مدى خطورة اضطراب الأكل القهري

هو ما يطلق عليه متلازمة الشره القهري ، وهو اضطراب يحدث للأفراد عند تناول الطعام وتم تشخيصه حديثاً ، وهو واحداً من أخطر الأمراض النفسية ، والتي يقوم فيها المريض باتباع عادات خاطئة وغير صحية عند تناول الطعام ، بأن يأكل كثيراً جداً ، أو يجوع نفسه بدرجة كبيرة ، وهذه الاضطرابات مصدرها تعرض الشخص للاكتئاب ، والضغط والتوتر النفسي .

اضطراب الأكل القهري

يمكن أن يظهر اضطراب الأكل القهري بتناول الطعام بدون ضوابط مما يؤدي لاصابة الشخص بزيادة مفرطة مما يعرضه لخطر الاصابة بأمراض السمنة المختلفة ، ويأتي هذا نتيجة عدم قدرة المصاب بالتحكم في تناوله للطعام مما يعمل على تناوله كميات تزيد وتزيد عن حاجته .

ويتشابه تماماً مع مرض النهام العصبي ، ولكن على النقيض فمصابي الأكل القهري لا يشعرون برغبة في التخلص من الطعام الذي تم تناوله عن طريق التقيؤ ، فيلجأ مصابين الأكل القهري لتناول الطعام كوسيلة للتعبير عن اضطراب مشاعرهم ، وعادة ما يصاب بهذا النوع من الاضطراب الأشخاص قليلون الخبرة في مواجهة المشكلات والضغوط النفسية .

وأكثر ما يؤذي هؤلاء الأشخاص شعورهم المفرط بالذنب نتيجة تناولهم الطعام ، مما يزيد من حدة الضغط النفسي ، فيظل المريض في دائرة مغلقة .

أعراض اضطراب الأكل القهري 

هناك علامات واضحة يمكن تميز المصابين باضطراب الأكل القهري بها ، ومنها :

– تناول الطعام تباعاً بكميات كبيرة وزائدة عن الحد المسموح والمتوقع .

– عدم القدرة على التحكم بنوعيات وكميات الأطعمة .

– تناول الطعام حتى يصاب الشخص بعدم الراحة .

– تناول الطعام بمفرده ، حيث ينتابه شعور الخجل من رؤية الأخرين كميات الطعام الكبيرة الذي يتناولها .

– الشعور بالتقزز بعد تناول كميات كبيرة من الطعام .

– تغير وزن الجسم وزيادته .

– قلة الرغبة الجنسية أو انعدامها .

– اتباع أنظمة غذائية كل فترة .

أسباب وعوامل خطر اضطراب الأكل القهري 

لم يتوصل الباحثون لمعرفة أسباب مباشرة لاضطراب الأكل القهري ، كما توصلوا إلى أن أسبابه ترجع لعدة عوامل مجتمعة ومنها عوامل نفسية ، وبيولوجية ، وبيئية ، كما تم ملاحظة وجود علاقة بين اضطراب الأكل القهري وبين بعض الأمراض النفسية ، وأظهرت بعض الاحصائيات أن حوالي نصف المصابين باضطراب الأكل القهري يمرون بحالات نفسية مختلفة مثل الاكتئاب ، فقد يجد بعض الناس وجود علاقة بين اصابتهم باضطراب الأكل القهري وبين مشاعرهم المختلفة كالشعور يالحزن ، أو الملل ، أو القلق .

– أكدت بعض الدراسات على امكانية وجود عامل وراثي للتسبب باضطراب الأكل القهري ، بالاضافة لذلك قام بعض الباحثون بعمل دراسة لكيفية حرق الجسم للسعرات الحرارية والتي قد تؤدي لظهور اضطراب الأكل القهري .

مضاعفات اضطراب الأكل القهري 

قد يؤدي اضطراب الأكل القهري بالتسبب في بعض المشكلات الصحية ، وذلك كما هو الحال في أمراض السمنة وعواقبها ، وقد يحدث أضرار بالغة مثل :

– الاصابة بمرض السكري .

– زيادة في معدلات ضغط الدم .

– أمراض كيس المرارة .

– أمراض القلب المختلفة .

– الشعور بضيق في التنفس ، مع عدم القدرة على الحركة .

– بعض أنواع السرطان .

– اضطرابات في الهرمونات ، واضطرابات بالدورة الشهرية  .

– عدم القدرة على النوم ، والأرق المستمر .

تشخيص اضطراب الأكل القهري 

– يصعب تشخيص المرض في بدايته ، حيث يميل المصابين لتناول الطعام بسرية تامة بسبب شعورهم بالخجل من أن يرى أحد تناولهم تلك الكميات الهائلة من الطعام ، وعادة ما يبدأ تشخيص المرض والتعرف عليه عندما يضطر المصاب للجوء للمساعدة من خبراء التغذية لانقاص وزنه ، أو عند تعرضه لأحد أضرار ومخاطر أمراض السمنة .

– يقوم الطبيب بعمل فحص شامل للجسم بالأشعة والتحاليل لنفي وجود أي أمراض أخرى قد تتشابه مع نفس الأعراض .

– في حال عدم وجود أمراض أخرى ينصح الطبيب المريض باللجوء لمساعدة الطبيب النفسي ، وذلك لمعرفة إن كان يوجد أي اضطراب نفسي أدى لظهور تلك المشكلة .

علاج اضطراب الأكل القهري 

عادة ما يلاحظ وجود صعوبة في علاجات اضطرابات الأكل القهري حيث تعد مشكلة فردية خاصة بصاحبها يخفيها عن كل من حوله لذا يحتاج المريض لعدة خطوات كي يستطيع وضع جدول لنفسه يستطيع من خلاله التحكم في كميات الطعام التي يتناولها .

ويحتاج العلاج لعدة مراحل :

_ العلاج النفسي .

– العلاج الدوائي .

– العلاج الغذائي .

– العلاج مع جماعة أو وسط عائلة المريض .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *