه السنوات عمل ككاهن رعية  ومعلم، ثم عمل أخيرا مديرا لمدرسة كبيرة للطلاب الأفارقة، وكان لديه مسؤولية إدارية عن منطقة أبرشية كاملة تحتوي على 150 مدرسة.

استطاع بيرت هيلنجر اجادة لغة الزولو وشارك في طقوسهم، وشارك في سلسلة من التدريبات بين الأعراق بقيادة رجال الدين في جنوب أفريقيا في أوائل الستينيات، قد مهدت هذه المشاركة لتركه الكهنوت الكاثوليكي، فلقد كان منبهرًا بطريقتهم والتوفيق بين الأضداد من خلال الاحترام المتبادل.

بعد أن ترك الكهنوت التقى بزوجته هيرتا وتزوج بها بعد وقت قصير من عودته إلى ألمانيا، وأمضى عدة سنوات منذ عام 1970 في تدريب فيينا في دورة كلاسيكية في التحليل النفسي في جمعية فيينا لعلم النفس العمق، وأكمل تدريبه في معهد ميونيخ للتحليل النفسي، وتم قبوله كعضو ممارس في جمعياتهم المهنية.

قرأ  بيرت هيلتجر الأعمال الكاملة لفرويد، والكثير من الأدبيات الأخرى، في عام 1973 غادر بيرت هيلنجر ألمانيا للمرة الثانية وسافر إلى الولايات المتحدة حتى يتلقى تدريب لمدة 9 أشهر على يد آرثر جانوف، وكان هناك العديد من التأثيرات الهامة التي شكلت نهجه، واساليب معالجة المعاملات، ولم يكن قد قام بتوثيق أفكاره بعد ولم يبدأ بيدرب الطلاب على هذه الأساليبه.

وفي سنة 1982 قام بيرت هيلنجر بدراسة التحليل النفسي المعترف بها  في ميونخ ومن منظمات التأمين الصحية في مقاطعة بييرن، ولكنه رفض الحصول على الشهادة حتى لا يجبره القانون على العمل المفرد بغير نظام المجموعات.

واتفق بيرت هيلنجر مع الطبيب النفسي الألماني غونتارد ويبر لتسجيل وتحرير سلسلة ورشة العمل، ونشر ويبر الكتاب نفسه في عام 1993 تحت عنوان Zweierlei Glück، ويعرف أيضا باسم فرصة ثانية وهذا الكتاب كان له الطبعة الثامنة عشر.

واعتبارا من عام 2018 نشر بيرت هيلنجر أكثر من 90 كتابًا ، و70 منها مدرجة في كتالوج المكتبة الوطنية الألمانية، وحوالي نصف منشوراته تم تحويلها إلى أفلام وثائقية عن أعمال، والنصف الآخر من أعماله يقدم فلسفته الخاصة.

نجاح الفيلسوف الالماني بيرت هيلنجر

استطاع بيرت هيلنجر تطوير العلاج البدائي من خلال نظام المجموعات، وتطوير العلاج عبر التحليل النفسي، والعلاج بالتنويم المغناطيسي، واستطاع الوصول إلى طريقة خاصة في علاج النظام العائلي، والتي تعرف باسم الوقوف العائلي.

المراجع:
الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ايمان محمود

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *