علاج ارتجاع المريء بالمنظار

- -

 يعرف مرض ارتجاع المريء بأنه تلف أو ضرر مزمن بالغشاء المخاطي نتيجة عن ارتداد غير طبيعي لحمض المعدة إلى المريء، وأعراضه الأساسية هي حموضة (حرقة في المعدة)، ويحدث عادة نتيجة لتغييرات دائمة أو مؤقتة في الحاجز بين المريء والمعدة، أو بسبب عدم كفاءة العضلة العاصرة في أسفل المريء، إذ يحدث لها تراخي مؤقت وضعف طرد ارتداد الحمض المعدي من المريء أو فتق الحجاب الحاجز.

سبب اللجوء لعلاج ارتجاع المريء بالمنظار

مرض ارتجاع المريء هو اضطراب مزمن شائع له تأثير كبير على نوعية حياة المريض، في ضوء التكلفة العالية للعلاج الطبي وحدود الجراحة، تم تطوير مجموعة متنوعة من تقنيات التنظير الداخلي لمعالجة هذه الحالة ، وقد ظهرت نتائج مشجعة على ما يبدو على الأقل في المدى القصير.

يعد مرض الارتجاع المريئي حالة طبية شائعة تتطلب عادةً علاجًا طبيًا يستمر مدى الحياة للمرضى الذين يعانون من أعراض متكررة أو عملية جراحية، والمعيار الحالي للمرضى الذين يعانون من أعراض منتظمة هو أن يبدأ العلاج بمثبط مضخة البروتون، وعلى الرغم من فعاليتها الشديدة، إلا أن حوالي 10٪ من المرضى لا يتحملون هذه الأدوية، و 15٪ من المرضى يعانون من أعراض ارتجاع المريء المستمرة التي لا تستجيب للأدوية حرقة المعدة، إضافة إلى ارتفاع ثمن هذه الأدوية، وحاجتها المزعجة بسبب زيادة التدقيق والقيود.

من ناحية أخرى، فإن العلاج الجراحي لارتجاع المريء لديه حصته من المشاكل، على الرغم من أنه أكثر جاذبية في السنوات العشر الأخيرة، هناك اعتراف متزايد باستمرار مضاعفات المرض، وارتفاع معدل النكوص للعلاج الطبي بعد التدخل الجراحي، هذه العوامل كلها غذت الاهتمام حول علاج التنظير الداخلي لارتجاع المريء، إذ  إن مفهوم التدخل التنظيري “لمرة واحدة” يغني عن الحاجة إلى العلاج اليومي أو الجراحة.

أهمية العلاج التنظيري

اكتسبت العلاج التنظيري الذي يحاكي الآلية التي تعمل من خلالها الجراحة شعبية لعلاج ارتجاع المريء، تشمل العلاجات بالمنظار الشعبي جهازي  Esophyx و Stretta.

وتم إدخال العديد من إجراءات التنظير الداخلي المضادة للارتجاع، والتي تهدف إلى إنشاء حاجز مضاد للارتداد والحد من أو إلغاء الحاجة إلى تناول الأدوية المستمر ، أو تثنية القاع والتحقق من صحتها على أنها مجدية وآمنة وفعالة، حيث أصبح هناك خيارات متعددة لعلاج مرضى ارتجاع المريء، ويعتمد على أحد تلك الخيارات التي تتضمن العلاجات الطبية أو التنظيرية أو الجراحية وفقا لحجم فتق الحجاب الحاجز، ومظهر ضغط المريء السفلي، والاستجابة السريرية للعلاج بطريقة واحدة.

علاج ارتجاع المريء بالمنظار

وتتم عن طريق إحاطة المريء بالجزء العلوي من المعدة باستخدام المنظار من خلال عمل  فتحات صغيرة أعلى البطن، حيث يتم تحرير الجزء العلوي من المعدة المتصل بالمريء ثم تدويره حول المريء لتحتضن الجزء السفلي منه بداخله مما ينتج عنه شد عضلة المريء ومنع السوائل داخل المعدة من الرجوع للمريء.

التنظير الداخلي في المعدة هو علاج تنظيري آمن وضيق الحد الأدنى لارتجاع المريء (GERD) مع نتائج معقولة على المدى القصير، وفي المقابل فإن النتائج على المدى الطويل مخيبة للآمال، وربما يرجع ذلك إلى فقدان خياطة في غالبية المرضى.

نتائج علاج ارتجاع المريء بالمنظار

1 – توجد بيانات متفرقة حول جودة علاج ارتجاع المريء بالمنظار، والبيانات الدقيقة حول هذه الجودة تتطلب وقتاً أطول.

2- يحدث عسر البلع المستمر للمرضى الذين يعانون من أعراض ارتجاع المريء في العلاج الطبي مع ضعف حركة المريء، لذا يرفض جراحين المناظير علاجهم بالمنظار خوفا من عسر البلع المستمر في أعقاب الإجراء.

3- أثبت استخدام المنظار في عملية تثنية القاع المؤقتة أنه أكثر فعالية في السيطرة على أعراض ارتجاع المريء بعد ستة أشهر من إجراء العملية.

4- يحسن نظام قسطرة Stretta بشكل كبير نوعية الحياة الصحية ذات الصلة بالارتجاع المرييء، يقلل من الحرقة ، وحدوث التهاب المريء ، والتعرض للحامض المريئي، ولكن لا يزيد الضغط السفلي العضلي العاصرة المريئية.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

reem

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *