مزنة النصار بطلة أول ماراثون نسائي بالمملكة

كتابة ايمان سامي آخر تحديث: 02 سبتمبر 2018 , 12:23

مزنة النصار بطلة ماراثون الحسا أول ماراثون نسائي بالمملكة، الذي أقيم برعاية هيئة الترفيه والهيئة العامة للرياضة في مارس 2018 والحائزة على المركز الأول فيه، تبلغ من العمر ثمانية عشرة عام ، وتعمل مهندسة جرافك ” مصممة جرافك”، تخرجت في عام 2017 م من إحدى الجامعات الأمريكية، كما شاركت مزنة في ألعاب التضامن الإسلامي التي أقيمت في مدينة باكو عاصمة أذربيجان، وكذلك شاركت بالألعاب العربية الخاصة بالسيدات والتي أقيمت في بداية عام 2018 م في مدينة الشارقة بدولة الإمارات العربية.

مزنة النصار العالمية حلمي الذي أسعى إليه

حيث صرحت مزنة النصار، عند سؤالها عن موقف أهلها من تلك المشاركات، فقالت أنها لم تواجه أية مشاكل أو عراقيل من قبل عائلتها بسبب مشاركاتها في تلك المسابقات الخاصة بالنساء، خاصة أن مشاركتها تلك لم تخرج عن نطاق الضوابط الشرعية، كما أكدت على دعمهم المستمر لها، وتشجيعها من أجل السعي قدمًا نحو هدفها وهو تحقيق الفوز كما أن التزامها بالزي المحتشم لم يكن عائق لها أبدًا أمام تحقيق هدفها بل على العكس كان حافزًا أكبر لتثبت للجميع أن الدين الإسلامي لا يسعى لإنتاج عقول متحجرة لا تشارك في النهوض بمجتمعها ولا بنجاحه، ولكن مادامت المرأة المسلمة ملتزمة بضوابط دينها وحدوده فباستطاعتها تحقيق المزيد من النجاحات في جميع المجالات المختلفة.

أول ماراثون للنساء بالمملكة

وقد أقيم الماراثون برعاية هيئة الترفيه، والهيئة العامة للرياضة، وأيضا أمانة الأحساء، وقامت مستشفى موسى على تنظيمه، وقد لاقى المارثون إقبال شديد من الفتيات والسيدات من أبناء المملكة حتى أن اللجنة المنظمة قد قامت بإغلاق باب التسجيل بالمسابقة، بعد ساعات قليلة من فتحه، وذلك بعد أن تم تسجيل 2000 فتاة قد تقدموا للمشاركة بالسباق، وكان عدد السيدات اللاتي قمن بالمشاركة  في تلك المسابقة حوالي 1500 فتاة وسيدة، وأضحت مزنة النصار أن من شروط الاشتراك بالمسابقة هو الالتزام بالضوابط الشرعية للزي خلال المسابقة، حيث أن المتسابقات كن يرتدين العباءة الفضفاضة والحجاب، في مشهد يدل على وعي الفتاة المسلمة واحتشامها الذي زادها ووقار.

الغذاء الصحي والتمارين سر من أسرار مزنة النصار

ولكي تتمكن مزنة من الركض بسرعة فائقة خلال الماراثونات النسائية التي تشارك بها، فهي تحرص على تناول مجموعة من الأغذية الصحية، التي تعطيها الطاقة اللازمة التي يحتاج إليها الجسم خلال تلك المسابقات، ولا تكتفي بهذا فقط، ولكنها أيضا تمارس مجموعة من التمارين الخاصة التي تساعد على زيادة السرعة، فلا تعد الموهبة وحدها عامل كافي لنجاح الشخص في مجال معين، ولكن لابد من المحافظة على تلك الموهبة وتنميتها، عن طريق إتباع بعض الأمور التي تساعد على ذلك.

طموح مزنة يتطلع إلى اليابان

وبعد حصولها على المركز الأول داخل أول ماراثون نسائي يقام على أرض المملكة، فإن مزنة النصار تطمح إلى ما هو أكبر من ذلك، فهي تحلم بتمثيل وطنها المملكة داخل دولة اليابان، من خلال مشاركتها في منافسات الألعاب الأولمبية التي سوف تقام بها في عام 2020 ميلادية.

وتعد مزنة النصار من الفتيات  وجهة مشرفة لكل العرب، فهي تدل على مدى وعي وقوة وإصرار الفتاة العربية والمسلمة، وسعيها الدائم حتى تحقق كيانها الخاص بها، مع تمسكها الشديد بدينها وهويتها العربي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق